الجمعة، 10 أغسطس، 2012

أطيب عند الله من رائحة المسك


من عبد الله و أطاعه و طلب رضاه بعمل في الدنيا .. ثم نشأ عن هذه العبادة آثار مكروهة
للنفوس في الدنيا ، فإن تلك الآثار غير مكروهة عند الله .. بل هي محبوبة وطيبة عنده
مجموعة السماح البريدية
عن عائشة-رضي الله عنها- قالت: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم:
[ الصيام جنة من النار ، فمن أصبح صائما فلا يجهل يومئذ ، و إن امرؤ جهل عليه فلا يشتمه ، و لا يسبه ، وليقل إني صائم ، و الذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك ]
الراوي: عائشة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم:
3878خلاصة حكم المحدث: صحيح
مجموعة السماح البريدية
قال المولى في الحديث القدسي:
[
كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فهو لي وأنا أجزي به إنما يترك طعامه وشرابه من أجلي فصيامه له وأنا أجزي به كل حسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلا الصيام فهو لي وأنا أجزي به ]
الراوي: أبو هريرة المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 13/239خلاصة حكم المحدث: صحيح
مجموعة السماح البريدية
قال ابن رجب رحمة الله: إنّ للصيام لما كان سراً بين العبد و بين ربه في الدنيا أظهره الله في الآخرة علانية للخلق ليشتهر بذلك أهل
الصيام و يعرف بصيامهم بين الناس جزاء لإخفائهم صيامهم في الدنيا ، و قد تفوح رائحة الصيام في الدنيا و تستنشق قبل الآخرة
مجموعة السماح البريدية
تذكر أخي الصائم: أن ما يزعجك من خلوف فمك وأنت صائم محتَسَب هو عند الله أطيب من رائحة المسك ..
فهنيئــــاً لــــك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري