الأربعاء، 19 سبتمبر، 2012

حرب على الأبواب بين القبائل والجهاديين برفح.. وكلمة السر ''العملية نسر''

الانفاق الحودية

شمال سيناء
صرح مصدر أمني بأن أحد قيادات الجهاديين برفح قد تعرض لإطلاق نار من قبل أقارب الشيخ، خلف المنيعي، الذي استشهد برصاص الجهاديين الشهر الماضي عقب إلقائة كلمة في مؤتمر بدوى برفح أدان فيه الأعمال الإرهابية التي تجرى في سيناء، حيث أعلن دعمه للقوات المسلحة وللعملية ''نسر''، إلا أن الجماعات الجهادية تربصت له ولنجله محمد وقتلوهما خلال استقلالهما سيارة خاصة.

وعقب الحادث رجحت كافة القوى الشعبية والسياسية بأن عملية ثأرية كبرى لمقتل الشيخ خلف المنيعي قد تحدث، وبالفعل أشار بعض شهود العيان من البدو برفح أن أقارب الشيخ خلف المنيعي أخذوا بالثأر لشيخهم الشهيد، اليوم الثلاثاء، بإطلاقهم الرصاص على أحد القيادات الجهادية الخطرة بقرية

''المهدية'' برفح، حيث أصيب القيادي رقم 2 في الجماعات الجهادية ويُدعى (أ ع أ ح) بأربع رصاصات بالصدر، فيما سارع أفراد من الجماعة بمحاولة إنقاذه عبر التسلل لقطاع غزة عن طريق الأنفاق لإسعافه بأحد المستشفيات الفلسطينية.

وقد وردت هذه المعلومات للأجهزة الأمنية التي قامت بنشر قواتها بمنطقة الأنفاق الحدودية، في محاولة لمداهمة الأفراد الجهاديين.

كما اشارت مصادر بدوية بان حالة القيادى الجهادى لاتحتمل وانه يحتضر ويرجح وفاتة بشكل كبير.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري