الأربعاء، 27 مارس، 2013

ثق ثقة عمياء

hallawa.blog

ثق ثقة عمياء

أن من يعلمك أخطاءك يحبك 

لا تحكموا على البيوت القديمة من أبوابها فخلف الأبواب القديمة أرواح من ذهب 

لا تتعب نفسك على إرضاء الحاسد
لأنه لا يرضَ إلاَّ بزوالِ ما تميَّزت به عنه فخصامه مع الله وليس معك 

يحدث أن يكون بعض البشر .. دوماً معنا
لكن حينما نحتاجهم يختفون 

مكة المكرمة  لا بحر ، لا مطر ، لا طبيعة لكنها  تقتلنا شوقاً كلما ذكرناها 

أسعد إنسان هو من لا ينتظر شيئاً من أحد ، إلا من الواحد الأحد 

المعاناة الكُبرى : هي حين يسقُط من عينك إنسان ... لكنه لا يسقط من قلبك 

كلمة آسف ليست كلمة مذلة للنفس ، بل هي كلمة تُقال - لكي يعرف الشخص الآخر .. أنك لا تريد خسـارته 

لا تظهر للمتحدث معرفتك بكل معلومة هو يتحدث عنها .. فالإنصات  نصف الأدب 

علامة الخذلان أن تفتش عن عيوب الناس وتنسى عيبك وتحاسبهم على ذنوبهم وتغفل عن ذنبك

لا تنظر  إلى الناس أين و كيف وصلوا بل رتب حياتك وأهدافك ستصل بإذن الله إلى طموحاتك و إنجازاتك

النجاح كالبنيان 
يشيد على أربع قواعد
الصبر
الإيمان
المثابرة
الإصرار

احتكاكك بالناجحين والإيجابيين
يجعلك طالب في مدارس النجاح
واحتكاكك بالفاشلين والسلبيين
يجعلك خاضع لمعاهد الفشل الإنسانية 

من تركك أثناء انهيارك
ليس من العدل أن يعود بعد ازدهارك 

بعض البشر مجـرد أفواه ناطقة ينتقدون و يذمـون 
ليتهم يدركـون ما يقولون  

الصديق المزيف كالظل يمشي وراءك عندما تكون في الشمس ويختفي عندما تكون في الظلام

‏ قـد يـرى الناس الجرح الـذي في رأسـك ولكـنهم لا يشعـرون بالألـم الـذي تعانـيه 

الأخطاء تؤلم بشدة عند وقوعها ، لكن بعد سنوات ، هذه المجموعة من الأخطاء تحمل اسم الخبرة

الإهمال الزائد و الاهتمام الزائد كلاهما يؤديان إلى نفس  النتيجة وهي  خسارة شخص أحببناه 

أسـوأ الأصدقــاء اللــي يـسكــت لا جابــوا طاريــك بـالشيــن 

إن كنت جميلاً فجمالك لن يدوم
و إن كنت ذو منصب و نفوذ فهذه الدنيا تدور جمِّل روحك بالخلق و الأدب فهي من تصنع لك المستحيل 

ثق بأن الصوت الهادئ أقوى من الصراخ  وأن التهذيب يهزم الوقاحة ... وأن التواضع يحطم الغرور

عجبت لمن يغسل وجهه عدة مرات في النهار
ولا يغسل قلبه مرة واحدة في السنة

حتى إن لم تؤذِ أحداً سوف يأتي من يؤذيك هكذا هي الحياة أحيانا فلا تنزعج

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري