الاثنين، 3 سبتمبر، 2012

نـ ح ـلم ونشتــاق لسراب ..!


عفت القصايد وأرتجاله وعافت إيديني الكتابه
..كيف أكتبه شعري وظنه ..عاتب شعوري وخاب

أنطفت شمعه ضوتني عشت انا فيها برحابه
....سقاها ظلم هالدنيا طقوس الفرحه فيها تعاب

أبـصبحها صمت وملامه ..وبليلها ظلمة كآآبه..
..نفرح ونضحك من بلانا..نحلم ونشتاق لسراب..

ما أبالغ بوصفي وازيده لو الذي سوى السحابه..
...من بيننا نابع كدرنا وهمي أنا حبر وكتاب..

شاعر وخطيت القصايد.. من صغري أعشقها الكتابه...
...إبليس ودمي والشعر ... بعروقي تسري ابلا غياب...

خاويتها أقلام وورق ...هجرتها أجناس(ن) تشابه...
...واجهتها بقوة قصيدي.. حاربتها بصدق العتاب...

من زادت أحقاد ولئامه مافادني قوه وصلابه...
...طحت وعزومي تنكسر والنظره مكسوره وتهاب...

أخاف من بكرى وأنا اللي شامخ ولي عز ومهابه...
...ولا أعرف ليآسي طريقه أمشي بها أخطار وصعاب...

واليوم أية ينفع قصيدي دام الفرح ماهو بكتابه...
..بالمختصر فين الفرح ..! وقلوبهم ظلمه وخراب...

أفعالهم ظلم ومصايب وعلي أنا لوم وعتابه...
...ظلمتها الدنيا وعاده نرمي عليها كل مصاب...

احنا البشر نخطي وننكر هذي عوايدنا تشابه...
...وإذا الخطا دار وعمانا قلنا الزمن مر وعذاب...

وغفلنا عن كاشف بلانا رحيم ويرحم من رجابه...
....ونرجي السعاده من بشر أنعيشها عيشة ضباب...

هذا الوعد مابه أمل والشعر باقي بهالكآبه...
.....نفرح ونضحك من بلانا نحلم ونشتاق لسراب...

أستغفرك غافر ذنوبي يارب أنا عبد وسط غابه...
.....اليآس وهمه والخطايا..ياكثرها وحزن أغتراب...

يارب وترحم من رجابك وحدك وتعلم ماجراى بية ...
.....وتكشف بلا منهو بليته ...تعمر بها قلوب الخراب...

هذا الأمل شع وغدابي مايحتمل شك وغرابه...

هناك تعليقان (2):

  1. صح لسانك :")
    رغم أنني لا أحب الشعر النبطي كثيراً
    لكن أصاب مني شيئاً جميلة جداً ~
    طبت

    ردحذف
  2. مسائك روز وفل وياسمين غفران

    أحيانا يعبر عما بداخلي بصدق وشفافية مطلقة !!

    هههه ما هي مزاجات __ صح

    تحياتي وودي

    ردحذف

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري