الخميس، 18 أكتوبر، 2012

الصهاينة تستولي على الغاز المصري داخل حدودنا البحرية بمساندة قبرص


أكد المحاضر في معهد مساتشوستس للتكنولوجيا، الدكتور نايل الشافعي، أن شركة متخصصة  في التنقيب عن البترول قامت بأعمال حفر في حقل ''لفياتنان'' لحساب إسرائيل داخل الحدود المصرية أثناء انشغالنا بقضية توريث السلطة.
وقال الشافعي، خلال استضافته ببرنامج ''أخر كلام'' الذي يقدمه الإعلامي يسري فودة على قناة ''أون تي في'': ''إن شركة (شيل) أعلنت انسحابها من مشروع التنقيب عن الغاز، في الفترة التي انشغل فيها المجلس العسكري بالدفاع عن الثورة وعن نفسه في أحداث ماسبيرو والعباسية''، مؤكدًا أن الإسرائيليون الآن متواجدون في رحم مصر وأنهم يستولون على منطقة تنقيب عن الغاز تابعة فعليًا لمصر بمساندة قبرصية عن طريق رسم الحدود البحرية بين قبرص ومصر بشكل خاطئ.
وأوضح أن الخط الافتراضي المرسوم بين حدود مصر البحرية والحدود القبرصية وضع من قبل الجانب الاسرائيلي والقبرصي في غياب الجانب المصري بشكل خاطئ لإبعاد مصر عن جبل ''ايراتوستينوس'' في المنطقة الغنية بالغاز الطبيعي، حتى يكون للجانب الإسرائيلي الحق في التنقيب بالجبل، رغم أن هذه المنطقة تابعة للحدود المصرية البحرية.
وطالب الشافعي بضرورة ترسيم الحدود البحرية بيننا وبين الـ9 دول التي منها إسرائيل وقبرص للحفاظ على ثرواتنا الطبيعية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري