الأحد، 29 يوليو، 2012

قال الشيخ الالباني



قال الشيخ الالباني - رحمه الله تعالى- في السلسة الضعيفة 1/120

أحاديث زيارة قبره صلى الله عليه وسلم كلها ضعيفة لا يعتمد عى شيء منها في الدين . ويقول ابن تيمية : بمشروعية زيارة قبره صلى الله عليه وسلم واستحبابها إذا لم يقترن بها شيء من المخالفات والبدع مثل شد الرحال والسفر إليها لعموم قوله صلى الله عليه وسلم : لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد ... ؛ والمستثنى منه في هذا الحديث ليس هو المساجد فقط بل هو كل مكان يقصد للتقرب إلى الله فبه بدليل ما رواه أبو هريرة قال : فلقيت بصرة بن أبي بصرة الغفاري فقال من أين أقبلت فقلت من الطور فقال لو أدركتك قبل أن تخرج إليه ما خرجت سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلم يقول :"لاتعمل المطي إلا إلى ثلاثة مساجد" ... الحديث أخرجه أحمد وغيره بسند صحيح0 انتهى كلامه

قلت : فلا يجوز لمسلم أن يسافر لزيارة قبر أو مشهد من المشاهد أو السفر للصلاة في غير هذه المساجد الثلاثة لنهي النبي عن ذلك في قوله " لا تشدّوا الرحال 0000 إلى آخر الحديث " والنهي يقتضي التحريم كما هو معلوم عند الأصوليين

أمّا رواية النفي لا تشدّ الرحال فالنفي هنا بمعنى النهي وقد ورد النهي صريحاُ في الرواية التي ذكرتها آنفاً

روى أبو داود والبيهقي والحاكم عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه : {أن رجلا استأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم في السياحة , فقال : إن سياحة أمتي الجهاد في سبيل الله } .

المسجد الحرام


إظهار على الخريطة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري