السبت، 18 مايو، 2013

حماس: لا صلح أو تفاوض مع الكيان الصهيوني

أكد موسى أبو مرزوق، نائب المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، التمسك بعدم الاعتراف أوالصلح أو التفاوض مع الكيان الصهيوني، مشددًا على أن الصراع هو صراع وجود يستهدف الهوية العربية والأرض المقدسة.


جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقد مساء أمس الخميس 16 مايو  2013، بنقابة الصحفيين في الذكرى الخامسة والستين على النكبة الفلسطينية التي أدت إلى طرد 750 ألف فلسطيني إلى خارج ديارهم وتشريدهم وتحويلهم إلى لاجئين وهدم أكثر من 500 قرية وتدمير المدن الفلسطينية الرئيسية وتحويلها ليهودية.



وقال أبو مرزوق "تأتي الذكرى اليوم في ظروف يسعى فيها الكيان الغاضب لاستكمال تهويد فلسطين المحتلة، وفي القلب منها المدينة المقدسة، وفي الوقت نفسه يقوم الاحتلال بارتكاب أفظع الجرائم ضد المقدسات الدينية وخاصة حرم المسجد الأقصى الذي بات عرضة للاقتحام والتدنيس من قبل المغتصبين الصهاينة بدعم من الولايات المتحدة وبلطجة قوات الاحتلال وغياب للضمير الإنساني العالمي".



من جانبه، قال باسم نعيم وزير صحة سابق بفلسطين "اليوم نكرر رفضنا لكل المحاولات التي يقوم بها أطراف عربية أو دولية تستهدف إقرار حل الدولتين على أرضنا العربية، وننبه أنه لا يحق لأي شخص أو دولة أن تتنازل عن الحق الثابت في أرض فلسطين التاريخية البالغ مساحتها 27027 كيلومترا مربعا، كما نعلن رفضنا لكافة الممارسات التي يرتكبها العدو الصهيوني بحق شعبنا العربي في فلسطين والتي تعد جرائم حرب".



بدوره، طالب محمد صبيح، الأمين العام المساعد لقطاع فلسطين بجامعة الدول العربية خلال كلمته، بسرعة وقف الاعتداء المتكرر على المسجد الأقصى وكنيسة المهد والتي تشكل جرائم ازدراء الأديان السماوية والمقدسات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري