الثلاثاء، 14 أغسطس، 2012

كفرامل السيارة ~!

قد يقول قائل: الناس كلهم معذبون!!
هناك مجاعات، وزلازل، وفيضانات و شح، وقهر وحروب،
فما بال الناس أشقياء ؟
أي على مستوى المعيشة
، الفقراء والمعذبون هم الأكثرية؟


الجواب أن السيارة لماذا صنعت ؟
من أجل أن تسير
فما بال الشركة الصانعة قد زودتها بالمكابح ألا تتناقض مع حركتها ؟
إن استعمال المكابح ضروري لسلامتها، صنعت لتسير والمكبح يوقفها
ولكنه يوقفها في الوقت المناسب من أجل أن
لا تدمر صاحبها
مجموعة السماح البريدية
فكما أن الله سبحانه وتعالى خلقنا ليسعدنا
من أجل هذه السعادة بالذات خلق الله عز وجل
المصائب، لمهمة ثانية :
تاه الإنسان وضلَّ و تلهى بالدنيا فتأتي المصائب لتذكره بالمهمة الكبرى التي خلق من أجلها
مجموعة السماح البريدية
إذاً هذا ملخص كل مصيبة تقع على وجه الأرض :
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُ‌وا فِي سَبِيلِ اللَّـهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْ‌ضِ ۚ أَرَ‌ضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآخِرَ‌ةِ ۚ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَ‌ةِ إِلَّا قَلِيلٌ * إِلَّا تَنفِرُ‌وا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَ‌كُمْ وَلَا تَضُرُّ‌وهُ شَيْئًا ۗ وَاللَّـهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ‌ }
(التوبة:38-39)
إما أن تنفروا وإما أن تعذبوا
وأنت إما أن تحقق الهدف الذي خُلقت من أجله
وإما أن يضّيق الله عليك حباً بك
يجب أن نتيقن يقيناً قطعياً لا شك فيه أن نعمة

الإيجاد نعمة كبرى ، لأنه أوجدك كي يسعدك.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري