الأحد، 31 مارس، 2013

لو سمعت صرير أقلام الملائكـة وهي تكتب إسمك من الذاكرين لمت شوقا

ترى مثلا بعض النساء في البيوت تمسك
السبحة بيدها وهي تشاهد التلفاز وترى المسلسل وتتخذها عادة
فهذا لا يصح
فإما أن ترى التلفاز وإما أن تذكر الله
 فإما الله وإما عباد الله
إما الخالق وإما المخلوق
 إما دنيا وإما آخرة
فلا يجتمع الإثنان، لأن المتضادات لا تجتمع
فالليل والنهار لا يجتمعان، والكفر والإيمان
. لا يجتمعان فإن هذا مستحيل
فالذكر ليس تسلية
  ! ولكن الذكر إستحضار قلب !

: أذكروا الله :
كي تكونوا بخير
فلا خير ولا هناء إلا بذكره
سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم
سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم
 ليس المراد بالذكر مجرد ذكر اللسان لـ ابن القيم الجوزية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري