الأربعاء، 19 سبتمبر، 2012

أسرة منتج الفيلم المسئ للرسول الكريم تهرب من لوس أنجلوس

مازالت تداعيات عرض الفيلم المسيء للرسول تلقي بظلالها علي مجريات الأحداث الدولية‏, فقد دعا تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي المسلمين إلي قتل المزيد من الدبلوماسيين الأمريكيين في المنطقة.
في الوقت الذي صنفت فيه روسيا الفيلم بـ الإرهابي بينما تواصلت المظاهرات العنيفة في عدد من الدول الإسلامية.
وفي واشنطن, كشفت السلطات الأمريكية عن أن عائلة نيقولا باسيلي نيقولا منتج الفيلم اختبأوا بعدما رافقتهم الشرطة من منزلهم إلي مكان غير معلوم. وقال ستيف ويتمور المتحدث باسم رئيس شرطة مقاطعة لوس أنجلوس إن عائلة نيقولا ـ55 عاما ـ جري مرافقتها من منزلها المكون من طابقين في ضاحية سيريتوس.
وقال ويتمور لقد غادروا. وأضاف أن مساعدي الشرطة نقلوا الأسرة لمكان غير معلوم لمقابلة نيقولا الذي ترك المنزل طوعا يوم السبت لمقابلة السلطات الاتحادية ولم يعد.
وقال ويتمور إنه لا يعرف إلي أين توجه نيقولا وعائلته لكن من غير المتوقع أن يعودوا إلي منزل سيريتوس الذي تحاصره وسائل الإعلام منذ أسبوع تقريبا. وأضاف ويتمور الأمر لم يعد يهمنا بعد الآن علي الاطلاق.
وقال مسئولون أمريكيون إن السلطات لم تحقق في الفيلم ذاته وأنه حتي لو كان تحريضيا أو أدي إلي عنف فإن مجرد إنتاجه لا يمكن أن يعتبر جريمة في الولايات المتحدة بما لديها من قوانين قوية فيما يتعلق بحرية التعبير. وتشير وثائق قضائية إلي أن نيقولا حكم عليه بالسجن21 شهرا بعدما ثبت تورطه في عملية احتيال مصرفي في عام2010 ويلي فترة السجن إفراج مشروط وهو لا يزال تحت المراقبة في هذه القضية. وقالت السلطات إن مسئولي المراقبة كانوا يبحثون في انتهاكات محتملة لشروط الافراج عنه مرتبطة بنشر الفيلم علي موقع يوتيوب علي الإنترنت. وتمنعه شروط الإفراج من استخدام الإنترنت أو افتراض أسماء مستعارة دون موافقة مسئول المراقبة.
وقال أحد أفراد طاقم الفيلم الذي تحدث إلي رويترز بشرط عدم نشر اسمه إن المنزل في سيريتوس وهو غير مأهول الآن استخدم في تصوير مشهد من الفيلم.
وقال أسقف نيقولا في لوس انجلوس إن نيقولا نفي تورطه في الفيلم في اتصال هاتفي معه. وفي لقطات للفيلم علي موقع يوتيوب كانت الأبواب الأمامية المميزة من الداخل في أحد مشاهد الفيلم تشبه الأبواب الخارجيه لمنزل نيقولا, لكن كان عليها زجاج بلوري نصف دائري وتصميمات بارزة في مدخل الباب المزدوج الخشبي.
وفي تطور آخر, دعت القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي إلي قتل ممثلي الحكومة الأمريكية في المنطقة ردا علي الفيلم, ورحبت بالانتقام الذي حدث الأسبوع الماضي بقتل السفير الأمريكي في ليبيا.
وقال التنظيم في بيان علي موقع يستخدمه المتشددون: إننا نبارك لإخواننا المسلمين الثائرين المدافعين عن عرض نبينا عليه الصلاة والسلام وعلي رأسهم أحفاد عمر المختار في ليبيا النخوة والغيرة والإسلام ونقول لهم: إن قتل السفير الأمريكي لهو أحسن هدية تقدمونها لحكومته المتغطرسة الظالمة لعلهم يفيقون من غيهم ويعودون إلي رشدهم ويدركون حقيقة معركتهم مع أمة محمد( صلي الله عليه وسلم).
وحث التنظيم المسلمين خاصة في الجزائر وتونس والمغرب وموريتانيا علي تنفيذ عمليات مماثلة وقال في البيان ندعو شباب الإسلام إلي اقتفاء أثر أسود بنغازي بإسقاط أعلام أمريكا في سفاراتها في عواصمنا كلها وإحراقها بعد دوسها بالأقدام وقتل سفرائها وممثليها أو طردهم وتطهير أرضنا من رجسهم انتقاما لعرض خير الأنام عليه الصلاة والسلام ونخص بالذكر في هذا المقام إخواننا في الجزائر وتونس والمغرب وموريتانيا.
وفي موسكو, وبعد إدانة واستنكار الرئيس فلاديمير بوتين لفيلم براءة المسلمين المسئ للرسول( صلي الله عليه وسلم) ومطالبته باتخاذ كل الإجراءات الرامية إلي وأد كل مظاهر التطرف, قالت مصادر مكتب النائب العام لروسيا الاتحادية بتحريك الدعوي القضائية لاستصدار حكم يقضي باعتبار هذا الفيلم من المواد المتطرفة ذات التوجهات الإرهابية ويوصي بمنع عرضه علي مواقع الانترنت والقنوات التليفزيونية ودور العرض السينمائية. وطالب النائب العام لجان الرقابة الفيدرالية والإقليمية علي المطبوعات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات اتخاذ كل ما يلزم للحيلولة دون انتشار هذا الفيلم وهو ما سارعت هيئة الرقابة بإصدار بيانها الذي تدعو فيه كل شركات تقديم خدمات الإنترنت إلي منع وصول مستخدميها لهذا الفيلم حتي إصدار حكم قضائي نهائي يفصل في حقيقة دعوته إلي التطرف. وكان مجلس الدوما دعا إلي استصدار قانون يجرم إزدراء الأديان ويقضي بإدراج كل ما يتعلق بهذا الشأن ضمن صلاحيات هيئات الرقابة والأمن للحيلولة دون انتشار التطرف والإرهاب والفرقة الطائفية والفتن الدينية والقومية.
وفي إندونيسيا, تظاهر عشرات الاندونيسيين أمام مقر البعثة الدبلوماسية الأمريكية, وقاموا بحرق إطارات, وحملوا شعارات منها اطردوا أمريكا, والموت لمنتج الفيلم.
وفي كشمير, أصيبت مظاهر الحياة بالشلل في وادي كشمير بسبب الإضراب الذي دعت إليه العديد من المنظمات الهندية احتجاجا علي الفيلم المسئ. وذكرت وكالة برس ترست أوف انديا الهندية أن المدارس والمتاجر ومؤسسات الأعمال ومحطات الوقود أغلقت بعد دعوة كل من التحالف الاقتصادي لكشمير, والفصيل المتشدد لمؤتمر الحريات, وجبهة تحرير جامو وكشمير, وجمعية المحامين للمحكمة العليا بكشمير والعديد من الجماعات الدينية للإضراب العام.
وفي داكا, قررت حكومة بنجلاديش حجب موقع يوتيوب لمنع المواطنين من مشاهدة الفيلم. وقال مير محمد مرشد المتحدث باسم شركة بنجلاديش للاتصالات المملوكة للدولة إن الحكومة حجبت موقع يوتيوب في حتي إشعار آخر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري