الأحد، 2 سبتمبر، 2012

إقالات بالجملة في قيادة الجيش المصري

لقاء جمع وزير الدفاع والرئيس مرسي أمس قبل سريان الأنباء عن إقالة القيادات العسكرية
عن مصدر عسكري إن وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي أصدر قرارا بإحالة 70 من قيادات القوات المسلحة المصرية إلى التقاعد بعد بلغوهم السن القانونية.

وقال مصدر عسكري مصري إن من بين هؤلاء أعضاء في المجلس الأعلى للقوات المسلحة. وفقا لآليات وقواعد المؤسسة العسكرية فإن إحالة عدد من القيادات إلى التقاعد أمر روتيني ويتم سنويا.

"القرار قد يأخذ صبغة سياسية حيث إن المجلس الأعلى للقوات المسلحة كان يدير شؤون البلاد لمدة عام ونصف العام، ولم يتم حينها إحالة أي من القيادات للتقاعد رغم تجاوز البعض السن القانونية بسنوات ليست بالقليلة".

تلك التغييرات ترسخ لمرحلة جديدة يتم فيها تجديد دماء القيادات للمرحلة الجديدة، مما قد يعكس تطورا مستقبليا يشير إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد اهتماما بصلب العمل العسكري بعيدا عن السياسة.

وكان الرئيس المصري محمد مرسي قد قرر إحالة رئيس المجلس العسكري وزير الدفاع السابق المشير محمد حسين طنطاوي ورئيس الأركان الفريق سامي عنان إلى التقاعد يوم 12 أغسطس/آب السابق، في خطوة فسرت على أنها تسدل الستار على الحكم العسكري في البلاد.

وجاءت هذه القرارات عقب قيام الرئيس بإحالة رئيس المخابرات العامة اللواء مراد موافي ومحافظ شمال سيناء عبد الوهاب مبروك وقائد الشرطة العسكرية اللواء حمدي بدين إلى التقاعد بعد الهجوم الذي شنه مسلحون على مركز لقوات حرس الحدود المصرية في مدينة رفح شمالي سيناء أسفر عن مقتل 16 جنديا.

من جهة أخرى الفريق السيسي قد يصدر بيانا قريبا عن العملية الأمنية والعسكرية التي تدور في شبه جزيرة سيناء في أعقاب الهجوم الذي استهدف الجنود المصريين، ليحدد فيه المدى الزمني للعملية ونتائج التحقيقات.
---------
تعليق
هناك فرق كبير جدا بين الجيش المصري والجيش السوري الجيش المصري لم يلبي تعليمات طاغية مصر حسني مبارك واذا كانت اخطاء خرجت من شرطة مصر الذي افسدها العادلي ومبارك ولكن الجيش السوري هو الذي عاث فسادا وتقتيلا في الشعب السوري و بدل ان يتوجهوا لتحرير الجولان صبوا نار غضبهم على الشعب السوري وعملوا مجازر لم تذكر في التاريخ هذا الفرق بين الجيشان وما بين الثرى والثريا جيش خيبه جيش الاسد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري