الجمعة، 17 أغسطس، 2012

امعجزه هي ام ثوره ام ربيع؟


مع افتخاري الازلي بالعرب واقتناعي بان لديهم امكانات كامنه عظيمه واني دوماً اعتب على بعض العرب الذين يحلو لهم جلد الذات الا اني لم اتوقع – ولو لوهنه-منهم-اي العرب- ان يحققوا ما حققوه في ما بات يعرف ب"لربيع العربي".

وانا موقن بان منهج ومخرجات ما بات يسمى بالربيع العربي والاصح ان يسمى (ثورات الشعوب العربيه) هو في حقيقه الامر اشبه بالمعجزه.

وقد مررت في الجمله السابقه على ثلاثه كلمات/مفاهيم لابد من تعريفها ليفُهم كلامي ويستقيم ما اريد توصيله فتلك كلمات محمله بالمعاني وتحتمل اكثر من معنى.

وهي كلمات "ربيع "و "ثوره" و"معجزه" .

وسابدا بكلمه "معجزه" فلعل قائل يقول انها اكثرهن تطرفاً او غلواً واقلهن علميه.

اذا دعنا نبحث عن معنى كلمه "معجزه" (وانا هنا اتطرق الى كلمه معجزه حسب الفهم المتعارف عليه وليس حسب البعد الشرعي حيث يُفضل استعمال كلمه ايه على كلمه معجزه وهذا امر اخر غير الذي انا بصدد الحديث عنه).

فحسب تعريف " القاموس الحر" (انجليزي انجليزي) المعجزه هي (وانا هنا اترجم) "الحدث الذي لا يمكن تفسيره حسب قوانين الطبيعة او هو عمل خارق من أعمال الله" وعرفه نفس القاموس ايضا ب"العمل الذي يثير الاعجاب الشديد" وحسب قاموس انجليزي انجليزي اخر المعجزه هي" التأثير أو الحدث غير العادي في العالم المادي الذي يتخطى كل القوى البشرية والطبيعية المعروفة نحو قوى خارقة".

وحسب قاموس اكسفورد (انجليزي انجليزي) فالمعجزه هي (وانا هنا اترجم) " حدث مرحب فيه وغير عادي على الاطلاق و ليس في الامكان تفسيره على اساس قوانين طبيعيه او علميه معروفه وعليه فيفسر وقوعه انه نتاج قوه الهيه " وايضا "منتج او انجاز استثنائي مرحب به". وحسب قاموس وبستر فهي " حدث غير مألوف على الاطلاق ينبثق عن تدخل رباني في الشئون الانسانيه"

ولم يختلف التعريف كثيرا في المعاجم العربيه ايضا

" أمر خارق للعادة يعجز الإنسان أن يأتي بمثله" (معجم: الرائد) " امرٌ نادر الحدوث يَعجَز الإنسانُ العاديّ عن الإتيان بمثله " و " ما يخرج عن المألوف ويبعث على الإعجاب"معجم: اللغة العربية المعاصر و" ما يُعجِزُ البشرَ أن يأتوا بمثله ( المعجم الوسيط"

وازعم ان الربيع العربي حسب التعريفات هذه كلها "معجزه" فمخرجاته مرحب بها ( من الغالبيه العظمى على الاقل) وهو غير عادي وهو استثاني خارق لايشبهه حدث في تاريخ الشعوب وبطبيعته هو خارج عن المألوف.

وبما انني مسلم مؤمن (بمشيئه الله) فاعتقد انه ما كان ليحدث لولا ان الله اراد له ان يحدث.

معجزه الحدث تتاكد في كونها كانت غير متوقعه على الاطلاق لا في منهجها ولا في سرعه تدرجها ولا في حجمها ولا في ايقاعها ولا في تسلسلها ولقد فؤجئت كل حكومات العالم المتقدم ولم تعرف كيف تتعامل مع الحدث ( على الاقل في البدايه) وكذلك المراكز العالميه ومعاهد الدراسات الاستراتيجيه والسياسيه و مؤسسات الفكر والرأي كلها فؤجئت بالذي حدث وكتبت كلها معربه ومعترفه بانها كلها لم تكن تتوقع حدوثه.

وانما بعد حدوثه والالتفاف على الصدمه التي احدثها بداء كل هولاء الناس يتحدثون عن تاثيرات اجتماعيه واقتصاديه وعن تأثير وسائل الاتصالات الاجتماعيه عبر الفيسبوك وتويتر وما الى ذلك من اشياء لم تقنعني وليس هذا مجال تفنيدها واكتفي بالقول ان كل هذه الوسائل سُخٌرت وبدرجه بالغه لانجاح المظاهرات في ايران ولم تفي بالغرض الذي سُخُرت من اجله ثم ان شاهدت المتظاهرين في مصر واليمن وليبيا وتونس وسوريا لتبين لك ان جلهم لم يستعملوا جهاز حاسوب في حياتهم فما بالك بفيسبوك او تويتر.

ولاينطلي عليك قول القائلين بانها (اي حركات الربيع العربي) مدبره من الخارج-حتى قيل من اسرائيل وامريكا- فكيف يستوي هذا وكيف يفٌسر هذا القول لنا تونسيا يحرق نفسه والف الف مصري يجابهون الرصاص ويدهسون ولا يبالون ويمنيا يمشي لابسا كفنه يجري مسرعا لينقذ رفيقا له تحت وابل من الرصاص . وكيف يقنع امريكي او اسرائيلي ليبيًا ليهرب بطائرته كي لايصيب بها عربا مسلمين او ليبيا اخر ليقود جرافته لكسر جدار لسجاني ومستعبدي اهله وهو عارف ان الموت ات لامحاله و كيف يقنع امريكي او اسرائيلي طفلا سوريا ليقوم بمظاهره ليلقى حتفه بل كيف لك ان تصدق بشارا او عليا او معمرا وقد اجمعوا كلهم على قول ذلك نفسه. وان يعيروا مواطنيهم بالخيانه من اجل امريكا واسرائيل.

. ثم قل لي بربك هل يجد الاسرئيليون والامريكان رجالا اكثر طاعه لهم واشد خنوعا واقل خطرا عليهم من صالح ومبارك والاسد وبن علي والقذافي فيحثون على استبدالهم بانظمه غير معروف توجهها على اقل تقدير

لاباس ان يقول الشخص ان المصالح قد تلاقت مرحليا وقد يكون ذلك جائزا وهذا امرفي السياسه معروف فقد تلاقت مصالح امريكا والاسلاميين عند احتلال السوفييت لافغانستان في مرحله من الزمان وكذلك مصالح امريكا والاتحاد السوفييتي الشيوعي من اجل دحر هتلرفي الحرب العالميه الثانيه

اعود الى المصطلخ الثاني الذي ذكرته في الجمله الثانيه من هذا المقال وهو "الربيع العربي" وهو مصطلح جميل الا انه لا يستقيم بالكامل ولا يؤدي الوظيفه المناطه به كمصطلح يوفي هذه الظاهره حقوقها بل هويقلل من قدر الثورات العربيه لماذا؟ لان هذا المصطلح منقول عن المظاهرات التي جرت في البلدان الشيوعيه السابقه بينما ما حصل في البلاد العربيه كان ثورات بكل المعايير وليس ربيعا او خريفا او صيفا.

وهذا ياخذني الى المصطلح الثالث وهو مصطلح "ثوره"

وحسب تعريف قاموس اكسفورد الثوره هي "تغيير جذري وواسع النطاق في نظام اجتماعي سياسي بالقوه "وعرفها قاموس وبستر بانها "تغيير جذري وواسع في الاحوال والمنهج والمواقف" وكلمه الثوره عموما تعني " تغيير مفاجئ، وكامل وراديكالي في اي شيء":

تشارلس تيللي استاذ الاجتماع لعلوم السياسيه الامريكيه المعاصر يعرف الثوره بتلك "الحركات التي ينتج عنها تحولات جذريه في الهياكل الاقتصادية والاجتماعية وكذلك المؤسسات السياسية ومن ذلك الثورات الفرنسيه (1789) والروسيه (1917) والثوره الايرانيه الاسلاميه ()1979

جيف جدوين- استاذ الاجتماع في جامعه نيويورك- يرى ايضا ان "الثوره هي الحاله التي يتم بموجبها الاطاحه بدوله او نظام سياسي وتغييره من قبل ركه شعبيه في بشكل غير منظم خارج الاطار الدستوري الحاكم او/و عن طريق العنف"

-وللماركسيين ايضا تعريفهم وتصنيفهم وفهمهم للثوره

في كل الاحوال فما حدث في كثير من البلدان العربيه حسب كل المفاهيم المتقدم ذكرها من حيث المنهج او الهدف او المخرجات ثورات بامتياز واهم مخرجاتها على الاطلاق في نظري هي تغيير المفاهيم وتغيير المواقف والاهم من كل هذا هو ادراك الشعوب العربيه بالقوه الهادره التي تمتلكها وتكمن فيها ولا رجعه في هذا الادراك على الاطلاق.

وهناك من المتشائمين من العرب من يقول "لم نرى شئ من التغيير يُذكر جراءهذه الثورات" فاجيبهم "بل حصل وان لم يكن حصل فلاتنسى ان الثورات الامريكيه والروسيه والفرنسيه اخذت سنينا لتؤتي ثمارها"

وقد يقول متشائم اخر " انتظرقليلا فستعود الامور على ما كانت عليه" واجيبه " لا ابدا لن تعود فقد رأت الشعوب القوه الكامنه فيها وذاقت طعم الحريه فن تسمح بما تتحدث عنه ان يحصل وكما يقال انها خرقت وتعدت حاجز الخوف وهذا كلام صحيح موثق في علم النفس "

وقد يقول متشائم ثالث "كل ما نتج من هذه الثورات هو وصول الاسلام السياسي الى سده الحكم " فاجيبه "هذا غيرصحيح الم تسمع بما حصل في ليبيا وما حصل في مصر من نجاح لهم بفارق ضئيل. ثم يا اخي اليس هولاء من مواطني هذه الدول فازوا بانتخابات حره تحصل لاول مره من امد طويل وان تمادوا او اتجهوا الى الدكتاتوريه فالشعب سيكون لهم بالمرصاد اما عن طريق صناديق الاقتراع او عن طريق الشارع"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري