الأحد، 20 يناير، 2013

ما أحوجنا إلى أمثالهم


: يقول عبد الرحمن بن عوف
بينما أنا واقف في الصف يوم بدر ، فنظرت عن
، يميني وعن شمالي فإذا بغلامين من الأنصار
حديثة أسنانهما ، تمنيت أن أكون بين أضلع
منهما ، فغمزني أحدهما
فقال : يا عم هل تعرف أبا جهل ؟
قلت : نعم ، ما حاجتك إليه يا ابن أخي ؟
قال : أخبرت أنه يسب رسول الله صلّى الله
عليه وسلم ، والذي نفسي بيده ، لئن رأيته
لا يفارق سوادي سوادَهُ حتى يموت الأعجل منا
، فتعجبت لذلك ، فغمزني الآخر ، فقال لي مثلها
فلم أنشب أن نظرت إلى أبي جهل يجول في الناس

قلت : ألا ، إن هذا صاحبكما الذي سألتماني فابتدراه بسيفهما ، فضرباه حتى قتلاه ، ثم انصرفا إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلم 
، فأخبراه
فقال : أيكما قتله
قال كل واحد منهما : أنا قتلته
فقال : هل مسحتما سيفيكما ؟
قالا : لا ، فنظر في السيفين
فقال : كلاكما قتله

سلبه لمعاذ بن عمرو بنِ الجموح . وكانا معاذ 
. بن عفراء ومعاذ بن عمرو بن الجموح
الراوي: عبدالرحمن بن عوف المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3141 خلاصة حكم المحدث: صحيح



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري