الجمعة، 27 يوليو، 2012

ما قيل عن السواك ..؟

ما هو السواك؟
هو قطعة خشبية من جذور شجر الأراك
شجيرة دائمة الخضرة توجد في منطقة الجزيرة العربية في المملكة العربية السعودية

ما قيل عن السواك

.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

(لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك مع كل وضوء)..

قال على بن أبي طالب رضي الله عنه:
ظفرت يا عود الأراك بثغرها
ما خفت مني يا أراك أراك
لو كنت من أهل القتال قتلتك
ما فاز منها يا سواك سواك

وعن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

” عليك بالسواك فإنه مطهرة للفم و مرضات للرب :

رواه البيهقي ورواه البخاري.


وعن تمام بن العباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم

قال : ” مالي أراكم تأتوني قلحاً ؟ استاكوا ”

رواه الإمام أحمد في مستنده، والقلح ترسبات صفراء في الأسنان.

قال (ص) : صلاة على أثر سواك أفضل من خمس وسبعين صلاة على غير سواك

.
وقال حذيفة بن اليمان رضي الله عنه كان رسول الله إذا قام ليتهجد شاص فاه بالسواك

وقال السواك مطهرة للفم مرضاة للرب وعنه أنه قال لو يعلم الناس ما في السواك لبات مع الرجل في لحافه

وقال أيضا أفواهكم طرق لكلام ربكم فنظفوها

وقد قيل إن من فضائل السواك أنه يذكر الشهادة عند الموت ويسهل خروج الروح

من الناحية العلمية والطبية:

” إن المسواك يفوق من الناحية الكيماوية والميكانيكية الفرشاة والمعجون
بمرات عديدة ”
وبعد أبحاث عدة وجد أن المواد التي بالسواك تقتل الجراثيم ، فتشفي أفواهنا من الأمراض ،

فهو بمفرده يقوم مقامهما لما يحتويه من مواد عديدة تفوق ما تحويه المعاجين السنية ،

وكذلك ألياف طبيعية قوية لينة ناعمة ومتينة تعمل أحسن مما تقوم به ألياف الفرشاة ، فلا تؤذي اللثة ،

كما أنها تزيل بكل فعالية ما يتبقى بأفواهنا ويعلق بأسناننا من فضلات الطعام ،

والتي تتسبب في أمراض وآفات الفم والأسنان ،

كما أنه لا يوجد حتى اليوم ، وفي عالمنا المتحضر هذا معجون للأسنان يحتوي المواد التي يحويها السواك …

كذلك جاء في مجلة جمعية أطباء الأسنان الأمريكية أن أكثر المعاجين المستعملة في الولايات المتحدة الأمريكية ليست طبية وصحية .
من هذا نرى أن أغلب المعاجين الموجودة بالسوق تجارية ورخيصة لا يقصد بها إلا الربح ،

وقد لا يستفيد منها الفم ولا اللثة مطلقا..أما المسواك فلقد وجد فيه – بعد أبحاث علمية –

الكثير من المواد الفعالة التي يحملها بين أليافه من مطهرات ، كالسنجرين ، ومواد قابضة تقوي اللثة كالعفص ،

وزيوت عطرية حسنة النكهة تطيب بها رائجة الفم ، وكلوريد الصوديوم ، وبيكربونات الصوديوم ، وكلوريد البوتاسيوم ،

وإكسالات الجير ، ومواد عديدة تجلي وتنظف الأسنان ، كما أن بعض المواد التي بالمسواك تقتل الجراثيم ،

ففيهما عناصر ذات أثر وفعل يشبه فعل البنسلين .
إذن فالمسواك مطهرة للفم والأسنان حقا وصدقا ، فصلوات الله عليك يا حبيب الله ، ويا شفيع الخلق ، يا رسولنا الأمين إلى يوم الدين ، جئتنا بالقرآن المبين من عند رب العالمين، وأحكم الحاكمين ،

فصدقت فيما نطقت وقلت : ( السواك مطهرة للفم مرضاة للرب ) “

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري