الجمعة، 10 أغسطس، 2012

فن التعامل بدبلوماسية

طرق التعامل مع الاخرين ليست سهلة بالنسبة لبعض الناس ولذلك يجب علينا أن نتعلم كيفية التعامل في المواقف الحرجة والتي تكون بمثابة نقطة تحول من الدفاع عن النفس ولكي تملك زمام الأمور فلابد من البحث عن طريقة تتخلص بها من عدم القدرة عن مواجهة المواقف الصعبة.


البحث عن المخرج :

الكل منا يرغب في الحصول على الأشياء التي تجعله ثابتاً رزينا هادئاً في الظروف الصعبة أو المواقف الحرجة التي يمر فيها.. فالكثير منا يفشل في الصمود والثبات في اللحظات الحرجة، والكثير منا قد ينفلت منه زمام الأمور لتعثره في الكلام أو لعدم توازنه النفسي.. ، فالبعض يولد وهو يمتلك مقومات العظمة والبعض الآخر يتعلمها والبعض يراها أمرا محيرا. ومن الأمور التي يجب أخذها بعين الاعتبار والتي نستطيع من خلالها زرع الثقة في أنفسنا ما يلي:

واجه مخاوفك إذا كانت لديك مهمة صعبة :

على سبيل المثال أن تشارك في الاعتراض على أمر ما أو أن تقوم بإلقاء كلمة على الجمهور أو حتى أن تشتكى لجارك خذ ورقة وأرسم خطأ في المنتصف واكتب على أحد الجوانب النتائج المميزة لذلك العمل وعلى الجانب الآخر من الورقة اكتب النتائج السيئة بهذه الطريقة تستطيع أن تواجه عاقبة الأمور .

كافئ نفسك:

بعد أن تصل الي أي نتيجة فكر جيدا هل يمكنك مواجهة
الموقف أم لا ويجب دراسة الموقف ومعرفة قدراتك لكي تحدد مدي أستعدادك لمثل هذه المواقف وعن طريق ذلك يمكنك أن تكافئ نفسك بالايجاب أو السلب .

اختار المكان المناسب:

إذا أردت أن تشتكى لشخص ما حاول أختيار المكان المناسب، لا تشتكي في حضور الأجتماع، بل أختار منطقة محايدة على سبيل المثال في وسط الحديقة وليس على أسوارها أو غرفة الاجتماعات. تحدث بطريقة تبين بأنك بحاجة إلى التحدث، واستفسر إذا كان الوقت مناسبا. وبتلك الطريقة سوف تبدو مبادرا وليس متحديا إذا كنت تريد إرجاع البضائع إلى المحل خطط للنتائج التي ترجو الحصول عليها، خطط لما تريد قوله مسبقا، اطلب الشخص المسؤول .

هذه الخدع البسيطة سوف تجعلك تبدو هادئ وواثق من نفسك.اجلس بالوضع الصحيح: من المعروف أن المقابلات تنسف الثقة نسفا فمهما كانت المشكلة حاول الجلوس بطريقة صحيحة فعندما تتحرك أثناء الجلوس فسوف تبدو متحمسا راقب الأمور باستخدام لفة العيون حتى تساعدك لتشعر بأنك مسيطر على الوضع .اقلب الأمور لصالحك: إذا حاول شخص ما التقليل من شأنك وشعرت

بالهزيمة لا تتقاعس فكر جيدا كيف يمكنك أن تكون على أهبة الأستعداد والنشاط والحيوية وأترك لهم المجال كي يجيبوا على هذه الأسئلة ومنها.. هل تستطيع تفسير لماذا تعتقد أن .. ؟ أو.. أنا لا أعلم كيف حصلت على تلك المعلومة ؟ ! يستحسن أن تشعر بالخوف : ... من منا لم يتمن أن يكون في مكان آخر من العالم عندما يضطر أن يقف في ملأ من الناس أو أن يواجه الجمهور. ففي تلك الحالة نشعر بالرعب مما يزيد من خفقان القلب وردود أفعالنا للعمل تصبح أسرع وأنشط فتمدنا بالحيوية لذا حاول أن تستغل تلك اللحظات . اخفض نبرة صوتك في نهاية الكلام فسوف يجعلك ذلك تبدو حاسما. و تحدث بوضوح حتى تبدو مسيطرا على الوضع . و توقف لمدة دقائق للإجابة على الهاتف أو للرد على السؤال . لن تبدو بطيئا ولكن متمالكا لنفسك . و الابتسامة تثبت الثقة و في التركيز على نظراتك حاول استخدم عين ثم عين أخرى. و استخدم الملابس التي تجعلك تشعر بحالة جيدة وتشعرك بثقتك بنفسك . وهنا بعض الشخصيات ومعرفة كيفية التعامل معها : لكل منا شخصية تميزه عن الآخر ولكل منا نظرة تختلف عن الآخر فلابد من معرفة كيفيه التعامل مع الشخصيات الأخري

الإنسان الخشن في التعامل:

تجده قاسي في تعامله حتى أنه يقسو على نفسه أحياناً ولا يحاول تفهم مشاعر الآخرين لأنه لا يثق بهم ويكثر من مقاطعة الآخرين بطريقة تظهر تصلبه برأيه و يحاول أن يترك لدى الآخرين انطباعا بأهميته و مغرور في نفسه لدرجة أن الآخرين لا يقبلوه ولديه القدرة على المناقشة مع التصميم على وجهة نظره و يرى نفسه أنه بخير و لكن الآخرين ليسوا بخير .
كيف نتعامل معه؟

أعمل على ضبط أعصابك و المحافظة على هدوئك معه و يجب أن تصغي إليه جيداً و تأكد من أنك على استعداد تام للتعامل معه ولا تحاول إثارته بل جادله بالتي هي أحسن و حاول أن تستخدم معلوماته و أفكاره أثناء الحديث و كن حازماً عند تقديم وجهة نظرك واستعمل معه أسلوب : نعم ...... و لكن .... لكي تتفادي مهاجمتة ... و ردد على مسامعه الآيات و الأحاديث المناسبة يجب أن تفهمه أن الإنسان يحترم على قدر احترامه للآخرين.

الودود ذو الشخصية البسيطة :

تجدة هادئ و بشوش و تتميز أعصابه بالأسترخاء و طيب القلب و يرحب بزواره و مقبول من الآخرين وغير منظم و لا يحافظ على المواعيد و ليس للزمن قيمة عنده و يرغب في سماع الإطراء من الآخرين و حسن المعاملة و كثير المرح ايضا لديه شعور بالأمان و يرى نفسه بخير و الآخرين بخير أيضاً لكنة يتحاشى الحديث حول العمل وتجدة يثق بالناس و يثق أيضاً بنفسه .
كيف نتعامل معه ؟
قابله باحترام و حافظ على الإصغاء الجيد و حاول العمل على توجيه الحديث إلى الهدف المنشود ويجب المحافظة على مناقشة الموضوع المطروح و عدم الخروج عنه و حاول المحافظة على المواعيد ، و أفهمه مدى أهمية الوقت

الشخص المتردد :

يفتقر إلى الثقة بنفسه و تظهر عليه علامات الخجل و القلق ويجد صعوبة في اتخاذ القرار و تتصف مواقفه غالباً بالتردد و يضيع وسط البدائل العديدة و تجده كثير الوعود و لا يهتم بالوقت و يميل للاعتماد على اللوائح و الأنظمة تجده يطلب المزيد من المعلومات و التأكيدات و يرى نفسه أنه ليس بخير و الآخرين بخير.

كيف نتعامل معه؟

حاول زرع الثقة في نفسه و يجب أن تخفف من درجة القلق و الخجل عنده بأسلوب الوالدية الراعية و ساعده على اتخاذ القرارات و أظهر له مساوئ التأخير في ذلك و أعمل على توفير نظام معلومات جيد لتزويده به حاول أن تفهمه أن التردد يضر بصاحبه و بعلاقته مع الآخرين و أعطه مزيداً من التأكيدات و أفهمه أن الإنسان يحترم بثباته و قدرته على اتخاذ القرار .

الشخص ذو ردة الفعل البطيئة :

يتميز بالبرود و يصعب التفاهم معه وأيضا لا يرغب في الاعتراض على الأفكار المعروضة و يتميز بدرجة عالية من الإصغاء و يتفهم المعلومات و يتهرب من الإجابة على الأسئلة الموجهة إليه و لا يميل للآخرين فهو غير عاطفي .
كيف نتعامل معه ؟
عالجه بأسلوبه من خلال إصغائك الجيد و اظهر له الود و الاحترام و استخدم معه الصمت لتجبره على الإجابة و وجه إليه الأسئلة المفتوحة التي تحتاج إلى إجابات مطولة و لتكن بطيئاً في التعامل معه و لا تتسرع في خطواتك .

الشخصية العدوانية المستعدة للمشاجرة:

دائما عدواني و يثير المشاكل و يتمسك برأيه و يعتمد فقط على نفسه و يمكن إثارته بسهولة ... تجدة عبوس الوجه، متقلب المزاج و متوتر الأعصاب و يستخدم أسلوب الهجوم على الجوانب الشخصية و يرفض الآخرين و أفكارهم و يبدي عدم الاهتمام و يكثر من الصياح لكي يروع الآخرين
كيف نتعامل معه؟
أصغ إليه جيداً لكي تمتص انفعاله و غضبه و لا تأخذ كلامه على أنه يمس شخصيتك و تمسك بوجهة نظرك و دافع عنها بقوة الحجة و البرهان و حافظ على هدوئك معه دائماً و لا تنفعل امامه
و أعده إلى نقاط الموضوع المتفق عليها و ابتسم و حافظ على جو المرح و استخدم معه المنطق و ابتعد عن العاطفة.

مدعي المعرفة
:

لا يصدق كلام الآخرين و يبدي دائماً اعتراضه وأيضا يفتخر و يتحدث عن نفسه طيلة الوقت نجدة عنيد، رافض، و متمسك برأيه
و شكاك، و يرتاب بدوافع الآخرين و يحاول أن يعلمك حتى عن عملك أنت .
كيف نتعامل معه ؟ سيطر أعصابك و حافظ على هدوئك التام و تقبل تعليقاته و لكن عليك أن تثابر في عرض وجهة نظرك و ألجأ في مرحلة ما إلى الإطراء و المدح و لتكن واقعياً معه دائماً و لا تفكر في الانتقام منه أبداً و اختر الوقت المناسب لمقاطعته في مواضيع معينة.

هناك تعليق واحد:

  1. Very soon this web site will be famous amid all blogging and site-building users, due to
    it's pleasant articles

    Also visit my web site :: cellulite treatment reviews

    ردحذف

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري