الثلاثاء، 29 مايو، 2012

رسالة الي كل رجل مصري

ديانا ( البريطانية)

ذكرى (التونسية)

سوزان تميم (اللبنانية)

هذه الصور الثلاثة


يوجد بينهم رابط قوى

'
'
كلهم ماتوا بسبب

رجل مصري
'
'
نستفاد من هذا ما يلى :

الدرس الأول : على الأجنبيات الحذر وعدم الارتباط بأي رجل مصري

الدرس الثانى : لا يوجد من هو أقوى من الرجل المصري إلا المرأة المصرية (( ممشياه على العجين مايلخيطوش ))


ملحوظة: الثلاثة رجال اللي في الصور .... واحد مات في حادثة سيارة والثاني انتحر والثالث حبل المشنقة ملفوف حول رقبته , لذلك..

فالدرس الثالث : أيها الرجل المصري لو عايز تعيش .... خليك ماشي على العجين ماتلخبطوش!!


إذا نطق السفيه فلا تجبه


كتب يسألني: يبتلى المرء في حياته بأناس لا تنفع معهم كل وسائل التعامل الراقي لأنهم تربوا على السفاهة! فكيف يتصرف تجاههم؟
السفاهة هي الخفة والطيش والجهل، وسفه علينا أي جهل، وسفّهه أي جعله سفيهاً أو نسبه إلى السفه. والسفيه هو الجاهل الطائش الوقح، وهو أيضاً الذي يبذّر ماله فيما لا ينبغي، وجمعها سفهاء، وهي سفيهة. والجهل كما إنه نقيض العلم وضد المعرفة، فإنه أيضاً نقيض الحلم وضد الرشد. ونقرأ في القرآن الكريم: (وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تَذْبَحُوا بَقَرَةً. قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا؟ قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ)، أي أستجير بالله أن أجعلكم موضعًا للسخرية والاستخفاف أو أن أستهزئ بكم.
والسفيه طويل اللسان، سيء الكلام، قبيح الجواب. فإن كان غلاماً يافعاً نعلل ذلك بأنه لم يأخذ نصيبه من التربية في بيت أبيه أو في مدرسته أو في مجتمعه، أو إنه لما يفهم معنى الحياة بعد، ولذلك فهو لا يعرف كيف يتعامل مع الناس لجهله بأقدارهم. وقد تعركه التجارب وتطحنه السنون فيتعلم ويصبح من أهل الأحلام والنهى. لكن المصيبة تكون عندما يتجاوز سن الطيش ويبقى سفيهاً فمتى نتوقع منه أن يرشد؟
فإذا ابتليت بسفيه، فأفضل وسيلة للتعامل معه هي تجاهله وعدم الرد عليه، فلا تضرك أذيته، بل الأفضل ألا تلقي له بالاً حتى لا تشغلك كلماته، ولا تعتمل في فكرك عباراته فتأخذ من وقتك وجهدك واهتمامك وتملك مشاعرك. وفى ذلك يقول الامام الشافعي:
اذا نطق السفيه فلا تجبه *** فخير من إجابته السكوت
فإن أجبته فرّجت عنه *** وإن تركته كَمَداً يموت
وقال غيره:
يخاطبني السفيه بكل قبح *** فأكره أن أكون له مجيبا
يزيد سفاهة فأزيد حلما *** كعود زاده الإحراق طيبا
وقال سالم بن ميمون:
سكتُّ عن السفيه فظن أني *** عييتُ عن الجواب وما عييتُ
شرار الناس لو كانوا جميعا *** قذى في جوف عيني ما قذيتُ
وقال الصفدي:
واستشعر الحلم في كل الأمور ولا *** تسرع ببادرة يوما إلى رجل
وإن بليت بشخص لا خلاق له *** فكن كأنك لم تسمع ولم يقل
وقد أمر الله رسوله صلى الله عليه وسلم بأن يقْبَل الميّسر الممكن من أخلاق الناس وأعمالهم، وأمره بكل قول حسن وفِعْلٍ جميل، وأمره أن يعرض عن منازعة السفهاء ومساواة الجهلة الأغبياء فقال له (خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ). والإعراض يكون بالترك والإهمال، والتهوين من شأن ما يجهلون به من التصرفات والأقوال، وعدم الدخول معهم في جدال ينتهي بالشد والجذب، وإضاعة الوقت والجهد. وفي هذا صيانة له ورفعا لقدره عن مجاوبتهم.
ولكن إذا تجاوزوا الحد وأثاروا غضبه فماذا يفعل؟ لقد أمره المولى سبحانه بأن يستعيذ بالله ليهدأ ويطمئن (وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ. إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ. إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ). ونزغ الشيطان وساوسه. و "ينزغنك" أي يصيبنك ويعرض لك عند الغضب وسوسة بما لا يحل. فأمره الله أن يدفع الوسوسة بالالتجاء إليه والاستعاذة به. والتعقيب (إنه سميع عليم) يوضّح أن الله سبحانه سميع لجهل الجاهلين وسفاهتهم، عليم بما تحمله النفس من أذاهم. وفي هذا ترضية وتسرية للنفس، فحسبها أن الجليل العظيم يسمع ويعلم.
وقد دخل رجل على عمر رضي الله عنه فقال: يا ابن الخطاب، والله ما تعطينا الجزل، ولا تحكم بيننا بالعدل! فغضب عمر حتى همّ بأن يقع به. فقال له جليس عنده: يا أمير المؤمنين، إن الله قال لنبيه عليه السلام (خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ) وإن هذا من الجاهلين. فما جاوزها عمر حين تلاها عليه، وكان وقافا عند كتاب الله عز وجل.
وفي الحديث (وإن امرؤ شتمك وعيّرك بما يعلم فيك فلا تعيّره بما تعلم فيه، فإنما وبال ذلك عليه).
وقد قيل: لا تجادل السفيه فيخلط الناس بينكما.

السبت، 19 مايو، 2012

قصر تحت الارض بناه نمل ؟؟! سبحان الله

مقطع فديو حقيقي لاصحاب الكهف

مصر

نصيحة أب لابنه



لكي تكون ملكا مهاباً بين الناس ..إياك أن تتكلم في الأشياء إلا بعد أن تتأكد من صحة

المصدر ..

وإذا جاءك أحد بنبأ فتبين قبل أن تتهور..


وإياك والشائعة ..

لا تصدق كل ما يقال ولا نصف ما تبصر ..

وإذا ابتلاك الله بعدو .. قاومه بالإحسان إليه ..

ادفع بالتي هي أحسن ..فإن العداوة تنقلب حباً ..
*----------- -----*

إذا أردت أن تكتشف صديقاً .. سافر معه ..

ففي السفر .. ينكشف الإنسان ..يذوب المظهر .. وينكشف المخبر !


ولماذا سمي السفر سفراً ؟؟؟ إلا لأنه عن الأخلاق والطبائع يسفر !

*----------- -----*

وإذا هاجمك الناس وأنت على حق .. أو قذفوك بالنقد.. فافرح ..إنهم يقولون لك ..


أنت ناجح ومؤثر .. فالكلب الميت.. لا يُركل !


ولا يُرمى إلا الشجر المثمر !

*----------- -----*

بني :عندما تنتقد أحداً .. فبعين النحل تعود أن تبصر ..


ولا تنظر للناس بعين الذباب فتقع على ما هو مستقذر!

*----------- -----*

نم باكراً يا بني .. فبركة الرزق في بكورها أي مع طلوع الشمس ...


وأخاف أن يفوتك رزق الرحمن .. لأنك تسهر !

*----------- -----*

وتذكر قصه المعزة والذئب حتى لا تأمن من يمكر ....


وحينما يثق بك أحد فإياك ثم إياك أن تغدر !


سأذهب بك لعرين الأسد .. وسأعلمك أن الأسد لم يصبح ملكاً للغابة لأنه يزأر!!


ولكن لأنه ..عزيز النفس ! لا يقع على فريسة غيره !مهما كان جائعاً يتضور ..


لا تسرق جهد غيرك!!!

*----------- -----*

سأذهب بك للحرباء .. حتى تشاهد بنفسك حيلتها !


فهي تلون جلدها بلون المكان .. لتعلم أن مثلها نسخ... تتكرر !


وأن هناك منافقين .. وهناك أناس بكل لباس تتدثر !وبدعوى الخير .. تتستر !


*----------- -----*


تعود يا بني .. أن تشكر ...اشكر الله !


يكفي أنك تمشي .. وتسمع .. وتبصر !


أشكر الله ثم أشكر الناس .. فالله يزيد الشاكرين !


والناس تحب الشخص الذي عندما تبذل له .. يقدر !

*----------- -----*

اكتشفت يا بني .. أن أعظم فضيلة في الحياة.. الصدق!

وأن الكذب وإن نجى .. فالصدق أخلق !


بمن كان مثلك!

*----------- -----*

بني ...وفر لنفسك بديلاً لكل شيء .. استعد لأي أمر ! حتى لا تتوسل لأي نذل ...


فهو يذل ويحقر !


واستفد من كل الفرص .. لأن الفرص التي تأتي الآن .. قد لا تتكرر !!

*--------- -----*

لا تتشكى ولا تتذمر .. أريدك متفائلاً .. مقبلاً على الحياة ..


اهرب من اليائسين والمتشائمين !


وإياك أن تجلس مع رجل يتطير !!

*----------- -----*

لا تتشمت ولا تفرح بمصيبة غيرك ... و إياك أن تسخر من شكل أحد ...


فالمرء لم يخلق نفسه ..


ففي سخريتك .. أنت في الحقيقة تسخر !!! ممن صنع والذي أبدع وخلق وصور !!

*----------- -----*

لا تفضح عيوب الناس .. فيفضحك الله في دارك ...

فالله الساتر .. يحب من يستر !


ولا تظلم أحداً ... وإذا دعتك قدرتك على ظلم الناس .. فتذكر أن الله هو الأقدر !

*---------------*

وإذا شعرت بالقسوة يوماً .. فامسح على رأس يتيم ...ولسوف تدهش ..


كيف للمسح أن يمسح القسوة من القلب .. فيتفطر !

*----------- -----*

لا تجادل .. ففي الجدل كلا الطرفين يخسر !


فإذا انهزمنا فقد خسرنا كبرياءنا نحن !


وإذا فزنا فلقد خسرنا الشخص الآخر .... لقد انهزمنا كلنا ... الذي انتصر والذي ظن أنه لم يُنصر !

*----------- -----*

لا تكن أحادي الرأي .. فمن الجميل أن تؤثر وتتأثر !


لكن إياك أن تذوب في رأي الآخرين ...


وإذا شعرت بأن رأيك مع الحق فاثبت عليه ولا تتأثر !

*----------- -----*

تستطيع يا بني أن تغير قناعات الناس .... وأن تستحوذ على قلوب الناس وهي لا تشعر !


ليس بالسحر ولا بالشعوذة ... فبابتسامتك .. وعذوبة لفظك تستطيع بهما أن تسحر !!


ابتسم ... فسبحان من جعل الابتسامة في ديننا (عبادة) وعليها نؤجر !!

----------------

إن لم تجد من يبتسم لك .. ابتسم له أنت !

فإذا كان ثغرك بالبسمة يفتر .. بسرعة تتفتح لك القلوب لتعبر !!

*----------- -----*

وحينما يقع في قلب الناس نحوك شك .. دافع عن نفسك ... وضح .. برر !


لا تكن فضولياً تدس أنفك في كل أمر ... تقف مع من وقف إذا الجمهور تجمهر !!


بني ..ترفع عن هذا ..


إنه يسوءني هذا المنظر !!

*----------- -----*

لا تحزن يا بني على ما في الحياة !


فما خلقنا فيها إلا لنمتحن ونبتلى حتى يرانا الله .. هل نصبر ؟


لذلك .....هون عليك .....ولا تتكدر ! وتأكد بأن الفرج قريب قريب ...


فإذا اشتد سواد السحب .. فعما قليل ستمطر !!

*----------- -----*

لا تبك على الماضي .. فيكفي أنه مضى ..


فمن العبث أن نمسك نشارة الخشب وننشر !!


أنظر للغد .. استعد .. شمّر !!


كن عزيزاً .. وبنفسك افخر !


فكما ترى نفسك سيراك الآخرون .. فإياك أن تحقر نفسك يوماً !!


فأنت تكبر حينما تريد أن تكبر .. وأنت فقط من يقرر أن يصغر !

*----------------*

وأخيراً إذا أعجبك هذا الموضوع فلا تقولي شكـراً... وإنما قولي اللهم اغفر له ولوالديه

حكِّم ضميرك .. !


أنت في خصومة ضارية تستفز قواك، إذاً فأنت تحتاج إلى وازع أخلاقي يلجم غضبك واندفاعك، ويحميك من الهزيمة أمام قوى النفس الشريرة ..

لن تسمع صوت الآخر لأنه يسهل تصنيفه على أنه (ضد) أو (ضعيف) أو (متردد)، يمكن أن تسمع صوتك الموؤود في هدأة الليل!

مجموعة من الأطفال يعبرون إحدى الممرات، وعن يمينهم وشمالهم قطع الحلوى .. كانت أيديهم تمتد وتخطف وتختفي ..

يعبرون مرة أخرى والمرايا عن يمينهم وشمالهم تكشف لهم الشيء الذي يفعلونه فيكفون عن السرقة .. المرآة كانت تفضحهم أمام أنفسهم !

ضميرك هو تلك المرآة التي تصوّر لك عملك لترى جماله وشفافيته، أو ترى دمامته وبشاعته بعيداً عن المحيط الذي يسمعك ما تريد!

المحكمة الداخلية الناطقة بالحق، حتى حينما تحتال على الأنظمة والتشريعات وحتى حين تكون قوي الحجة أو ذلق اللسان « فَمَنْ قَضَيْتُ لَهُ بِحَقِّ مُسْلِمٍ فَإِنَّمَا هِىَ قِطْعَةٌ مِنَ النَّارِ ، فَلْيَأْخُذْهَا أَوْ لِيَدَعْهَا ».

ليس كرسي اعتراف، ولكنه صوت الرقيب الذاتي حين يصدق (اسْتَفْتِ قَلْبَكَ).

صوت يعتب ويوبخ ويؤنب ويحتج ويلوم (وَلاَ أُقْسِمُ بِالنّفْسِ اللّوّامَةِ) (سورة القيامة 2).

صوت يبشر ويطمئن ويمنحك السكينة حين تكون على توافق وانسجام معه (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ) (الفجر:27).

مصداقيتك مع نفسك تجعلك في قائمة الأبرار المنعمين، والبر ما اطمأنت إليه النفس، واطمأن إليه القلب.

سمه القلب (لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ)(قّ: من الآية37).

أو التقوى (وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ)(الحج: من الآية32).

سمِّه (الفطرة) أو (الميثاق) لأنه متصل بالعهد الأول (أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ )(الأعراف: من الآية172)، ولذا يسميه بعضهم : الضمير التوحيدي، والفلاسفة يقولون: الأنا العليا.

حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا .. الكلمة العمرية .. من ترى سيجري هذه المحاسبة إلا الضمير اليقظ الحي؟

وجدت في الإنترنت مقالاً بعنوان (الله هو الضمير) والضمير ليس اسماً لله تعالى، ولكنه "واعظ الله" في قلب المؤمن كما في الحديث.

يكبر الضمير وتزداد بصيرته فيصبح "فرقاناً" بسبب اليقظة والحساسية الداخلية (إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَاناً)(الأنفال: من الآية29)، أو يصبح "إحساناً" تعبد به الله كأنك تراه.

سرقة بسيطة من المال العام تسد فقرك ولا تضر أحداً، والكل يسرق فما معنى أن تمتنع أنت؟

جاء عمر للراعي وقال: اذبح لنا! قالت: إنها ليست لي، قال : رب المال لا يراك، فرد الراعي: ولكن ربه يرانا، فأعتقه عمر وقال : كلمة أعتقتك في الدنيا وأرجو أن تعتقك في الآخرة.

غش في المنتج يسير لا يظهر أثره، يا جارية اخلطي اللبن بالماء .. قالت الجارية: إن كان عمر لا يرانا فرب عمر يرانا ..

حالة إيمانية تراقب الله فتفعل أو تترك بإيعاز من المعنى الذاتي، أو هي حالة تربوية تحمل على فعل الحسن وترك القبيح.

قد يشتد الضمير على صاحبه ويبالغ في تأنيبه حتى عن المكروهات وبعض المباحات، وقد يصاب بالخواء، أو بالثقوب التي يدخل فيها "الجمل وما حمل!".

وربما يكون أحدهم بلا ضمير.. يمضي في الفجور والبهت والجريمة ويمارس كبتاً فورياً لأي بادرة احتجاج من داخله.

الضمير العادل السالم من التردد والاضطراب في القيم هو المعيار، وهو يزداد عدلاً بتراكم التجربة والخبرة.

الحساسية الزائدة تؤنب إنساناً على خطأ ارتكبه فلا تقنع حتى تنقله إلى النقيض والضد، وكما بالغ في الانحراف يحمله ذلك الضمير المثالي على المبالغة في الاستقامة وتجاوز الاعتدال.

عليك بأوساط الأمور فإنها خيار ولا تركب ذلولاً ولا صعبا

هل يمكن خداع الضمير؟

ولم لا؟ وفي الشريعة ما يسمى بـ "التأوّل" وهو الاحتيال على بعض الممنوعات .. الولوغ في الغيبة والنميمة والفحش في القول تحت ذريعة النقد والملاحظة والاحتساب، الولوغ في بعض المشتبهات أو المحرمات تحت ذريعة الاستكشاف والتجريب .. التأوّل في الأموال والأعراض والدماء.. وهي أخطر المحرمات حتى قال الإمام ابن دقيق العيد: "أعراض المسلمين حفرة من حفر النار وقع فيها طائفتان : العلماء والأمراء".

والعدوان على المال العام، وعلى الوقت العام، وعلى الدماء بالقتل أو الجرح لا يقل خطورة ولا وجوداً عبر التاريخ وفي صفحة الواقع والله المستعان.

الحاكم الصالح , والبطانة الفاسدة !!

الحاكم الصالح , والبطانة الفاسدة !!

كلّما رفعنا الأكفّ مبتهلين متذلّلين لله , خصصنا تلك البطانة بأكثر مما نخصّ به أنفسنا من الدعاء .

كلما صدر قرارٌ أو دار حوارٌ حول شأن من شؤون أوطاننا تذكّرنا تلك البطانة .

كلما ناقشنا الفساد والظلم والسرقات , أو الفقر والقمع والانتهاكات جاء ذكر تلك البطانة الفاسدة كمحور رئيسي لكل قضية ومُتهم أول وراء كل جريمة .

البعض يؤمن بعظم خطر تلك البطانة الفاسدة , ويُبالغ بتحميلها المسؤولية المطلقة عن كل بلاء , فهُم "شلّة" الحُواة والسحرة , والانتهازيون المتسلّقون الذين يجتمعون حول الحاكم يتزلفون ويداهنون حتى يُلقى في روعه أنه الحاكم العادل المحبوب الذي بسط الخير والإنسانية في أرجاء البلاد حتى هتف شعبه حبا وتمجيدا له , فخادعوه وضلّلوه بقلب الحقائق رأساً على عقب , وتحت سلطانه نشروا القمع ووأدوا الحق وأساءوا للخلق لأجل تحصيل منافعهم الدنيئة وبما يخدم مصالحهم الشخصية , وإن تعطلت أو تضررت بذلك مصالح الراعي والرعية .

والبعض الآخر يرى أن مُصطلح البطانة الفاسدة مجرد شمّاعة نُعلق عليها كامل مصائبنا من استبداد الحاكم وإجرامه إلى عجز العامة و ذلّهم وقابليتهم للامتهان ومصادرة الحقوق .

أو هو بالونٌ هوائيٌ استمرأنا أن ننفخ فيه أنفاسنا المقهورة حتى تضخّم وتمدّد بمجرّد هواءٍ ساخن " ولاشيء غير الهواء " .

وأنه في الواقع لا وجود لبطانة فاسدة ! إنما نظام حُكمٍ فاسد ، وحاكم فاسد يُقرّب إليه الفاسدين ويستوزر الأشرار والظالمين ليتشارك وإياهم نهب الثروات وخنق ذلك المواطن الضعيف .

وهكذا فإن الخائف الجبان الذي لايملك شجاعة تسمية الأمور بأسمائها ونقد الحاكم نقدا صريحا جريئا فإنه يجد مخرجا بأن يوجّه غضبته وشتائمه لتلك البطانة الفاسدة التي خيّبت آمال الراعي الأمين الصالح وخانت ثقته وسامت رعيّته سوء العذاب دون علمه !!!

ويطرح أولئك الرافضين لفكرة تغويل البطانة الفاسدة أسئلة منطقية ومنها :

أليس الحاكم هو ذاته من يصطفي ويختار المفسدين والخونة وأصحاب السوابق في اللصوصية للمناصب والقيادة ثم يمنحهم السُلطة والصلاحيات ؟!! هل يُتوقع من أمثال هؤلاء نُصحا أو إحسانا أو إصلاحا ؟!! لماذا لا يختار أهل الفضل والورع والأمانة من الثقات الأكفاء لمراكز صُنع القرار والتأثير ؟!! كيف يمكن الجمع بين كونه حاكما لدولة فيها ملايين المواطنين واعتباره حكيما فطِنا وأهلا للقيادة ثم نعفيه من وزر مايعانيه ويضيق به الناس , ونتّهمه بعدم الدراية بأحوال الرعيّة وأن المحيطين به من بطانة السوء غيّبوه عن أبناء شعبه ؟!!.

وبعيدا عن الطرفين ممن يبرّأ ولي الأمر ويوجه الاتهام لبطانته , أو من يراه مذنبا وحيدا ويتهاون في تأثير المتنفّذين المتحكمين في بلاطه .

فإن القرآن قد أشار لأهمية تلك البطانة وواجب الراعي حيالها , قال تعالى : { يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم خبالا ودّوا ما عنتم قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر قد بينا لكم الآيات إن كنتم تعقلون } . والآية وإن كانت نزلت في المنافقين والكفار وغيرهم ، لكنها تحذّر عامةً من بطانة السوء وأهل العداء لدين الله .

وعن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( ما بعث الله من نبي ولا استخلف من خليفة إلا كانت له بطانتان : بطانة تأمره بالمعروف وتحضّه عليه ، وبطانة تأمره بالشر وتحضّه عليه، فالمعصوم من عصم الله تعالى ) .

وفي تاريخ الأمم عِبر وعظات لمن ألقى السمع وهو شهيد , ففي قصص القرآن نتأمل قصة فرعون موسى ووزيره هامان الذي زيّن له كُفره .

وكذلك شواهد التاريخ في عصور الإسلام المختلفة ومنها مقتل الخليفة المتوكل على الله على يد البطانة الفاسدة , ونهاية الخلافة العباسية على يد ابن العلقمي , ثم قريبا غير بعيد انهيار دولة الخلافة الإسلامية العثمانية بفعل قلّة من اليهود والنصارى والمنافقين الأتراك الذين تسنّموا المناصب العليا ومواقع القرار حتى فكّكوا الدولة وأضعفوها .

إن البطانة الغاشّة أخطر على الحاكم منها على المحكومين , فهي تحرّضه لبيع دينه بدنياه وتؤدي به إلى التفريط بأمانته التي تولاها في عنقه , بل قد تعجّل بزوال ملكه حين تتأزم أوضاع البلد ويُشحن الناس ضد سياساته مما قد يدفعهم للانفجار عاجلا أو آجلا ,

فيما يمكن للمُصلحين إن قُرّبوا أن يعينوا ولاة الأمر على الخير , ويدفعوا عن الديار وأهلها كثيرا من الشر , وأن ينصحوا ويقوّموا ويبيّنوا حال الزلل .

اللهم أبرم لأمة الإسلام أمرا رشدا , يُعزّ فيه أولياؤك , ويُذلّ فيه أعداؤك , ويُؤمر فيه بالمعروف وينهى فيه عن المنكر , وترفع فيه راية التوحيد . اللهم آمين .

الجمعة، 18 مايو، 2012

اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي شَامِنَا ويمننا

اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي شَامِنَا ويمننا

وأحفظ لنا بلادنا من كل شر

وردة الجزائرية مليت من الغربة

سلوك المسلم عند الفتن والشدائد

الإبتلاء سنة إلهية

بسم الله الرحمن الرحيم

الشدائد والإبتلاءات سنة إلهية قدَّرها الله للأفراد والأمم ، فالفرد يبتلى والأمم تبتلى ، ولا تسير الحياة على وتيرة واحدة ، وهذا هو قول الله تبارك وتعالى : " الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملاً " [ الملك : 2 ] ، فما خلقنا الله تبارك وتعالى إلا لهذا الأمر " ليميز الله الخبيث من الطيب " [الأنفال : جزء من الآية 37 ] " وليمحص الله الذين آمنوا ويمحق الكافرين " [ آل عمران : 141 ] " لقد خلقنا الإنسان في كبد " [ البلد : 4 ]" ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض " [ البقرة : جزء من الآية 251 ] " ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم الله " [ الحج : جزء من الآية 40 ]، ولا يخفى على كل مسلم ما تمر به أمتنا الإسلامية في هذه الأيام من عملية ولادة جديدة لهذه الأمة ، ولا يخفى علينا جميعاً صعوبة هذه العملية ، فلكل أمة ميلاد ، ولكل ميلاد مخاض ، ولكل مخاض آلام .
وما تمر به مصر الآن هو عملية ابتلاء شديدة يتم بعدها النصر والتمكين بإذن الله ، فمصر تنتقل من مرحلة الركود والتخلف في كافة المجالات إلى مرحلة التمييز الذي يميز فيها الصف المصري والتي يتبعها مرحلة النهضة بإذن الله .

سلوك المسلم عند الفتن والشدائد
ولكن السؤال الذي يفرض نفسه في ظل هذه الشدائد ، والفتن الكثيرة ، ما هو سلوك المسلم تجاهها ؟ ، وما هي أهم الأخلاق والسلوكيات التي يتصف بها المسلم وقت الفتنة والشدة ؟
نلخص في هذه المقالة بعض هذه السلوكيات ، والتي من أهمها :

الالتجاء إلى الله مفتاح الفرج
فهل يضار من ارتمى في حماه ؟ وهل يخسر من تقرب إلى مولاه ؟ لا يجد المسلم في هذه الوقت إلا الله تبارك وتعالى ، فهو القادر على تغيير الحال والخروج بنا إلى اليسر بعد العسر والفرج بعد الشدة ، فالقرآن الكريم يحكي لنا المواقف العظيمة والتي لم يكن لها مخرج إلا بالله تبارك وتعالى قال تعالى : " هو الذي يسيركم في البر والبحر حتى إذا كنتم في الفلك وجرين بهم بريح طيبة وفرحوا بها جاءتها ريح عاصف وجاءهم الموج من كل مكان وظنوا أنهم أحيط بهم دعوا الله مخلصين له الدين لئن أنجيتنا من هذه لنكونن من الشاكرين " [ يونس : 22 ] وقال تعالى : " أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض أءله مع الله قليلاً ما تذكرون " [ النمل : 62 ] .
يقول صاحب الظلال : فالمضطر في لحظات الكربة والضيق لا يجد له ملجأ إلا الله يدعوه ليكشف عنه الضر والسوء ذلك حين تضيق الحلقة , وتشتد الخنقة , وتتخاذل القوى , وتتهاوى الأسناد ; وينظر الإنسان حواليه فيجد نفسه مجردا من وسائل النصرة وأسباب الخلاص . لا قوته , ولا قوة في الأرض تنجده . وكل ما كان يعده لساعة الشدة قد زاغ عنه أو تخلى ; وكل من كان يرجوه للكربة قد تنكر له أو تولى . . في هذه اللحظة تستيقظ الفطرة فتلجأ إلى القوة الوحيدة التي تملك الغوث والنجدة , ويتجه الإنسان إلى الله ولو كان قد نسيه من قبل في ساعات الرخاء . فهو الذي يجيب المضطر إذا دعاه . هو وحده دون سواه . يجيبه ويكشف عنه السوء , ويرده إلى الأمن والسلامة , وينجييه من الضيقة الآخذة بالخناق .
والناس يغفلون عن هذه الحقيقة في ساعات الرخاء , وفترات الغفلة . يغفلون عنها فيلتمسون القوة والنصرة والحماية في قوة من قوى الأرض الهزيلة . فأما حين تلجئهم الشدة ، ويضطرهم الكرب , فتزول عن فطرتهم غشاوة الغفلة , ويرجعون إلى ربهم منيبين مهما يكونوا من قبل غافلين أو مكابرين .

وتظهر صور الالتجاء إلى الله تبارك وتعالى في :

الدعاء :
فهو من الأسلحة العظيمة في مقاومة الفتن ، فقد أوصانا النبي صلى الله عليه وسلم به فقد جاء في صحيح مسلم عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: " تعوذوا بالله من الفتن ما ظهر منها وما بطن ". وعلمنا - صلى الله عليه وسلم - أن نتعوذ في دبر كل صلاة من عذاب جهنم، ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات، ومن فتنة المسيح الدجال.
وهاهو النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة بدر يضرب أروع الأمثلة في استخدام هذا السلاح القوي ، فكان صلى الله عليه وسلم يكثر الابتهال والتضرع ، ويقول فيما يدعو به : " اللهم إن تهلك هذه العصابة لا تعبد بعدها في الأرض " ، وجعل يهتف بربه عزوجل ويقول : " اللهم أنجز لي ما وعدتني ، اللهم نصرك " ويرفع يديه إلى السماء حتى سقط رداؤه عن منكبيه . وجعل أبو بكر يلتزمه من وراءه ويسوي عليه رداءه ويقول – مشفقاً عليه من كثرة الابتهال - : يا رسول الله ، كفاك مناشدتك ربك ، فإنه سينجز لك ما وعدك .
وها هو صلى الله عليه وسلم يوم الطائف ، وكان يوم ابتلاء عظيم وفتنة كبيرة ، فأخذ صلى الله عليه وسلم يناجي ربه ويخاطبه بقوله : " اللهم إليك أشكو ضعف قوتي ، وقلة حيلتي ، وهواني على الناس .. أنت أرحم الراحمين ، أنت رب المستضعفين وأنت ربي .. إلى من تكلني ؟ إلى بعيد يتجهمني ، أم إلى عدو ملكته أمري ؟ إن لم يكن بك غضب علي فلا أبالي ، غير أن عافيتك هي أوسع لي .. !!
أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات ، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة أن يحل علي غضبك ، أو ينزل بي سخطك ، لك العتبى حتى ترضى ، ولا حول ولا قوة إلا بك .. "
فالدعاء والتضرع من أهم الأسلحة لمواجهة الفتن والابتلاءات ، فما علينا إلا أن نبتهل وندعوا الله .
ومن فضل الله علينا أن سنَّ لنا عبادة هي من أهم العبادات ألا وهي القنوت في النوازل في الصلوات ، فلا ينبغي لنا أن نتركه .

العبادة والطاعة والعمل الصالح :
أيضاً من الطرق التي يخرج بها من الفتن العبادة في وقت الفتن، فإذا كثرت الفتن يقبل الإنسان على العبادة، جاء في صحيح مسلم عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: " العبادة في الهرج - وفي رواية في الفتنة كهجرة إلي ". يعني بذلك أن لها ميزة وفضلا وأجرا عظيما في أوقات الفتن.
يقول الحافظ ابن رجب - رحمه الله - معلقاً على هذا الحديث: " وسبب ذلك أن الناس في زمن الفتن يتبعون أهواءهم، ولا يرجعون إلى دين، فيكون حالهم شبيهاً بحال الجاهلية فإذا انفرد من بينهم من يتمسك بدينه، ويعبد ربه، ويتبع مراضيه، ويجتنب مساخطه كان بمنزلة من هاجر من بين أهل الجاهلية إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مؤمناً به، متبعاً لأوامره مجتنباً لنواهيه "أ.هـ.
ونبينا الكريم - صلى الله عليه وسلم - كان إذا حزبه أمر هرع وفزع إلى الصلاة .

حسن الظن يٌسرع النصر
ومن الأشياء التي تحدث أثناء الفتن والابتلاءات هي سوء الظن ، أن يظن كل طرف في الآخر أنه على خطأ ، بل يتسارع البعض في إلقاء التهم على البعض الآخر ، وذلك بوصفه بأقبح الألفاظ ، وشتمه بأقبح العبارات ، فهل يليق بالمسلم ذلك ؟
لا يليق به ذلك . على المسلم أن يحسن الظن بأخيه ، وهذا ما حثنا عليه ديننا الحنيف ، فقال الله تبارك وتعالى في كتابه : " يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيراً من الظن إن بعض الظن إثم " [ الحجرات : جزء من الآية 12 ] ، وفي الحديث المتفق عليه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث " .
فديننا الحنيف حرَّم الظن السيء بالمسلمين ، حتى يصبح المجتمع قوياً متماسكاً ، قادراً على التعافي بسرعة ، وبالعكس لو انتشر هذا الخلق السيء في المجتمع لأصبح المجتمع المسلم كالغابة يأكل القوي الضعيف ، ويستعلي المنتصر على المهزوم ، فما أحوجنا إلى أن نحسن الظن بعضنا ببعض ! ولا نتسارع إلى إلقاء التهم بغيرنا من المسلمين حتى نتثبت ونتيقن ، فقد أوصانا المولى تبارك وتعالى بعدم الجري وراء الإشاعات والتي غالباً ما تؤدي إلى سوء الظن فقال تعالى " يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأٍ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين " [ الحجرات : 6 ] .

الأمل والتفاؤل سبيلنا للتغيير
مهما ادلهمت الخطوب ، ووقفت الحياة عن المسير ، يبقى الأمل والتفاؤل هما خلق هذه الحياة فبهما يستنشق الإنسان عبير الحياة ، ويعيد الإنسان روحه التي كادت أن تخرج من جسده ، ونحن في هذه الأحداث والفتن ينبغي لنا أن نأمل في المستقبل ، لا نستمع إلى كلام اليائسين القانطين من رحمة الله ، فاليأس ضد الإيمان " إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون " [ يوسف " : جزء من الآية 87 ] ، فها هو نبينا محمد صلى الله عليه وسلم تجتمع عليه الأحزاب من كل مكان ولكنه لا ييأس ولا يقنط ويثق في نصر الله له ، ويبشر صلى الله عليه وسلم أصحابه فيقول حينما عجز أصحابه عن كسر الصخرة ، فجاء النبي صلى الله عليه وسلم ، وأخذ المعول ، ثم ضرب الصخرة ضربة صدعتها . وتطاير منها شرر أضاء خلل هذا الجو الداكن . وكبّر صلى الله عليه وسلم تكبير فتح ، وكبَّر المسلمون . ثم ضربها الثانية فكذلك ثم الثالثة فكذلك . تفتت الصخرة تحت ضربات الرجل الأيَّد الجلد ، الموصول بالسماء ، الراسخ على الأرض ، ونظر النبي صلى الله عليه وسلم إلى صحبه وقد أشرق على نفسه الكبيرة شعاع من الثقة الغامرة والأمل الحلو ، فقال : أضاء لي في الأولى قصور الحيرة ومدائن كسرى كأنها أنياب الكلاب ، وأخبرني جبريل بأن أمتي ظاهرة عليها . وفي الثانية أضاء القصور الحمر من أرض الروم كأنها أنياب الكلاب ، وأخبرني جبريل بأن أمتي ظاهرة عليها ، وأضاء لي في الثالثة قصور صنعاء كأنها انياب الكلاب ، وأخبرني جبريل أن أمتي ظاهرة عليها . فأبشروا . فاستبشر المسلمون وقالوا : الحمد لله .. موعود صادق . فلما انسابت الأحزاب حول المدينة وضيّقوا عليها الخناق لم تطر نفوس المسلمين شعاعاً ، بل جابهوا الحاضر المر وهم موطدوا الأمل في غدٍ كريم " ولما رأى المؤمنون الاحزاب قالوا هذا ما وعدنا الله ورسوله وصدق الله ورسوله وما زادهم إلا إيماناً وتسليماً " [ الأحزاب : 22 ] ، أما الواهنون والمرتابون ومرضى القلوب ، فقد تندروا بأحاديث الفتح ، وظنوها أماني المغرورين ، وقالوا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : يخبركم أنه يبصر من يثرب قصور الحيرة ومدائن كسرى ، وأنتم تحفرون الخندق لا تستطيعون أن تبرزوا ! وفيهم قال الله تعالى : " وإذ يقول المنافقون والذين في قلوبهم مرض ما وعدنا الله ورسوله إلا غروراً " [ الأحزاب : 12 ] .
وها هو صلى الله عليه وسلم لما اشتدت ضراوة قريش بالمستضعفين ذهب أحدهم – خباب بن الأرت – إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يستنجد به ، قال خباب : شكونا إلى رسول الله وهو متوسد برده في ظل الكعبة فقلنا : ألا تستنصر لنا ؟ ألا تدعو لنا ؟ فقال : " قد كان من قبلكم يؤخذ الرجل فيحفر له في الأرض فيجعل فيها ، ثم يؤتى بالمنشار فيوضع على رأسه فيجعل نصفين ، ويمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه وعظمه ، ما يصده ذلك عن دينه ، والله ليتمنَّ الله تعالى هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت فلا يخاف إلا الله والذئب على غنمه ، ولكنكم تستعجلون " .

تغليب المصلحة العامة على المصلحة الخاصة
وقت المحن والشدائد لابد من إلزام نزوات العواطف بنظرات العقول ، وتغليب المصالح العامة على المصالح الخاصة ، ومن أفضل المواقف في السيرة العطرة ، موقفه صلى الله عليه وسلم في صلح الحديبية ، حينما جاءه وفد من قريش لعمل الصلح والهدنة ، ورضي النبي صلى الله عليه وسلم بشروط قريش المجحفة من أمثال من أسلم من المشركين فليرجع إليهم ، ومن كفر من المسلمين فلا يرجع إلى محمد صلى الله عليه وسلم ، ولكن النبي صلى الله عليه وسلم فضَّل المصلحة العامة للدعوة على المصلحة الخاصة فكان هذا الصلح فتحاً كما سماه الله تبارك وتعالى " إنا فتحنا لك فتحاً مبيناً " [ الفتح : 1 ] ، والصحابة رضوان الله عليهم حزنوا حزناً شديداً بهذا الصلح ، حتى روي عن عمر بن الخطاب أنه جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ألست برسول الله ؟ قال : بلى . قال : أو لسنا بالمسلمين ؟ قال : بلى . قال : أوليسوا بالمشركين ؟ قال : بلى . قال : فعلام نعطي الدنية في ديننا ؟ . قال : " أنا عبد الله ورسوله ، ولن أخالف أمره ، ولن يضيعني " . لقد هاجت في نفوس المسلمين مرة أخرى خيبة الأمل ، لقد حدثوا أنهم داخلون إلى المسجد الحرام ، وها هم أولاء قد ارتدوا عنه ، وعرا المسلمين وجوم ثقيل لهذه النهاية الكئيبة وزاغت نظراتهم لما ركبهم من الحرج المفاجيء . فلما فرغ الرسول صلى الله عليه وسلم من قضية الكتاب قال لهم : " قوموا فانحروا ثم احلقوا " - ليتحللوا من عمرتهم ويعودوا إلى المدينة – فلم يقم منهم رجل ! حتى قال ذلك ثلاث مرات ! فلم يقم منهم أحد ، فدخل صلى الله عليه وسلم على أم سلمة فذكر لها ما لقى من الناس . فقالت أم سلمة : يا رسول الله .. أتحب ذلك ؟ اخرج ثم لا تكلم أحداً منهم كلمة حتى تنحر بُدنك وتدعو حالقك فيحلقك . فخرج فلم يكلم أحداً منهم حتى فعل ذلك ، فلما رأى المسلمون ما فعل الرسول زال عنهم الزهول ، وأحسوا خطر المعصية لأمره فقاموا – عجلين – ينحرون هديهم ، ويحلق بعضهم بعضاً ، حتى كاد بعضهم يقتل الآخر من فرط الغم .
وكثير من المؤرخين يُعد صلح الحديبية فتحاً ، بل إن الزهري يقول فيه : ما فتح في الإسلام فتح قبله كان أعظم منه . إنما كان القتال حيث التقى الناس ، فلما كانت الهدنة ووضعت الحرب ، وآمن الناس بعضهم بعضاً ، والتقوا فتفاوضوا في الحديث والمنازعة ، لم يُكلم أحداً بالإسلام يعقل شيئاً إلا دخل فيه . ولقد دخل في تلك السنتين – بعد الحديبية – مثل ما كان في الإسلام قبل ذلك أو أكثر .
قال ابن هشام : والدليل على قول الزهري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج إلى الحديبية في ألف وربعمائة ، ثم خرج عام فتح مكة – بعد ذلك بسنتين – في عشرة آلاف .
هكذا غلَّب النبي صلى الله عليه وسلم المصلحة العامة على المصلحة الخاصة في وقت فتنة كبرى أصابت المسلمين ، فتحولت المحنة إلى منحة ، والعسر إلى يسر ، والشدة إلى فرج ، والهزيمة إلى فتحاً . ففي وقت الفتن والشدائد لابد من تغليب المصلحة العامة على الخاصة ، هذه من سلوكيات المسلم وقت الفتن والشدائد .
الهروب من الفتن وعدم الولوج فيها بأن لا يتعرض المسلم لها وخاصة عند خفاء الأمر
بأن يبتعد المسلم عن أسبابها وعن الأسباب الموصلة إليها، وعدم الاغترار بالنفس، إن المؤمن الصادق المتواضع الذي يخاف على نفسه، ومن خاف نجا، ومن أمن هلك .
فإذا رأيت فتنة من الفتن فابتعد، وإياك ومواطن الفتن والريب، حتى لا يصيبك منها شيء، وقد علمنا سلفنا هذا المنهج فكانوا يخافون منها، فهذا ابن أبي مليكة يقول: " أدركت ثلاثين من أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كلهم يخشى النفاق على نفسه " أ.هـ ، وهذا أبو هريرة - رضي الله عنه - يقول: تكون فتنة لا ينجي منها إلا دعاء كدعاء الغرق " أ.هـ، أي الذي بلغ منه الخوف والوجل كخوف الذي أوشك على الغرق . فهذه الفتن هي الفتن التي لا يظهر وجهها، ولا يعلم طريق الحق فيها، بل هي ملتبسة، فهذه يجتنبها المؤمن، ويبتعد عنها بأي ملجأ، ويؤيد هذا ما جاء عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في الفتن والقعود عنها حيث قال: " إنها ستكون فتن القاعد فيها خير من القائم، والقائم خير من الماشي، والماشي خير من الساعي، من يستشرف لها تستشرفه، فمن استطاع أن يعوذ بملجأ أو معاذ فليفعل " [ رواه البخاري ومسلم ] ومن هذا الباب قوله - صلى الله عليه وسلم -: " يوشك أن يكون خير مال المرء المسلم غنم يتبع بها شعف الجبال، ومواقع القطر، يفر بدينه من الفتن ".[ رواه البخاري ] .
الرجوع إلى العلماء الربانيين المعتبرين هو ضمانة من ضمانات البعد عن المحن والفتن
وكذلك لزوم جماعة المسلمين وإمامهم.. وذلك بالرجوع إلى أهل السنة وعلماء السنة الذين حصل لهم الفقه في كتاب الله - عز وجل - والفقه بسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم - ودرسوهما غاية الدراسة، وعرفوا أحكامهما وساروا عليهما .
ندعوا الله تبارك وتعالى أن يق مصرنا كل مكروه وسوء ، وأن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن ، إنه ولي ذلك والقادر عليه .

اللعن خطورته وعلاجه 7 في 7


بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أحبتي الأفاضل هناك أمر خطير انتشر بين الناس بشكل كبير جداً الا وهو اللعن فقد كنا في السابق لا نسمع هذه الكلمة الا في النادر والنادر جداً فلا نكاد نسمعها الا في وقت الغضب الشديد جداً من بعض الأشخاص ولكن في هذه الأيام صار البعض يلعن او تلعن في الغضب والرضا والضحك والحزن والجد والهزل والتعب والراحة وعلى كل حال وفي كل وقت , وكنا نسمع الشخص الغاضب غضبا شديداً قد يلعن الشخص الذي غضب عليه فقط ولكن في وقتنا صرنا نسمع بعض الوالدين يلعنون ذريتهم والابن او البنت يلعنون والديهم والذرية يتلاعنون فيما بينهم و بعض الأصدقاء كذلك والأقارب والصغار والكبار والزوجة قد تلعن زوجها وبالعكس وكذلك بعض الطلاب والطالبات وبعض المعلمين والمعلمات و بعض الرؤساء والمرؤسين , بل إن البعض قد يلعن اشياء لا تستحق اللعن فإذا تعطل جهاز لعناه وإذا تغير الجو فقد يطلق البعض اللعنة على الشمس او الريح او السحب او الغبار وإذا شاهد البعض المباريات لعن الفريق المقابل والحكم والجمهور والمعلق وبعض اللاعبين وغير ذلك الكثير الكثير فلا يمر يوم الا ونسمع من يطلق هذه الكلمة بلا مبالاة من دون ان يشعر بخطورة هذا الشيء الذي يفعله , ولذلك سوف اذكر سبعة امور تبين لنا مدى خطورة اللعن ثم اعقبها بسبعة أمور علاجية للتخلص – بإذن الله – من هذه العادة السيئة :

خطورة اللعن
1 / حرمان الشفاعة يوم القيامة عن أبي الدَّرْدَاءَ رضي الله عنه قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : \" لَا يَكُونُ اللَّعَّانُونَ شُفَعَاءَ وَلَا شُهَدَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ \" [ أخرجه مسلم ] .
فهناك شفاعة للنبي صلى الله عليه وسلم وهناك شفاعة للمؤمنين وللصالحين فيشفعون عند الله لأقوام وجبت لهم النار فيخرجون منها بفضل الله ثم بفضل هذه الشفاعة وفي صحيح مسلم من حديث أبي سعيد الخدري الطويل - حديث الشفاعة - وفيه : حتى إذا خلص المؤمنون من النار فوالذي نفسي بيده ما منكم من أحد بأشد مناشدة لله في استقصاء الحق من المؤمنين لله يوم القيامة لإخوانهم الذين في النار يقولون ربنا كانوا يصومون معنا ويصلون ويحجون فيقال لهم أخرجوا من عرفتم فتحرم صورهم على النار فيخرجون خلقا كثيرا قد أخذت النار إلى نصف ساقيه وإلى ركبتيه ..... الى اخر الحديث
فاللعانون يحرمون هذه الشفاعة فلا يشفعون لإخوانهم الذين استوجبوا النار والعياذ بالله , فتخيلوا –غفر الله لي ولكم – ان احد احبابنا في النار وقد بلغت منه النار الى نصف ساقيه او الى ركبتيه – والعياذ بالله – وقد بلغ منه الهم والحزن والغم مبلغه ثم لا نستطيع ان نشفع له عند الله لماذا ؟ لأننا تعودنا في الدنيا التلفظ بكلمة اللعن فحرمنا تلك الشفاعة .
2/ حرمان الشهادة عن أبي الدَّرْدَاءَ رضي الله عنه قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : \" لَا يَكُونُ اللَّعَّانُونَ شُفَعَاءَ وَلَا شُهَدَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ \" [ أخرجه مسلم ] . ولا شهداء ) : فيه ثلاثة أقوال أصحها وأشهرها لا يكونون شهداء يوم القيامة على الأمم بتبليغ رسلهم إليهم الرسالات ، والثاني لا يكونون شهداء في الدنيا أي لا تقبل شهادتهم بفسقهم ، والثالث لا يرزقون الشهادة فهي القتل في سبيل الله كذا قال النووي . قال المنذري : وأخرجه مسلم . وكلنا نعلم مقام الشهادة والتي قد يبلغها البعض وإن مات على فراشه كما ورد في الحديث ولكن اللعانون يحرمون ذلك كله .
3 / اللعن سبب في دخول النار فعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه قَالَ : خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي أَضْحَى أَوْ فِطْرٍ إِلَى الْمُصَلَّى ، فَمَرَّ عَلَى النِّسَاءِ فَقَالَ : يَا مَعْشَرَ النِّسَاءِ ، تَصَدَّقْنَ ، فَإِنِّي رأيتُكُنَّ أَكْثَرَ أَهْلِ النَّارِ \" فَقُلْنَ : وَبِمَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : \" تُكْثِرْنَ اللَّعْنَ ، وَتَكْفُرْنَ الْعَشِيرَ .... الحديث والمشاهد إكثار بعض النساء من اللعن بشكل كبير جداً حتى صار وكأنه وجبة يومية لا بد من تناولها وهذا مصداق لحديث النبي صلى الله عليه وسلم السابق , وكذلك الرجال فإن من أكثر من اللعن يخشى عليه ان يدخل تحت هذا الوعيد – حمانا الله وإياكم – الوارد في الحديث .
4 / اللعانون يسبون الدهر والله هو الدهر عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِي اللَّه عَنْه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ : \" يُؤْذِينِي ابْنُ آدَمَ ، يَسُبُّ الدَّهْرَ وَأَنَا الدَّهْرُ ، بِيَدِي الْأَمْرُ ، أُقَلِّبُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ \" [ متفق عليه ] .
فالبعض قد يلعن الريح او الشمس او القمر او السحب او الليل او النهار او غير ذلك من مخلوقات الله او يلعن الرجل اليوم الذي غادر فيه مدينته الى مدينه اخرى او تلعن المرأة الليلة التي اصيبت فيها بمرض وهكذا , وهذا من أشد انواع السب و من فعل ذلك فكأنه – والعياذ بالله – يسب الله لأنه هو خالقها ومنشأها ومكورها بيده الامر سبحانه وهو على كل شيء قدير.
5 / قد تعود اللعنة على صاحبها حديث أَبَي الدَّرْدَاءِ رضي الله عنه قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : \" إِنَّ الْعَبْدَ إِذَا لَعَنَ شَيْئًا صَعِدَتِ اللَّعْنَةُ إِلَى السَّمَاءِ ، فَتُغْلَقُ أَبْوَابُ السَّمَاءِ دُونَهَا ، ثُمَّ تَهْبِطُ إِلَى الْأَرْضِ فَتُغْلَقُ أَبْوَابُهَا دُونَهَا ، ثُمَّ تَأْخُذُ يَمِينًا وَشِمَالًا ، فَإِذَا لَمْ تَجِدْ مَسَاغًا ، رَجَعَتْ إِلَى الَّذِي لُعِنَ ، فَإِنْ كَانَ لِذَلِكَ أَهْلًا ، وَإِلَّا رَجَعَتْ إِلَى قَائِلِهَا \" [ أخرجه أبو داود ] . وعن ابن عباس أن رجلا لعن الريح عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال ( لا تلعن الريح فإنها مأمورة وإنه من لعن شيئا ليس له بأهل رجعت اللعنة عليه ) (11) رواه الترمذي ــ كتاب البر والصلة برقم 1901 وأبو داود ــ كتاب الأدب ( صحيح ) انظر حديث رقم : 7447 في صحيح الجامع
6 / قد يدخل في من لعنوا على لسان محمد صلى الله عليه وسلم قَالَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : \" لَعَنَ اللَّهُ مَنْ ذَبَحَ لِغَيْرِ اللَّهِ ، وَلَعَنَ اللَّهُ مَنْ آوَى مُحْدِثًا ، وَلَعَنَ اللَّهُ مَنْ لَعَنَ وَالِدَيْهِ ، وَلَعَنَ اللَّهُ مَنْ غَيَّرَ الْمَنَارَ \" [ أخرجه مسلم ] فبعض الاشخاص قد – ونعوذ بالله من ذلك – يلعن والديه مباشره ومنهم من قد يلعنهم بشكل غير مباشر فقد يقابل رجل رجل آخر و يطلق اللعنة على والده فيرد ذلك الشخص بلعن والد الرجل الأول وقد تلعن إمرأة أم إمرأة أخرى فتلعن تلك المرأة أم المرأة الأولى وهكذا قد نتسبب في لعن والدينا بهذه الطريقة فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ ابْنِ عَمْرٍو رضي الله عنهما قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : \" مِنَ الْكَبَائِرِ أَنْ يَشْتُمَ الرَّجُلُ وَالِدَيْهِ ، قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ : وَهَلْ يَشْتُمُ الرَّجُلُ وَالِدَيْهِ ؟ قَالَ : \" نَعَمْ ، يَسُبُّ أَبَا الرَّجُلِ فَيَشْتُمُ أَبَاهُ ، وَيَشْتُمُ أُمَّهُ فَيَسُبُّ أُمَّهُ \" [ متفق عليه ] .
7 / ان لعن المؤمن كقتله عَنْ أَبِي قِلَابَةَ رضي الله عنه ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : \" مَنْ حَلَفَ عَلَى مِلَّةٍ غَيْرِ الْإِسْلَامِ فَهُوَ كَمَا قَالَ ، وَلَيْسَ عَلَى ابْنِ آدَمَ نَذْرٌ فِيمَا لَا يَمْلِكُ ، وَمَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِشَيْءٍ فِي الدُّنْيَا عُذِّبَ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، وَمَنْ لَعَنَ مُؤْمِنًا فَهُوَ كَقَتْلِهِ ، وَمَنْ قَذَفَ مُؤْمِنًا بِكُفْرٍ فَهُوَ كَقَتْلِهِ \" [ متفق عليه ] .
ولا يخفى ما في هذا الحديث من شديد العقاب ، وأليم العذاب لمن لعن مؤمناً ، فمن لعن مؤمناً فكأنه قتله ، والقتل من أبشع الجرائم على الإطلاق ، وهو من أكبر الكبائر والعياذ بالله ، وصاحبه مخلد في النار ، كما قال تعالى : \" وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذاباً عظيماً \" [ النساء ]

وهناك أموراً آخرى تتعلق بخطورة اللعن لم أذكرها خوفاً من الاطالة , ولكن اخي أختي الا تكفي هذه الاشياء التي ذكرتها من خطورة هذا الامر الذي نحن غافلون عنه الا تكفي لترك اللعن فوالله ان كل واحد منها يجعلنا نطهر السنتنا من هذه العادة الخطيرة مباشرة وسوف اذكر الآن سبعة أمور علاجية تساعد – بإذن الله – في التخلص من اللعن الى الابد :
1 / الصلاة , فكما قال الله عز وجل :\" اتل ما اوحي اليك من الكتاب و أقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر و لذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون \" العنكبوت 45 يقول الشيخ عبدالرحمن بن سعدي – رحمه الله – في سياق كلامه عن هذه الآية : ووجه كون الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر، أن العبد المقيم لها، المتمم لأركانها وشروطها، وخشوعها، يستنير قلبه، ويتطهر فؤاده ويزداد إيمانه، وتقوى رغبته في الخير، وتقل أو تنعدم رغبته في الشر، فبالضرورة مداومتها والمحافظة عليها على هذا الوجه تنهى عن الفحشاء والمنكر فهذا من أعظم مقاصد الصلاة وثمراتها،...... الى آخر كلامه رحمه الله . فنريد ان يزداد تعلقنا بالصلاة والحرص على ادائها في وقتها والتبكير للمسجد حتى تصبح قرة اعيننا في الصلاة وبذلك سوف تنهانا هذه الصلاة عن اللعن وسوف تطهر السنتنا منه .
2 / الدعاء , \" وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ (60)غافر وقال \" وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (186) البقرة فعليكم بالاكثار من الدعاء و تحين اوقات الاجابة مثل ثلث الليل الآخر ونزول المطر ولقاء العدو وبين الاذان والإقامة وفي السجود والساعة الاخيرة من عصر الجمعة , فألحوا على الله في ان يخلصكم من اللعن ويرزقكم السنة طاهرة نقية لا يخرج منها الا ما يرضيه وصدقوني من صدق مع الله والح في دعائه وتجنب موانع الدعاء فسوف يستجاب له بإذن الواحد الأحد .
3 / الاكثار من قراءة القرآن , فمن تدبر كتاب الله وجد هناك الكثير من الآيات التي ذكر الله فيها ان القرآن هدى فمنها قوله سبحانه (هدى للمتقين) وقال (هدى ورحمة للمحسنين) وقال (هدى ورحمة لقوم يؤمنون) وقال (هدى وبشرى للمسلمين) وقال (هدى ورحمة وبشرى للمسلمين) وقال ( إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا {9} وَأَنَّ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا {10}{[الإسراء، 9-10]، وقال سبحانه:}قل هو للذين آمنوا هدى وشفاء {[فصلت، 44] بل حتى الجن قالوا عندما سمعوا القرآن :\" انا سمعنا قرآنا عجبا يهدي الى الرشد ... الاية \" وكذلك الاية في سورة الاحقاف
فلنجعل لأنفسنا ورداً من القرآن يومياً نقرأه فلو قرأنا جزء كل يوم لختمنا القرآن مرة شهرياً وكلما اكثرنا من قرآته وتدبره والعيش معه والوقوف عند عجائبه فبحول الله سوف يكون مطهراً لألستنا من هذا الداء الخطير .
4 / التقرب إلى الله بالنوافل , عن ابى هريرة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ان الله قال 00من عادى لى وليا فقد اذنته بالحرب .وما تقرب الى عبدى بشىء احب الى مما افترضت عليه0 وما يزال عبدى يتقرب الى بالنوافل حتى احبه 0فاذا احببته كنت سمعه الذى يسمع به 0وبصره الذى يبصر به0 ويده التى يبطش بها0 ورجله التى يمشى بها 0ولئن سالنى لاعطيته0 ولئن استعاذنى لاعيذنه 0وما ترددت عن شىء انا فاعله ترددى عن قبض نفس المؤمن 0يكره الموت واكره مساءته 00ولابد له منه )00 رواه البخارى
ففي هذا الحديث كلما تقربت الى الله بنوافل العبادات قد تصل الى مرحلة يحفظ الله –عز وجل – جوارحك كاملة فلا تفعل الا ما يرضيه , وسوف يحميك ويبعدك عن كل قول فاحش وليس اللعن فقط . فعلينا الحرص بعد الفرائض على الاهتمام بالنوافل فلو حافظنا على صلاة النافلة وعلى صيام النافلة كصيام الاثنين والخميس وثلاثة ايام من كل شهر وكان لنا صدقات واعمال بر خفية لا يعلمها الا الله كل ذلك يساعدنا على الفكاك من اسر هذة الأفة .
5 / التعويد والعقاب , فكما تعوددت ألسنتنا على اللعن نعودها على تركه فبدل أن تقول الله يلعنك يا فلان قل الله يهديك الله يصلحك وهكذا وانتي ايتها المسلمة الكريمة بدل أن تقولي لعنة الله عليكي يا فلانة قولي نعمة الله عليكي فإذا لم ينفع ذلك فلابد من معاتبة النفس بل قولوا معاقبتها اما بحرمانها من شيء تحبه وإما بجبرها على شيء لاتريده فمثلا نحرمها من الخروج ذلك اليوم او نحرمها من أكلة مفضلة لمدة اسبوع او في كل مرة نلعن فيها نتصدق بمبلغ من المال او نصلي ركعتين او نصوم يوم وهكذا وكل منا أعرف بنفسه , وكان هذا من عمل الصالحين فقد عاتب عمر بن الخطاب رضي الله عنه نفسه على تفويت صلاة عصر في جماعة ، وتصدق بأرض من أجل ذلك تقدر قيمتها بمائتي ألف درهم .
وكان عبد الله بن عمر رضي الله عنهما إذا فاتته صلاة في جماعة أحيا تلك الليلة بكاملها ، وأخَرَّ يوماً صلاة المغرب حتى طلع كوكبان فأعتق رقبتين . وحضر ابراهيم ابن ادهم - احد السلف الصالح – طعاماً عند احد الاشخاص فقال بعض الحاضرين : اين فلان فقال اخر : لم يأتي انه ثقيل فقال ابراهيم : لا اله الا الله من اجل هذه اللقمة حضرت غيبة مسلم فحرم نفسه من الاكل ثلاثة ايام .
6 / مرافقة الصالحين , فالقرب من أهل الخير والصلاح علاج نافع لهذ العادة الذميمة فلن نستطيع ان نلعن ونحن معهم وإذا إنفلت اللسان بزلة ساعدونا على تركها ومع الزمن سوف تستقيم السنتنا ولا يخرج منها الا كل ما يرضي ربنا .
7 / مجاهدة النفس , قال تعالى : ( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ‏ ) سورة العنكبوت. فكل الامور التي ذكرتها لعلاج اللعن لابد لها من المجاهدة والمصابرة والتصبر لكي يتحقق الامر الذي نريده . وكان عليٌّ رضي الله عنه يقول : رحم الله أقواماً يحسبهم الناس مرضى ، وما هم بمرضى وذلك من آثار مجاهدة النفس .
هذا والله اعلم واجل واكرم وصلى الله على محمد عبد الله ورسوله وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا .

وأخيرا هذه الكلمة ألقيتها كمقطع فيديو وهي موجودة في مواقع الفيديو المعروفة وبعض المنتديات بعنوان \" خطورة اللعن وعلاجه 5 في 5 \"

الذَوْق .. خُلُقْ الصالحين


بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم إنى أشهدك أنى أحب نبيك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم , رسول الانسانية , ومنبع الأخلاق الذكية , وأساس الخيرات الدنيوية والأخروية , والداعى لكل مافيه السعادة والسرور لجميع البشرية , مَنْ جَعلْت منه الرحمة المهداة , وفى إتباعه الأساس لكل من يرجو النجاة , صاحب الخلق العظيم , والذوق العالى الرفيع , الذى منحته الحياء الجميل فجملته به وزينته , فلم تجعله صلى الله عليه وسلم إلا نورا لكل سالك , وهداية لكل شارد , وجعلت الفخر والكرامة والعزة لكل مسلم فى أن يتبع ذلك الرسول الإنسان , صاحب أفضل الأخلاق وجميل الخصال الحسان , من كان بالطفل وبالزوجة والبنون والبنات والناس رؤوفا رحيما صلى عليه الله النبى العدنان .

زينته بالحلم وأكرمته بالعلم وفقهته فى الدين فجعلت منه النور المبين لكل من أراد أن يتخلق بأخلاق الصالحين المؤمنين ,
صلى عليك الله يارسول الله صلاة كاملة وسلاما تاما تكونان سببا فى حل عقدنا وانفراج كربنا وقضاء حوائجنا والفوز بجميل وأحسن الرغائب , وعلى آلك وصحبك فى كل لمحة ونفس بعدد كل معلوم عند الله أرحم الراحمين وحبيب سيد المرسلين .

لماذا الذوق ؟؟؟

لأنه سلوك غفل عنه كثير من عوام الناس إلا من رحم الله , وكثير كذلك من الملتزمين بالدين , فضاعت ذوقيات التعامل وأصبحنا
نرى سلوكيات يندى لها الجبين , قد لا تحدث ممن هم على غير ديانة سيد المرسلين النبى محمد طه الأمين .

الذوق والإسلام :

ما الذوق فى الإسلام إلا شعار الدين والباعث الحقيقى لكل خلق متين والداعى لكل خير وجمال ومتانة فى علاقات الناس أجمعين , فله ترتاح النفوس وبه تزداد المحبة والراحة ويزول كل كرب وهمّ عن المكلوم ومن يحملون ضيقا فى النفوس .

بالذوق .. ستُحل المشاكل ومعضلات الأمور .
بالذوق .. سيفوز الناس بقلوب صافية .
بالذوق .. لن نجد بين المسلمين الغل والحق والحسد .
بالذوق .. سترتاح النفوس ولن تجد إلا كل جمال وسعد وتكافل ملموس بين الناس ومحسوس .

صدق الله العظيم :
صدقت ربى وتعاليت عندما مدحت وأثنيت على نبيك وحبيبك محمد صلى الله عليه وسلم عندما قلت وقولك الحق :
( وإنك لعلى خلق عظيم ) القلم آية4 .

فلم تمتدحه فى هذه الآية الشريفة بعشيرته .. ولم تمتدحه بفتوته .. ولم تمتدحه بشجاعته .. ولم تمتدحه برسالته ..
وهذا كله وغيره يستحق المدح به والثناء عليه , إلا أنك ياربنا ياعظيم أردت بهذه الآية البسيطة والمكونة من أربع كلمات .. أردت بها ومنها أن تعطى الاشارات وتنبهنا إلى نبينا العظيم وإلى أخلاقه العظيمة التى لم يبلغها أحد مثله , وكأنك ياربنا ترسل لنا ومضات مُسعدات لنا فى حياتنا لن نجدها إلا أذا كنا كحبيبك بالأخلاق عظماء وبالذوقيات والسلوكيات علماء ومطبقين لها وفقهاء .

نحو ذوقيات هامة :

1. الاتصالات :

قد تجد كثيرا من الناس يتصل بك على الهاتف بطرق لا ذوق فيها ولا أخلاق , يطلبون الرقم ويظلون على الاتصال دون توقف , فى الوقت الذى يجب أن يتوقف بعد مرور ثلاث رنات على الهاتف , فقد يكون المتصل عليه مشغولا فى أمر هام , قد يكون بعمل أوإجتماع لا يستطيع الرد وقتذاك , قد يكون مريضا غير قادر على الحديث بالهاتف , قد يكون الهاتف على وضعية الصامت , قد يكون المتصل عليه نائما , قد يكون وقد يكون وقد يكون ..

فيا متصلا بالهاتف كثيرا .. لا داعى أن تطيل الاتصال وتكرره كثيرا .. وكن صاحب ذوق وإكتفى بثلاث رنات ..
فالذوق جمال ورحمة واللبيب بالاشارة يفهم .

2. البيوت :

قد يذهب البعض إلى الناس فى بيوتهم , فيطرقون الباب المرة وعشرات المرات فى حين أن الاسلام قد حدد فى ذلك مايدلل على جمال الذوق والأخلاق بأن تطرق الباب مرة ثم تنتظر ثم تتبعها الثانية ثم تنتطر ثم الثالثة وتبتعد عن الباب ’ فاذا لم يرد عليك أحدٌ فتوكل على ربك وإرجع هو أقرب للتقوى وأحفظُ لماء الوجه .

فقد يكون صاحب الدار نائما وقد يكون على غير إستعداد لأن يقا بلك وقد يكون الدار غير منظما ولا مرتبا وقد يكون وقد يكون وقد يكون ...

فيا طارقا لأبواب الناس .. كن صاحب ذوق وتأدب بأداب الإسلام .. فالذوق سعادة .

3 . رسائل الهواتف :

قد تجد كثيرا من الناس تصله رسائل على هاتفه المحمول من أناس يحبونه , رغبوا فى تهنئته بمناسبة سعيدة أو بدعاء جميل أو تذكيرا بطاعة , ثم لاتجد من هؤلاء ردا على رسائل الغير , لا مبالاة ولا إهتمام , فى حين أن الأخرين كلفوا أنفسهم بكتابة الرسائل وبقيمتها صغيرة كانت أو كبيرة وعبّروا عن طيب أخلاقهم وجميل ذوقياتهم , إلا أن المرسلة اليهم الرسائل قد قابلوا هذا الحب وذلك الذوق بعدم الرد برسائل مثلها , ناسين قول ربهم : واذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها إن الله كان على كل شيء حسيبا ) النساء36 .

مما قد يصيب المُرسِل بضيق وحزن بسبب عدم إهتمام المرسل إليه الذى قد يكون بذلك متكبرا على عباد الله الذين أحسنوا وبادروا وعبّروا عن جميل خلقهم وجمال ذوقياتهم ...

فياهذا المتكبر .. لم تتكبر ؟؟ وعلام تتكبر ؟؟؟ أنسيت أنك قد خلقت من منّى يمنى ؟؟
كن صاحب ذوق وأحسن الى الناس كما يحسنون إليك ..

وهل جزاء إحسانهم إليك تجاهلك لهم ... فالذوق دليل التربية الطيبة والفهم الجميل لمعانى الاسلام .

4. الإقتراض :

قد تجد من يقترض منك لحاجة ماسة , فتقرضه ثم إذا قدمت له ورقة لاثبات الدين وطريقة السداد تجده يحزن منك ويتضايق كيف تفعل ذلك معه ألست واثقا فيه ألست مؤتمنا له , وهكذا كثير من الانفعالات الغير طبيعية والتى تصطدم فى حقيقتها مع شرع الله الذى أتى إلينا به فى سورة البقرة بقوله : ( ياأيها الذين آمنوا اذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه .... ) البقرة 282 .
سبحان الله يأمر المولى تعالى بكتابة الديْن ويوجه خطابه للذين آمنوا ... أليس فى ذلك مصلحة للذين آمنوا وتطبيقا للشرع وضمانا للحقوق ؟ فلماذا تكون ردود الأفعال الغريبة من جرّاء كتابة الدين .

أليس فى كتاب الله دستورا لنا ينظم حياتنا الاجتماعية فيما بيننا ويضمن أموالنا تجاه بعضنا ..
ألا من باب أولى أن يشكر المقترض صاحب القرض على أن يسّر أمره وفك كربه وأعانه على نوائب الدهر .

فيا مقترضا .. كن صاحب ذوق .. فالذوق ضمانة إجتماعية توقف الخلافات والمظان السيئة وتضمن الحقوق .

5. القمامات :

قد تجد كثيرا من الناس من يقوم برمى قمامات بيته أمام بيوت الناس أو فى الطريق , غير عابئا بمن حوله , مؤذيا للناس , غير مؤديا لحق الطريق , متناسيا قول رسوله وقدوته سيدنا محمد صلى الله عليه فى الحديث الذى رواه ابن عمر وعائشة رضي الله عنهما قالا : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(( ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه )) متفق عليه (126) .

فيا مؤذيا للناس .. كن صاحب ذوق .. فالذوق هداية .. والجار حبيب للرسول ووحى الرسول .

6. الانتظار :

قد تجد بعضا من الناس إذا ذهب إلى مصلحة من المصالح خاصة أو حكومية أو ذهب الى الماركت ليقف أمام الصندوق ليدفع القيمة لما إشتراه أو يقدم أوراقه للموظف , قد تجد بعض هؤلاء يحاولون تخطى غيرهم فى خط الانتظار يريدون أن يتمكنوا من أول الصفوف بلا حياء بلا خجل بلا أدب , متناسين تماما أن فى ذلك أثرة وحب للذات وأن فى ذلك مبغضة لمن يقفون أمامه وظلم وسوء أدب ’ متناسين أن إيمان المرء لايكتمل إلا اذا أحب لأخيه مايحب لنفسه وبأنه لايجوز شرعا التعدى على حقوق الغير و إيذائهم ..

فيا أنانيا تحب نفسك ... كن صاحب ذوق .. فالذوق شجاعة.

7. التحيّة :

قد تجد بعضا من الناس إذا ألقيت عليه السلام الذى يدلل على إيمانك وشعار فهمك لإسلامك , تجده لايرد السلام عليك ومنهم من يرد غير عابئا , ومنهم من يرد بصوت غير مسموع يوحى لك بأنه لم يرد , فى حين أنه إذا كان إلقاء السلام سنة عن نبينا على من تعرف ومن لاتعرف , إلا أن رد السلام واجب , فضلا عن أنه يدخل السرور على الغير ويحبب الناس فى بعضهم بعضا ويزيد من المودة والتآلف بين الناس .. وقد كان نبينا وقدوتنا محمد صلى الله عليه وسلم يلقى السلام حتى على الصبيان تحببا وتوددا .

فكن يا من لاترد السلام أو ترده بغير لطافة وأدب .. كن صاحب ذوق ورُدّ رداً يدلل على إهتمامك .. فالذوق أدب .

8. الاستعارة :

قد تجد من الناس من يستعير منك شيئا , ككتاب أو مجلة أو شيئا من أدوات المنزل الضرورية , ثم تجده لايرده إليك أو يرده بعد وقت طويل أو لايرده إلا اذا طلبته منه .. أو تجده قد أضاعه وأفقده , ومنهم من يرد الشيء المستعار معيبا على غير حالته الطيبة السليمة التى كان عليها وقت الإعارة .. غير عابئا ولا مهتما بالحفاظ على أمانات الناس , بل قد لا يفكر أن يقول لك شكر الله لك .. لاحرمنا الله من مساعدتك .

فيا مستعيرا بلا أدب ..هل تقابل الاحسان بإساءة .. كن صاحب ذوق .. فالذوق نعمة .

9. الزيارة :

قد يأتى اليك زائر , وما أن يدخل البيت إلا وتجده يعبث ببصره يمنة ويسرة فى قاع البيت وجنباته , غير مهتما بما قد يكون بالبيت من الفتيات والنساء على حالة تستدعى غض بصره , وقد تجده ما أن يجلس إلا ويبدأ يسأل عن كل مايراه كم سعره من أين إشتريته , وقد يطيل الزيارة بما يسبب حرجا لأصحاب البيت , وقد يصل الأمر به إلى أن يصيب بيتك بعين أو حسد ’ تظل بسببه مهموما مكلوما وأهل بيتك لفترات لايعلمها سوى العليم الخبير .

فيا هذا .. تأدب عند دخول البيوت وضع بصرك فى الأرض عند الدخول وأخفض فيه صوتك ولاتجلس فى مكان يكشف عورات البيت وأدعوا لأهل البيت وبارك ولاتسترسل فى السؤال فيما لايعنيك ولاتطيل الزيارة , فمن تلطف فى زيارة الناس أحبوه وتشوقوا دائما إليه ... فالذوق مشاعر وأحاسيس جميلة .

10. الأصوات العالية :

قد تجد من الناس من يقوم بتعلية أصوات التلفزيون أو الراديو بالدرجة التى تشعرك كأن ذلك الصوت داخل بيتك أنت , ومنهم من يسكن فى الطابق الأعلى ويترك أولاده يلعبون ويطرقون ويدقون ويزعجون . غير مهتمين براحة جيرانهم , وغير ناظرين الى أنه قد يكون بالبيت مريضا يتألم أو طالبا مجتهدا يذاكر ويتعلم .

وكأنه يقول بلسان حاله المهم أن أستمتع وأولادى وحدنا فقط ولا يهمنى إذا كان فى ذلك إتعابا لجارى أو راحة له .

فيا جار السوء ... إعلم أنك لجارك مؤذيا ولمشاعره مُجرّحا ولراحته مُضيّعا .. فتكون بذلك له ظالما .. قد تنالك منه الدعوات الحارقة فتصبح بسببها فى تيه وتعب بسبب حماقتك وعدم رشدك .

قال الله تعالى : ( وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ) [النساء: 36]

وعن ابن عمر وعائشة رضي الله عنهما قالا : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه )) متفق عليه (126) .
وعن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( يا أبا ذر ، إذا طبخت مرقة ؛ فاكثر ماءها وتعاهد جيرانك )) رواه مسلم (127) .
وفي رواية له عن أبي ذر قال : إن خليلي صلى الله عليه وسلم أوصاني : (( إذا طبخت مرقاً فأكثر ماءه ، ثم انظر أهل بيت من جيرانك ، فأصبهم منها بمعروفٍ )) (128) .

وعن أبي هريرة رضي اله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( والله لا يؤمن ، والله لا يؤمن ، والله لا يؤمن )) ! قيل : من يا رسول الله ؟ قال : (( الذي لا يأمن جاره بوائقه !)) متفق عليه (129) .
وفي رواية لمسلم : (( لا يدخل الجنة من لا يأمن جاره بوائقه ))

فياجار السوء .. إن لم تستطع أن تسعد جارك فلا تكن مصدر شقاء وتعب له .
وكن صاحب ذوق ... فالذوق راحة لك ولجارك .. وتدبّر ما قاله ربك ورسوله عن الجار الذى قد يجعلك إما إلى جنة أو إلى نار .

11. شُرُفات البيوت :

قد تجد من بعض الرجال والشباب من يقفون فى شرفات منازلهم بملابس داخلية متعرية أذرعتهم وصدورهم ,بشكل ليس من الرجولة فى شيء , مما يجرّح مشاعر جيرانهم من النساء والفتيات , فيضطرون لإغلاق نوافذهم ويجلسون فى ضيق وتعب لايستطيعون الاستمتاع بالهواء ولا تدخل إليهم الشمس ولا أضواء النهار .

فيا رجلا بلا رجولة ويا شابا بلا حياء .. كن صاحب ذوق ولاتحرم جيرانك من حق الاستمتاع بالدنيا مثلك وحافظ على مشاعرهم وأحب لهم ما تحبه لنفسك .. فالدنيا لم تُخلق لك وحدك . . فالذوق رجولة وحياء .

12. مواقف السيارات :

قد تذهب لمكان ما ثم توقف سيارتك بمكان مناسب نظامى لا تعطيل فيه للغير , ثم ترجع لتجد غيرك قدأوقف سيارته خلف سيارتك , فتظل تنتظر وتنتظر , وقد يطول الانتظار بك فتتعطل مصالحك وتتهيج أعصابكولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم .

فيا مُعطلا للناس مصالحهم ... كن صاحب ذوق ... وإتق الله فى الناس , فقد يكون من وقفت بسيارتك خلفهقد يكون فى حالة تستدعى ولادة زوجته أو طفلا له مريضا يريد أن يسعفه أو ميتا يريد أن يشارك فى جنازته أو صلاة فى المسجد جماعة يريد ألا تفوته أو أرتباطا بوظيفة ومواعيد حضور يريد أن يلتزم بها .

فيا صاحب هذا السلوك ... هل ترضى ذلك لنفسك .. هل تقبل من أحد أن يُضيّع عليك موعدا أو يتسبب فى مشكلة لك فى بيتك أو وظيفتك أو يحرمك من لزوم الجماعة بالمسجد أو المشاركة فى تشييع الميت .

بالطبع لن ترضى ... فكن صاحب ذوق ... فالذوق عبادة .

خاتمة :

اللهم وَفّر حظّ المسلمين من خيرٍ تُنـزِّله أو إحسانٍ تتفضل به عليهم أو بِرٍّ تُنشِرُهُ لهم أو رزق تبسطه أو ذنب تغفره أو خطأ تستره عليهم . يا إلهي يا من بيده ناصيتنا يا عليماً بضرنا وأخلاقنا وسلوكياتنا ومسكنتنا , يا خبيراً بفقرنا وأحوالنا وسلوكياتنا وفاقتنا , نسألك بحقك وقدسك وأعظم أسمائك وصفاتك أن تجعل أوقاتنا في الليل والنهار بذكرك معمورة وبخدمتك موصولة وتعاملاتنا فيما بيننا جميلة مرضية مقبولة .

يامن إليه شكونا أحوالنا وسلوكياتنا , نسألك أن تقوِّ على خدمتك جوارحنا وتهذب بفضلك أخلاقنا وتُجمّل برحمتك سلوكياتنا وتشدد بالعزيمة جوارحنا , وهب للمسلمين جميعا الجدّ في خشيتك والدوام على الاتصال في خدمتك والاسعاد التام لخلقك ولكل من تشرّف بعبادتك , حتى نخافك مخافة الموقنين واجمعنا في جوارك مع المؤمنين أصحاب الذوق والسلوكيات والخلق المتين .

اللهم اقذف رجائك في قوبنا واقطع رجائنا عمن سواك حتى لا نرجو أحداً غيرك فأنت مولانا وَ وَلِيِّنا في الدنيا والآخرة يا ذا الجلال والإكرام.
اللهم يا عظيم نسألك باسمك العظيم أن تَكْفِنَا كل أمر عظيم وأن تٌجمّلنا بكل عظيم من الأخلاق العظيمة التى زينت بها حبيبك ونبيك وصفوة خلقك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .