الأحد، 5 أغسطس، 2012

الذي نفسه بغير جمال ,, لا يرى في الحياة شيئاً جميلا


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ابدأ حياتك

{ مع اشراقة كل يوم أفعل ما يزيد قليلاً على ما تظن انك قادر على فعله. وعندئذ ستكتشف ان قدراتك اكبر من

توقعاتك. وان السعادة الحقيقية فيما تفعله ليست في النجاح فقط وانما في الاستفادة من امكاناتك ومواهبك مهما

كانت متواضعة.}

{ ما من أحد يمكنه إن يحبنا إلى درجة اكتفائنا، ما لم نحب نحن أنفسنا. }

{ ليس الاحتفال هو مجرد شعور بالفرح، إنما تجربة تحب فيها الآخرين وتضحك معهم وتقبلهم كما هم . }

{ الكثير يظن ان صنع الاختلاف في الحياة وتحقيق النجاحات والسعادة يأتي صدفة او في لحظة الهام.. لكن

الحقيقة هي ان كل من صنع اختلافاً في الحياة وكل من أتاه (الالهام) كان يعمل باستمرار ولا يهدر وقته في

انتظار هبوط الافكار الملهمة عليه بالمظلة!

اذا بدلاً من انتظار الافكار الملهمة لتهبط عليك قم بعمل ايجابي وتبن موقفاً ايجابياً واصلح ذاتك واعمل بجد

وتفاؤل فكيانك يتأثر بأفكارك والعالم كله صنعته افكار فاضف فكرتك واصنع اختلافاً في العالم.}

{ يقول روبرت لويس ستيفنسون : ( كل إنسان يستطيع القيام بعمله مهما كان شاقا في يوم واحد ، وكل إنسان

يستطيع العيش بسعادة حتى تغيب الشمس . وهذا ما تعنيه الحياة ).

{ أَيهذا الشــــاكي! وما بك داء ** كيف تغدو إِذا غدوت علــيـلا!

إِن شر الجناة في الأَرضِ نفس ** تتوخى قَبل الرحــيل الرحيـلا

وترى الشوك في الورود وتعمى **أَن ترى فوقـها النـدى إكليـلا

والذي نفــــسه بغير جمــال ** لا يرى في الحياة شيئا جميـلا }

{ كان محاضر يلقي محاضرة عن التحكم بضغوط وأعباء الحياة لطلابه فرفع كأسا من الماء وسأل المستمعين ما

هو في اعتقادكم وزن هذا الكأس من الماء؟

فأجاب المحاضر: لا يهم الوزن المطلق لهذا الكأس!!!

فالوزن هنا يعتمد على المدة التي أظل ممسكا فيها هذا الكأس

فلو رفعته لمدة دقيقة لن يحدث شيء

ولو حملته لمدة ساعة فسأشعر بألم في يدي

ولكن لو حملته لمدة يوم فستستدعون سيارة إسعاف !!

الكأس له نفس الوزن تماما، ولكن كلما طالت مدة حملي له كلما زاد وزنه. !!!

فلو حملنا مشاكلنا وأعباء حياتنا في جميع الأوقات فسيأتي الوقت الذي لن نستطيع فيه المواصلة، فالأعباء يتزايد

ثقلها.

فما يجب علينا فعله هو أن نضع الكأس ونرتاح قليلا قبل أن نرفعه مرة أخرى.

فيجب علينا أن نضع أعبائنا بين الحين والأخر لنتمكن من إعادة النشاط ومواصلة حملها في المرات القادمة..}

{ من معوقات السعادة : الحسد:فالسعادة حرام على من يشتعل الحسد في قلبه ، وكيف يكون سعيدا" ، وهو يرى

نعم الله تنـزل على العباد فيحسدهم. (أَم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله)

إِني لأَرحـــــم حاسدي لحر ما ** ضمت صدورهم من الأَوغار

جحدوا صنيع الله بي فعيونهم ## في جنة وقلوبهم في نار

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري