السبت، 14 ديسمبر، 2013

علامة رضى الله عن عبده

رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
‏عَنْ أَبِي ذَرٍّ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: قِيلَ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:  أَرَأَيْتَ الرَّجُلَ يَعْمَلُ الْعَمَلَ مِنْ الْخَيْرِ وَيَحْمَدُهُ النَّاسُ عَلَيْهِ قَالَ: "تِلْكَ عَاجِلُ بُشْرَى الْمُؤْمِنِ".رواه مسلم (4780) في البر والصلة والآداب. قال الإمام النووي في شرح صحيح مسلم:  وَفِي رِوَايَة : (وَيُحِبّهُ النَّاس عَلَيْهِ). قَالَ الْعُلَمَاء: مَعْنَاهُ هَذِهِ الْبُشْرَى الْمُعَجَّلَة لَهُ بِالْخَيْرِ وَهِيَ دَلِيل عَلَى رِضَاء اللَّه تَعَالَى عَنْهُ وَمَحَبَّته لَهُ فَيُحَبِّبهُ إِلَى الْخَلْق كَمَا سَبَقَ فِي الْحَدِيث ثُمَّ يُوضَع لَهُ الْقَبُول فِي الْأَرْض . هَذَا كُلّه إِذَا حَمِدَهُ النَّاس مِنْ غَيْر تَعَرُّض مِنْهُ لِحَمْدِهِمْ وَإِلَّا فَالتَّعَرُّض مَذْمُوم.  انتهى. معنى الحديث باختصار أنه من يحمد فيك خصالك الحميدة أمام الناس بدون علمك فهي بشرى لك برضى الله تعالى عنك.
hallawa.blogspot.nl
hallawa.blogspot.nl



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري