الجمعة، 17 أغسطس، 2012

أيوجد مسمى آخر للحب؟؟

إسألوااا أنفسكم

متى نطلق على هذا الحب مستحيلا

واكون انا ملك المستحيل


ياااه ياااه ,,, نسيت الحروف نسيت الكلمات نسيت كل شيء ,,,نسيت ما حولي في لحظة,,,نسيت الدنيا ,,,نسيت كيف أقف على رجلي,,,نسيت ما أنــا ,,, فرؤيتك واقفا هناك مبتسما تكتسح وجداني و توقف عالمي ,,,توقف الزمن بي ,,, تجعلني أسمع أنفاسي غير المنتظمة ,,,تجعلني أنسى أسمي ,,,نظراتك تجعلني أتساءل ,,,هل تجاوزت في حبك الحدود المقررة للبشر ,,,ماذا نسمي ما يأتي بعد الحب والعشق والغرام من شعور,,,ماذا نسميه ؟؟,,,, أهو جنون ؟؟...لا فكل ما سبق جنون ,,,إذن ماذا أسميه ,,,فلأسميه " المستحيل " ,,,فالبشر دائما يطلقون على ما يصعب عليهم الوصول إليه بالمستحيل ,,,إذن فهو "المستحيل ",,,أخشى أن أنسى ماذا سميت الحب بعد تجاوزه إذا رأيتك مبتسما ثانية ,,,دعني أسجل ذلك في مذكرتي الصغيرة ,,,بل في دفتر محاضراتي ,,,في كتبي ,,,في كراسي ,,,على الجدران ,,,على فراشي ,,,على الأشجار ,,,على الحجارة ,,,على كل شي أمر به خلال يومي ,,,أخشى أن أنسى فعلا "المستحيل" ,,,تك تك تك ,,,دقات قلبي صوت خطواتك مقبلا إختلطت علي ,,,لم أعد أفرق بين الأصوات ,,,بدأت قبلتك الدافئة بإذابة الجليد من على خدي ,,,بدأت يديك باقتحام ذراعي هاما بحضني,,,عندها بدأت أعود لعالم الواقع ,,,واقعك أنت فقط,,,نسيت واقعي في لحظة ,,,تلاشت الأحزان والهموم والآلام التي يسببها لي البشر طوال اليوم ,,,كالغصن الذي يتساقط من فوقه الندى عند الفجر بمجرد هزه ,,,هكذا أنت تغير حياتي في لحظة ,,,تلونها بكل ألوان أرض الحلوى دون استئذان ,,,تبدأ برمي كل ما يسبب لي الحزن من نافذة أرض الحلوى بكلمة واحدة ,,," أحبك " ثم تردف سائلا على حياء ,,,وأنتي ما شعورك تجاهي؟؟,,, أرتبك فأتوتر ,,,هل أقول له أحبك كما قال ,,,عندها أتركه عائدة إلى خيالاتي عندما أراه مبتسما كل صباح ,,,أنظر لمذكرتي ,,دفتري ,,,كراسي ,,,الأشجار ,,,الحجارة ,,,كل شي ,,,فأجد كلمة واحدة وقد تكررت ألف مرة إنها " المستحيل " ,,,المستحيل ,,,ما هو المستحيل ؟؟...إنه شعوري ,,,تصرخ بي معاتبا ,,,أشعورك تجاهي مستحيل ؟؟,,,أبدأ حينها بالدخول خطوتين إلى عالمه متناسية عالم البشر البارد فأهمس في إذنه ,,,,لم يعد حب البشر يرضي شعوري فقد تجاوزته وأسميته "بالمستحيل" فلم يصل إليه أحد غيرنا ,,تعود الابتسامة إلى شفتيك وتعود لي الحياة لنمضي عاشقين حاملين دفتر أسرارنا كيلا يراه أحد من البشر,,,فقد أصبحنا متمردين في عالمهم ,,,مستحيلين في عالمنا .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري