الاثنين، 30 يوليو، 2012

الحجاج يدعو صائما للإفطار

كان الحجاج بن يوسف الثقفي حاكما أمويا مثيرا للجدل لما عرف عنه من الظلم والبطش الشديدين، وكانت له الكثير من المواقف والحكايات الشهيرة منها تلك الحكاية التي وقعت مع رجل صائم..

خرج الحجاج ذات يوم قائظ فأحضر له الغذاء فقال: اطلبوا من يتغذى معنا ، فطلبوا ، فلم يجدوا إلا أعرابيًّا ، فأتوا به فدار بين الحجاج والأعرابي هذا الحوار:

الحجاج: هلم أيها الأعرابي لنتناول طعام الغذاء .

الأعرابي: قد دعاني من هو أكرم منك فأجبته .

الحجاج: من هو ؟

الأعرابي: الله تبارك وتعالى دعاني إلى الصيام فأنا صائم .

الحجاج: تصومُ في مثل هذا اليوم على حره .

الأعرابي: صمت ليوم أشد منه حرًا .

الحجاج: أفطر اليوم وصم غدًا .

الأعرابي: أوَ يضمن الأمير أن أعيش إلى الغد .

الحجاج: ليس ذلك إليَّ ، فعلم ذلك عند الله .

الأعرابي: فكيف تسألني عاجلاً بآجل ليس إليه من سبيل .

الحجاج: إنه طعام طيب .

الأعرابي: والله ما طيبه خبازك وطباخك ولكن طيبته العافية .

الحجاج: بالله ما رأيت مثل هذا .. جزاك الله خيرًا أيها الأعرابي. وأمر له بجائزة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري