الأحد، 15 يوليو، 2012

الغازات المسيله للدموع …اداه للقمع ام للقتل

تفرض علينا الاحداث الحاليه فى بلادنا ان نثير ماهى الغازات المسيله للدموع ؟

وما هى اشهر الانواع المستخدمه ؟ وهل يوجد فروق بينها وبين الغازات السامه ؟

هل هى قاتله ؟ ما اعراض التعرض اليها ؟ وكيف اتعامل معها ؟ كلها نقاط اسال الله جاهدا ان اغطيها فى السطور القادمه

ما هى الغازات المسيله للدموع ؟

الغازات المسيله للدموع هى اسلحه كيماويه غير مميته فى الحال وتعمل بصفه رئيسيه عن طريق استثاره او تهيج النهايات العصبيه للقرنيه مسببه افرازات غزيره للدموع بالاضافه لالام العين والعمى الموقت لذا فان الاليه الاساسيه لعملها هو اثاره الاغشيه المخاطيه للعين والانف والقصبه الهوائيه والفم وقد يمتد اثرها لابعد من زلك عند التعرض لها بنسب عاليه لتوثر على الاغشيه المخاطيه المبطنه لجدار المعده مسببه القئ او الرئتين مسببه الاختناق ثم الوفاه

ما هو سر ظهورها وكيف تطورت ؟

بدا استخدام الغازات المسيله للدموع فى عام 1915 فى الحرب العالميه الاولى (وكانت اول سلاح كيماوى يستخدم فى العالم ) حيث استخدمت مركبات البروميد عاليه السميه فى هذه الفتره وجرى العرف بعد ذلك لاستخدامها كالحد الاسلحه الرئيسيه من قبل قوات مكافحه الشغب فى جميع انحاء العالم بغرض تفريق التجمعات وذلك بعد تطوير مركبات اقل سميه كما انها لم تدخل ضمن قائمه الاسلحه الكيماويه والبيولوجيه المحرمه دوليا بعد

ما هى اشهر الانواع التى تستخدم ؟

يوجد العديد من الانواع منها منها ما هو قديم التخليق ويرجه تاريخه للحربين العالميه الاولى والثانيه وهو اكثرها سميه ومنها غز السى ان ( CN) وهو اشد الغازات تاثيرا على الرئتين ويرجع لعام 1915 ثم تم استبداله فى عام 1959 بغاز السى اس ((CS وهو اكثر فاعليه حوالى 10 مرات فى التاثير على الاغشيه المخاطيه ولكن اقل سميه على الرئتين من السى ان حتى تم تصنيع غاز السى ار (CR) عام 1962 وهو اقلها سميه على الاطلاق لذا فالاتجاه العام لتطوير الغازات المسيله للدموع كان فى زياده قدرتها على تفريق الحشود والتقليل من سميتها وبخاصه على الرئتين.

هل الغازات المسيله للدموع غازات سامه ؟

الفرق واضح بين الغاز المسيل للدموع والغازات السامه ببساطه لان الهدف الرئيسى من الغاز المسيل للدموع هو احداث اعراض تجبر من يتعرض لها على الهرب وتمنحه الفرصه للهرب اما الغاز السام فقد صنع ليقتل قبل ان تنتهى من اسنشاقه او حتى تدرك انك تعرضت له

ولكن التعرض لغازات مسيله للدموع وبخاصه فى اماكن مغلقه وبتركيزات عاليه اولاشخاص ذو قصور فى وظائف الرئتين يعنى انها اصبحت مميته وتسبب الارتشاح الرؤوى ( اى تجمع سوائل على الرئتين ) والاختناق اى انها مميته فى حالات معينه اما الغازات السامه مميته فى كل الاحوال فهى صممت للقتل المباشر.

ما هى اعراض التعرض لها ولماذا تحدث هذه الاعراض ؟

تبدا الاعراض فى خلال ثوان او دقائق من التعرض لاستنشاق الغاز وتشمل بصفه اساسيه شعور بحرقان شديد فى العينين والانف والفم وكذلك الحلق والحنجره والشعب الهوائيه وفى اغلب الاحوال تختفى هذه الاعراض بدون اى تدخل طبى فى خلال نصف ساعه بشرط توقف الاستنشاق ولكن قد يستمر تاثير السى اس اكثر من ذلك وفيما يلى بعض التاثيرات الخاصه يبعا للعضو المصاب:

العين : وتعتبر اكثر اجزاء الجسم حساسيه لهذه الغازات مما يؤدى لالام شدسده افرازات غزيره للدموع وقد يسبب غاز السى ان وهو اشدها ضراوه قرح فى القرنيه وتورم لاغشيه الملتحمه والعمى الموقت نتيجه لعدم القدره على فتح الجفون التورم الشديد

الانف والجهاز التنفسى : العطس الشديد وتجمع الافرازات وكذلك زياده افراز اللعاب وفى حاله التركيزات العاليه قد يحدث كحه شدسده وضيق وصعوبه بالغه فى التنفس وبخاصه فى الاشخاص ذو القصور فى وظائف الرئتين كالمدخنين ومرضى الربو الشعبى

الجهاز الدورى ( القلب والاوعيه الدمويه) : ارتفاع ضغط الدم وكذلك سرعه النبض ولكن يرجع ذلك بصفه رئيسيه لحاله القلق العامه والاستجابه العصبيه والنفسيه للغاز اكثر من رجوعه للغاز نفسه كمركب كيميائى

الجلد : تعرض الجلد للغاز يؤدى لحدوث التهابات واحمرار وتنميل وحرقان وفقعات ومن المثير للاهتمام ان الغاز قد يتم امتصاصه عن طريق الجلد فى حاله التركيزات المرتفعه جدا وبخاصه فى حاله التعرق الشديد ووجود درجات حراره مرتفعه او حرائق قريبه وفى هذه المواقف هذا متوقع بشده.

الجهاز الهضمى : اصابه الاغشيه المخاطيه للمرئ والمعده قد يؤدى الى القئ المستمر والاسهال ولكن لفتره محدوده

من المثير للاهتمام ان التعرض لهذه الغازات لتركيزات ضعيفه لمده طويله قد يجعل التعرض لها فيما بعض شعور عادى او ممتع اى ان ما يسمى بالتكيف يحدث مع بعض الاشخاص من كثره التعرض لها فتتلاشى الاعراض عن التعرض لها فيما بعد

كيفيه الوقايه من اعراض هذا الغاز فى حاله تواجده فى البيئه المحيطه ؟

اولا : اذا كنت كبير السن او طفل صغير او من ذوى القصور فى وظائف الرئه او من مرضى الربو فاعلم ان تعرضك لهذه الغازات قد يعنى هلاكك فلا تقترب من مكان توجد فيه هذه الغازات

ثانيا : ارتداء ماسك مضاد الغازات السامه وكذلك نضارات محيطه للعين تماما يقلل من نسبه استنشاق الغاز وبالتالى اثره


الاسعافات الاوليه عند التعرض للغاز؟

للاسف الشديد لا يوجد مركب كيميائى لمنع الاعراض او معادله الغاز ولذلك فان الاسعافات الاوليه وخطه العلاج تعتمد على علاج الاعراض تبعا لشدتها ولعل الخطوه الاولى فى العلاج اثناء فحص المصاب هى اقصائه عن التعرض للمزيد من الغاز وخلع ملابسه الملوسه وغسل الجلد بكميات وفيره من الماء والصابون والمحلول الملحى ثم التعامل مع الاعراض كالتالى :

حالات الاختناق : استنشاق اوكسجين ذو تركيز عالى بالاضافه لموسع للشعب ثم النقل للمستشفى للتنفس الصناعى اذا لزم الامر

حالات تقرح القرنيه : مضادات الالتهاب غسل العين والمضادات الحيويه لمنع حدوث مضاعفات مما قد يؤدى لفقدان الابصار

الحروق : التعامل مع الحروق المصاحبه للاحداث قد يكون له الاولويه وذلك بالتطهير والمضادات الحيويه والنقل للمستشفى على محلول ملحى

ومن الجدير بالذكر ان نسبه لاتقل عن 95 % من المتعرضين للغاز تختفى فيهم الاعراض سريعا دون الحاجه للتدخل الطبى من الاساس بشرط الابتعاد عن استنشاق المزيد من الغاز

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري