الاثنين، 22 أكتوبر، 2012

توكل كرمان: الإنسانية قبل القومية

توكل كرمان، هى المرأة اليمنية العربية، التى فازت بجائزة نوبل للسلام، عام 2011، لدورها فى إشعال الثورة اليمنية، التى حررت شعبها من النظام الاستبدادى للرئيس على عبدالله صالح، الذى جثم على صدرها لثلاثين عاماً.
وقد شاركت مؤخراً، مع توكل كرمان، فى المؤتمر السنوى الثالث لمنتدى إسطنبول بتركيا (Istanbul Forum) 8-10/10/2012. وقد خاطبت توكل كرمان المؤتمر فى يومه الأخير، عن دور المرأة فى ثورات الربيع العربى. وأن الإبقاء على هذا الدور، بل توسيعه وتعميقه يتوقف على ثقة المرأة بنفسها، وعدم انتظار موافقة الرجال، أو فتاوى عُلماء الدين، للمُشاركة فى الحياة العامة، فهم (أى الرجال) نادراً ما يُبادرون بأى شىء لصالح المرأة. وربما كان الاستثناء من ذلك هو قاسم أمين، ولكنه الاستثناء الذى يؤكد القاعدة.
وبدلاً من الانتظار، فإنه على النساء العربيات أنفسهن أن يقتحمن الفضاء العام، وأن يخضن معركة المُشاركة السياسية الكاملة مع الرجال.
فلا يكفى أن يتفضل الرجال عليهن بمقعد أو مقعدين فى مجلس الوزراء، أو عشرة فى المائة من مقاعد البرلمان. إن حق المرأة، كنصف المجتمع، هو نصف كل شىء فى المجتمع، من السُلطة إلى الثروة. أكثر من ذلك، ترى السيدة توكل كرمان أن النساء مع حصولهن على حقهن القانونى الإنسانى فى نصف السُلطة والثروة، يكن قد تنازلن عن تعويضات طائلة من الحرمان والظلم التاريخى الذى تعرضن له على مر العصور!
وعلى سبيل المُداعبة والمُناكفة سألت توكل كرمان: ما هو التعويض العادل من وجهة نظرك؟ وأجابت على الفور 75 فى المائة من كل شىء للنساء، لمدة قرن (مائة سنة) على الأقل، أى أربعة أجيال، إلى أن يتعمق فى أحفاد أحفادنا أن المرأة قادرة على كل شىء يقوم به الرجال.
كان يجلس معنا على المائدة السيد محمد كرمان، زوج توكل، فالتفت إليه وقلت له: «كان الله فى عونك، لقد كنت أعتقد أننى الوحيد المُتزوج من امرأة قوية الشخصية، وأعمل لها ألف حساب». رد محمد كرمان «إننا جميعاً هذا الرجل، أو بمعنى أدق، هذا الزوج الذى يعمل لزوجته ألف حساب.. فلعل زوجتك كما «توكل»، تحمل تقديراً خاصاً لهذه الاستكانة من جانبنا نحن الأزواج المغلوبين على أمرنا». وأطلق الجميع ضحكة صاخبة.
الأهم من حديث المُساواة بين الجنسين الذى أطلقته اليمنية صاحبة نوبل، كانت صيحة توكل كرمان من أجل الشعب السورى، الذى يسقط منه المئات يومياً برصاص قوات بشار الأسد. وحيث كنا فى المؤتمر السنوى الثالث لمنتدى إسطنبول، فإن توكل كرمان وجّهت هذه الصيحة، أمام كاميرات الإعلام التركية والعربية والعالمية، مُباشرة للشعب والحكومة التركية، وطالبت تركيا بأن تُبادر، وتقود حملة عسكرية لإنقاذ نساء وأطفال سوريا من آلة الدمار الوحشية لبشار الأسد.. وقوبلت صيحة توكل كرمان بعاصفة من التصفيق، وكان كل المُشاركين فى هذا التجمع، من أكثر من خمسين دولة، ينتظرون مثل هذه الصيحة. وكان ترددهم فى إطلاقها، سبب مُراعاة اللياقة فى البلد المضيف، وتجنباً لإحراج مُنظمى المؤتمر من ناحية، والحكومة التركية من ناحية أخرى.
ورغم أننى كنت من أشد المؤيدين لصيحة توكل كرمان، وصفّقت لها طويلاً، كما فعل الآخرون، فإننى من باب المُشاكسة والمُناكفة، سألتها «كيف يا أخت توكل تطالبين بلداً غير عربى، مثل تركيا، بالتدخل العسكرى فى بلد عربى مثل سوريا!؟» فردت على الفور، «ألم تفعل أنت نفس الشىء حينما غزا صدّام حسين الكويت؟. إن حقوق الإنسان عندها تأتى قبل حقوق السيادة الوطنية، وحتى قبل الاعتبارات القومية!!
وذكّرتنى صاحبة نوبل، بالعديد من كتاباتى ضد حُكام عرب مُماثلين، مثل زين العابدين بن على، وحسنى مُبارك، ومُعمر القذافى، وعُمر البشير، حينما فعلوا الشىء نفسه ضد شعوبهم، بل ذكّرتنى تحديداً بمقال كتبته بعنوان «هل الذبح حلال بأيدى الأشقاء.. والإنقاذ حرام بيد الغُرباء؟».
شعرت بالخجل، وكذلك بخطورة ما يكتبه وينشره المُثقف، ولكنى شعرت بارتياح شديد، لأن جيلاً أصغر من أبناء أمتنا العربية، مثل توكل كرمان، قد التقطوا راية الدفاع عن حقوق الإنسان، وأنهم لا يخجلون من الجهر بأن الاعتبارات الإنسانية تأتى لديهم قبل الانتماءات الوطنية والقومية.
لقد كرّم العالم كله اليمنية توكل كرمان، ولكن أمتها العربية، وضمنها الشعب المصرى، لم تعط هذه السيدة ما تستحقه من التكريم. لذلك دعوتها لزيارة مصر نيابة عن نفسى، وعن مركز ابن خلدون والمنظمات الحقوقية العاملة فى مصر. وقبلت توكل كرمان الدعوة، وستحل ضيفة علينا فى نصف شهر نوفمبر القادم. فأرجو من صُحف المصرى اليوم والتحرير والوطن (التى أكتب فيها أسبوعياً فى الوقت الحاضر)، وكذا من صُحف الأهرام والجمهورية والأخبار (التى كنت أكتب فيها دورياً)، ومن الصديق نبيل العربى (الأمين العام لجامعة الدول العربية)، ومن الدكتورة ليزا أندرسون، (رئيسة الجامعة التى أعمل فيها) أن يحتفوا بالسيدة توكل كرمان حينما تحل بأرض الكنانة، مثلما احتفى النبى سُليمان ببلقيس، ملكة سبأ فى قديم الزمان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري