الجمعة، 10 أغسطس، 2012

دمعــة في رمضـان


أذرفها على الذين لا يراعون للشهر حرمة
ولا يعرفون له مزيةً ولا فضلا
فاستقبلوه كغيره من الشهور بالمعاصي
والمخالفات بل إزدادوا فيه بعداً من الله
وتفننوا في أنواع الآثام والمنكرات ليحرموا
أنفسهم وغيرهم من وابل الحسنات
مجموعة السماح البريدية
دمعــة في رمضـان
على الذين يضيعون الصلوات المفروضة
فينامون عنها تارة ويؤخرونها تارة ، ويتركونها تارة أخرى
مجموعة السماح البريدية
دمعــة في رمضـان
على الذين يهتكون حرمة الصيام ، بفحشهم وسوء أخلاقهم ، فيسبون هذا ويلعنون هذا ،
ويسرقون هذا ، ويغتابون هذا ، ويكذبون
على هذا ، فإذا ما نصحت أحدهم ، إحتج

عليك بالصيام!
وكأن الصيام هو السبب في تلك المساويء ،
وقد جهل هؤلاء حكم الصيام وفوائده وثمراته التي من أهمها : حصول التقوى
كما قال تعالى:
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }
(البقرة: ١٨٣)
وهل التقوى تدعو إلى السب واللعن والظلم والعدوان ؟
ولذلك قال الرسول صلّى الله عليه وسلم:
[ من لم يدع قول الزور و الجهل والعمل به فليس لله حاجه في أن يدع طعامه و شرابه ]
الراوي : أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 1079خلاصة حكم المحدث: صحيح
مجموعة السماح البريدية
دمعــة في رمضـان
على الذين يضيعون شهرهم في مشاهدة القنوات الفضائية التي تبث العري والخلاعة
والمجون ، ويزداد سعارها وخلاعتها ومجونها
في هذا الشهر الكريم ، حربا على الفضيلة ، وإنتهاكا لثوابت الأمة ومقدساتها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري