الاثنين، 18 فبراير، 2013

كنت أظن أنه لا يوجد أسوأ من حالي


قول الداعية المعروف والمصاب بالشلل الكلي عبدالله بانعمة
كنت أظن أنه لا يوجد أسوأ من حالي
لأنه مشلول لا يتحرك إلا من رأسه
فإذا بأحد المشايخ يقول له
! تعال معي لأريك من هو أسوأ من حالك
ذهب معه فعلا رأى رجلا مثل حاله مشلول لكنه زيادة على ذلك لا يسمع ولا يتكلم
تصور مشلول لا يتحرك ولا يسمع ولا يتكلم
هذا الشخص المشلول حدث له موقف مبكي
دخلوا عليه أهله وجدوا بقعة دم على ثوبه ويبكي
عندما تبعوا أثر الدم إكتشفوا أن إثنين من أصابعه
! مقطوعة
ماذا حدث ؟
وكيف أنقطعت أصابعه ؟
! دخل عليه فأر وجلس يأكل في أصابعه
! وهو في مكانه لا يستطيع الحراك ولا النجدة
! ولا فعل شي
فقط ينظر إلى أصابعه ويتألم
دخل الفأر وتجرأ لأنه كالجثة لا حراك لا شيء فقط سكون 
وأنت ماذا فعلت بأصابعك ؟
ماذا فعلت برجليك ؟
ماذا فعلت بصوتك ؟
بسمعك ؟
وبجميع النعم ؟
لا إله إلا الله
بعد أن قرأت هذه الرسالة كما وصلتني أغمضت عيني وتنفست نفس عميق وقلت الحمد لله
. وعرفت أني أتقلب في النعم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري