الأحد، 31 مايو، 2015

"عرب شركس".. من ساعة الصفر إلى "زفرة الموت"


hallawa.blogspot.nl

بعد 14 شهرًا من التحقيقات، أسدل "عشماوي" الستار عن القضية التي أثارت الرأي العام، منذ مارس 2014، والتي اتخذت من القرية الهادئة "عرب شركس" بالقليوبية مسرحًا للمداهمات الأمنية بعد أن كانت مخزنًا استراتيجيًا للجناة في تصنيع أدواتهم لارتكاب الجرائم، تلك القرية تُشبه خلية النحل في تعاون الأهالي مع أنفسهم وتبادل المساعدات والمصالح، ولكن سرعان ما تحولت القرية الهادئة إلى معقل ضم اخطر خلايا الارهاب في مصر، وأخطر البؤر الإجرامية في البلاد - بحسب وصف وزارة الداخلية.

ساعة الصفر

في سرية تامة تحركت قوات الأمن والصاعقة بالتنسيق مع مصلحة الأمن العام بوزارة الداخلية في الساعة الخامسة من فجر الأربعاء لاقتحام المخزن، وأثناء اقتحام القوات لمكان اختباء المتهمين قاموا بفتح النيران على القوات ومحاولة تفجير المكان بواسطة أحزمة ناسفة ولكن تم التعامل معهم، وأسفرت المواجهات عن إصابة الرائد محمود عبد الهادي، من قوات العمليات الخاصة بالأمن المركزي، وتم تصفية 6 من ''الخلية" وضبط 8 منهم، وتمكن خبراء المفرقعات من إبطال مفعول الأحزمة الناسفة والمتفجرات.

داهمت قوات الأمن القرية ووقعت اشتباكات مع عناصر منتمية لجماعة أنصار بيت المقدس، أسفرت عن استشهاد ضابطين بالقوات المسلحة، ومقتل 6 عناصر إرهابية وضبط 8 آخرين، فضلًا عن العثور على كميات كبيرة من المتفجرات ومواد صنعها داخل وكر الإرهابيون.

أنصار بيت المقدس

تمكنت القوات من تحديد هوية أعضاء الخلية وتبين أنهم جنود تابعين لأنصار بيت المقدس، وأنهم وراء العديد من الحوادث الإرهابية منها التعدي على حافلة للقوات المسلحة بمنطقة المطرية، ونقطة الشرطة العسكرية بمسطرد التي راح ضحيتها (6) من جنود الشرطة العسكرية بالقوات المسلحة، وتفجير مديرية أمن القاهرة، ومقتل اللواء محمد السعيد، كما تم تحديد موقع ''الخلية الإرهابية'' بمنطقة عزبة شركس بالقناطر الخيرية، ومن خلال المراقبة تم التأكد من وجود جميع أعضاء الخلية بالوكر الذي تم التأكد أنه يحوي أسلحة ومتفجرات خطيرة.

مخزن قنابل وعبوات ناسفة

وبتمشيط المكان عُثر على، 25 برميل لمادة الـ''تي إن تي'' و 3 بنادق آلية و''طبنجة'' 9 مم، و 4 أحزمة ناسفة، و5 عبوات ناسفة كانت مُعدة للتفجير وكميات كبيرة من الذخيرة الحية، كما عُثر على 5 براميل ممتلئة بمادة الـ''سي 4'' شديدة الانفجار، و2 برميل'' بداخلهما مادة'' تي إن تي''، وبراميل تحوي مادة نترات الأمونيا، و 2 عبوة اسطوانية كبيرة الحجم مملوءة بمادة '' تي إن تي'' موصلة بمفجر ومُعدة للتفجير، ومجموعة كبيرة من الماسكات والهواتف المحمولة مُجهزة بدوائر تفجير، كما تم العثور على السيارة التي شاركت في تفجير مديرية أمن القاهرة ومقتل جنود كمين مسطرد.

تحقيقات النيابة

بعد ضبط الجناة والعرض على نيابة أمن الدولة العليا قررت بحبس 8 من أعضاء جماعة أنصار بيت المقدس، الذين تم ضبطهم فى منطقة عرب شركس، بالقليوبية، 15 يوما على ذمة التحقيقات، بعد أن وجهت لهم النيابة بعد 10 ساعات من التحقيق عدة تهم منها، الانضمام إلى خلية إرهابية وقتل أفراد تأمين كمين مسطرد عمدا، والاشتراك فى تفجير مديرية أمن القاهرة، وحيازة مواد متفجرة وأسلحة نارية والسرقة بالإكراه.

ووفقًا لنص التحقيقات فإن متهمان سافرا إلى غزة وتلقيا تدريبات عن كيفية استخدام السلاح فى فترة تولي الرئيس السابق محمد مرسي رئاسة البلاد، ثم عادا إلى منطقة الشيخ زويد بعد عزل مرسي، واستقرا بها لقرابة 5 أشهر واشتركا مع آخرين في تنفيذ بعض التفجيرات والعمليات الإرهابية بسيناء.

وأفادت التحقيقات أن المتهمين خططوا لتنفيذ تفجيرات في القاهرة والجيزة والقليوبية ولم تحدد التحقيقات ما هى الأماكن التي كانوا يستهدفونها؟، وتبين أن 3 من المتهمين كانوا يختبئون في سيناء وفروا إلى محافظة الدقهلية في يناير 2014 واشترك أحدهم في التخطيط لتفجير مديرية أمن الدقهلية وتنقل بين عدد من المحافظات منها الشرقية إلى أن استقر في قرية عرب شركس.

ونفى المتهمون علاقتهم بالمواد المضبوطة من متفجرات وعبوات ناسفة وأسلحة وذخائر تم العثور عليها داخل منطقة الضبط، كما رفضوا الحديث في بداية التحقيقات لكنهم عادوا وأكدوا أنهم يعملون لنصرة الإسلام وإقامة الشريعة الإسلامية فى البلاد.

وواجهت النيابة المتهمين بالتحريات التي أفادت أنهم متورطون فى العديد من الحوادث الإرهابية فى الآونة الأخيرة، إلا أنهم نفوا.

وتسلمت النيابة تحريات الجهات الأمنية التي تضمنت أن عمليات تفتيش وتمشيط البؤرة الإرهابية، والمناطق المحيطة بها، أسفرت عن ضبط 4 بنادق آلية، وطبنجة عيار 9 مل، وكمية من الذخائر، و4 أحزمة ناسفة، و5 عبوات ناسفة معدة للتفجير.

وتضمنت التحريات أنه تم ضبط 5 براميل كبيرة الحجم بداخلهم مادة c 4 شديدة الانفجار و2 برميل بداخلهما مادة t n t و10 براميل تحوى مادة نترات الأمونيا و2 عبوة أسطوانية كبيرة الحجم بداخلهما مادة TNT ومفجر ومعدة للتفجير، ومجموعة كبيرة من الماسكات وتليفونات محمولة مجهزة بدوائر تفجير.

وتابعت أن القوات تمكنت من ضبط سيارة ميتسوبيشى لانسر فضية اللون، تبين أن لونها الأصلي أسود تحمل لوحاتها "ج.أ.ه.872" مبلغ بسرقتها بالإكراه من محافظة القاهرة فى حادثي تفجير مديرية أمن القاهرة، والاعتداء على نقطة الشرطة العسكرية بمسطرد وسيارة ملاكى ماركة سيات بدون لوحات معدة للتجهيز بالمتفجرات، وسيارة ربع نقل ماركة إسوزو و2 دراجة بخارية.

وأفادت التحريات أن العناصر التكفيرية الخطرة التابعة لأنصار بيت المقدس، كانت تتخذ من إحدى ورش تصنيع الأخشاب بشركس مكاناً لاختبائها، وإخفاء المواد المتفجرة والأسلحة النارية، وانطلاقاتها لارتكاب العديد من الحوادث الإرهابية فى الفترة الأخيرة، من بينها التعدى على حافلة عسكرية بالمطرية، ونقطة الشرطة العسكرية بمسطرد، وتفجير مديرية أمن القاهرة.

وأمرت النيابة المختصة بسرعة ضبط وإحضار مالك المخزن بشركس، الذى كان يؤوى الخلية الإرهابية، ويدعى إسماعيل سالم، تاجر ملابس، لسؤاله حول الواقعة، وكيفية تأجيره المنزل للجناة.

وطلبت النيابة سرعة تحريات جهاز الأمن الوطني والمباحث الجنائية حول الحادث، وتحليل البصمة الوراثية الـ "دى إن إيه"، لجثامين الإرهابيين القتلى، رغم التعرف على 5 منها، نظرا لعدم تقدم أحد من أهلهم لاستلام الجثامين.

وبعد أن وصلتها التحريات؛ قررت النيابة إرسال الأحراز للمعمل الجنائي بعد إزالة وتطهير المخزن من كميات كبيرة لبراميل الـ "تى إن تي" شديدة الانفجار، بعد أن انتهت فرق الإزالة وخبراء المفرقعات من نقلها جميعا فى ساعة مبكرة من صباح أمس، حيث كانت تزن -تقريبًا- 7 أطنان مواد متفجرة و43 قنبلة بدائية الصنع، ومحتويات مخزن سرى داخل وكر الخلية استخدمه الإرهابيون لإخفاء المواد المتفجرة، كما طلبت النيابة سماع أقوال أفراد قوة الضبط.

وكشف فحص جثامين الإرهابيين القتلى عن شخصياتهم وهم: سمير عبدالحكيم وفهمى عبدالرؤوف ومحمد كمال وأسامة محمد وآخر يدعى "حموكشة "، وجثة مجهولة وجميعهم من القياديين التكفيريين.

وأجرت النيابة معاينة تصويرية لمكان الواقعة والمخزن، حيث تم العثور على مخطط لتنفيذ عمليات إرهابية لـ 3 مديريات أمن، فى القاهرة والجيزة والقليوبية، والعثور على رسم كروكي للطرق المؤدية لتلك المديريات. وكشفت المعاينة عن وجود سبورة خشبية مدون عليها عبارات منها "جماعة أنصار بيت المقدس" و"جماعة الصقر" و"الثأر لأبو عبيدة".

إحالة أوراق 6 من خلية شركس للمفتي

وكانت المحكمة العسكرية قضت في شهر أغسطس الماضي بإحالة أوراق 6 أشخاص للمفتي بعد أن حكمت بالإعدام عليهم بتهمة "استهداف حافلة جنود بمنطقة الأميرية وكمين مسطرد، وقتل ضابطي الهيئة الهندسية بمنطقة عرب شركس في محافظة القليوبية أثناء مداهمة تلك المنازل ومداهمة البؤرة الإرهابية لجماعة أنصار بيت المقدس الإرهابية".

بعد التهم التي وجهت لهم من قبل النيابة، منها، الانتماء لجماعة بيت المقدس، والتخطيط لعمليات إرهابية، وتلقى تدريبات مسلحة وإطلاق نيران وصواريخ على سفن بحرية، والهجوم على منشآت عسكرية.

تنفيذ الإعدام

وقام قطاع مصلحة السجون تنفيذ حكم الإعدام صباح أمس الأحد، بحق 6 من المحكوم عليهم في القضية المعروفة إعلاميا بـ "خلية عرب شركس الإرهابية"، لينتهي الجدل حول القضية بعد 14 شهر من التحقيقات، ويبدء جدال من نوع أخر بين مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، حول حقيقة تورط المتهمين في القضية من الاساس.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري