الأحد، 29 يوليو، 2012

من أهم الاماكن علي وجه الارض



الجامع الأموي


سوريا . دمشق . المسجد الأموي - مئذنة 2 سوريا . دمشق . الجامع الأموي سوريا . دمشق . المسجد الأموي - الساحة ليلا سوريا . دمشق . المسجد الأموي - الشرفة


إظهار على الخريطة


الجامع الأزهر


مصر . القاهرة . الجامع الأزهر - الفناء مصر . القاهرة . الجامع الأزهر - المحراب مصر . القاهرة . الجامع الأزهر - المدخل مصر . القاهرة . الجامع الأزهر - الرواق


إظهار على الخريطة


جبل النور (غار حراء)


مكة المكرمة . غار حراء مكة المكرمة . غار حراء - من أعلى مكة المكرمة . جبل النور (غار حراء)



إظهار على الخريطة



جبل ثور (غار ثور)





إظهار على الخريطة


أحد


المدينة المنورة . جبل الرماة - موقع غزوة أحد المدينة المنورة . شهداء أحد


إظهار على الخريطة


موقع ولادة خاتم المرسلين بمكة


مكة المكرمة . موقع ولادة خاتم المرسلين بمكة


إظهار على الخريطة



بقيع الغرقد


المدينة المنورة . بقيع الغرقد


إظهار على الخريطة


مقبرة المعلا


مكة المكرمة . مقبرة المعلا - قبر أم المؤمنين السيدة خديجة


إظهار على الخريطة


موقع غزوة بدر الكبرى


بدر . موقع غزوة بدر الكبرى


إظهار على الخريطة


عرفات


مكة المكرمة . عرفات - جبل الرحمة



إظهار على الخريطة
لا توجد موقع لها


مزدلفة


مكة المكرمة . مزدلفة - مسجد المشعر الحرام


إظهار على الخريطة


خيام الحجيج بمنى



مكة المكرمة . خيام الحجيج بمنى



إظهار على الخريطة


جولة إفتراضية ثلاثية الأبعاد

أنت أيضاً يمكنك الآن زيارة هذه الأماكن الفريدة ، فقط حمل وشغل البرامج بأسفل الصفحة. بمجرد تشغيلك للبرنامج ، حرك الماوس في الاتجاهات التي تريد مشاهدتها. يمكنك استخدام بكرة الماوس لتكبير أو تصغير الصورة. عند عدم الحركة لخمسة ثواني سيقوم البرنامج تلقائيا بجولة داخل اللقطة. لاستخدام اللقطة كشاشة توقف اضغط على مفتاح F5. اضغط F9 للحصول على قائمة باللقطات ثلاثية الأبعاد التي تم تحميلها (الموجودة في نفس المجلد) يمكنك تشغيل اي منها بالتحرك بالأسهم واختيارها. اضغط على مفتاح الماوس الأيسر للإنتقال إلى أقرب لقطة بالموقع. اضغط F1 للمساعدة.


حديث لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد

وعن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، ومسجدي هذا، والمسجد الأقصى متفق عليه.
------------------
خبر أبي سعيد الخدري في قوله هذا، جاء له شاهد أيضا من طريق أبي هريرة، وفي حديث أبي بصرة، أنه قال: لا تعمل المطي إلا إلى ثلاثة مساجد .

لما جاء أبو هريرة من عند الطور، لقيه أبو بصرة فقال له: من أين جئت؟ قال: من عند الطور. قال: لو علمت بك، أو لو أدركتك قبل أن تخرج لبينت لك. أو قال: لمنعتك. أو كما قال -رضي الله عنه-، ثم قال: إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: لا تعمل المطي إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، ومسجدي هذا، والمسجد الأقصى .
وهذا الحديث جاء بلفظ عند مسلم: لا تشدوا بلفظ النهي، وجاء بلفظ الخبر: لا تشد جاء بلفظ الخبر، وبلفظ النهي: "لا تشد، ولا تشدوا" جميعًا، "لا تشد، لا تشدوا" بلفظ النهي وبلفظ الخبر إلا إلى ثلاثة مساجد وهذا له شواهد أخرى من جهة أنه لا يجوز تعظيم البقاع، أن البقاع والأماكن والقبور والأماكن المحررة المعظمة، لا يشد الرحل إلا إلى ما جاءت السنة فيه، وهذا المعنى تواترت فيه النصوص: في النهي عن تعظيم القبور والسفر إليها، وشد الرحل إليها.

وثبت في الصحيحين من حديث ابن عباس، ومن حديث عائشة، ومن حديث أبي هريرة، ومن حديث أبي سلمة وغيرهم، في لعن اليهود والنصارى، قال: لعن الله اليهود والنصارى وفي لفظ: قاتل الله اليهود والنصارى، اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد وفي لفظ: إن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم… وفي اللفظ الآخر عند مسلم: وصالحيهم مساجد، ألا فلا تتخذوا القبور مساجد .

وفي مسلم عن جندب، أنه كان -عليه الصلاة والسلام- قال قبل أن يموت بخمس: إن من كان قبلكم، كانوا يتخذون قبورهم أنبيائهم وصالحيهم مساجد .

حذر من ذلك -عليه الصلاة والسلام- حتى مات، ونهى عنه قبل موته بخمس ليال؛ تشديدًا وتشنيعا في هذا الأمر لمن فعله، وخالف نهيه عليه الصلاة والسلام.

قوله: لا تشدوا الرحال أو لا تشد الرحال إلا إلى... قوله: إلا إلى ثلاثة مساجد هذا فيه تقديران:

التقدير الأول: لا تشد الرحال إلا إلى مسجد، إلا إلى ثلاثة مساجد.

والتقدير الثاني: لا تشد الرحال إلى بقعة، إلا إلى ثلاثة مساجد. وهذا التقدير مقدر بالاتفاق؛ لأن المراد تشد الرحال، إما إلى البقاع أو إلى المساجد؛ لأنه لما استثناه إلا إلى ثلاثة مساجد والمستثنى إما أن يكون من جنس المستثنى منه، فيكون المعنى: أنه إلى مسجد. ففيه نهي عن شد الرحال إلى جميع المساجد، وأنه لا يجوز أن يشد الرحل، شد الرحل معناه: الركوب والسفر إليها. إلا إلى ثلاثة مساجد .

فإذا كان نهى عن شد الرحال إلى المساجد، والمساجد لها فضلها، ولها تعظيمها ومنزلتها في الإسلام -فإذن غيرها من البقاع من باب أولى، فلا تشد الرحال إلى القبور، وإلى أماكن أخرى غيرها تعظم من باب أولى، فيكون من باب فحوى الخطاب، وأنه أولى أن ينهى عن شد الرحال إلى هذه الأماكن الأخرى، التي هي غير المساجد.

وإن كان التقدير: لا تشد الرحال إلى بقعة، فيكون عاما في جميع البقاع: مساجدها وغير مساجدها، فإذا شمل المساجد بعمومه، يشمل غير المساجد من باب أولى، وإذا شمل المساجد بخصوصه، وقدرنا قوله لا تشد الرحال إلى مسجد، فيشمل غيره من باب أولى.

إلا إلى ثلاثة مساجد هذه المساجد الثلاثة هي التي يشد الرحل إليها: المسجد الحرام -والمسجد الحرام باتفاق أهل العلم، يجب شد الرحل إليه لمن وجب عليه الحج، واستطاع إليه سبيلاً، أنه يجب أن يشد الرحل إليه، على خلاف في الاستطاعة، وأعظم ما يكون بقصده للصلاة والطواف وسائر أعمال الخير- وكذلك المسجد (مسجده -عليه الصلاة والسلام-)، والمسجد الأقصى، فتقصد هذه المساجد.

وقصد المسجد الحرام لأجل الطواف، ولأجل أيضًا أن يمسح بما شرع مسحه: من الحجر والركن اليماني وغير ذلك، إذا كان شد الرحل لأجل الحج، أيضًا زيارته لهذه الأماكن في الحج، أما مسجد النبي -عليه الصلاة والسلام-، فشد الرحل إلى المسجد وليس فيه بقعة، ولا مكان يطاف به ولا يتمسح به باتفاق أهل العلم، إنما اختلف في وضع اليد على المنبر، جاء عن أحمد -رحمه الله- ما يدل على جوازه، وجاء ما يدل على المنع وسد الباب للذريعة، وأنه لا يشرع وضع اليد عليه؛ لأنه ليس من هديه عليه

السلف، ولم ينقل عنهم -رضي الله عنهم-، وكذلك المسجد الأقصى أيضا شد الرحل إليه، لأجل الأعمال الصالحة: من صلاة وقراءة وذكر، وليس هنالك شيء أو مكان يطاف به، أو يتمسح به في هذه الأماكن، إلا ما جاء في المسجد الحرام في هذه المواضع الخاصة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري