الاثنين، 1 أكتوبر، 2012

فيتامينات السكينة


الله عز وجل يجعل الأسباب مسخَّرة لنا إذا سخَّرنا ذواتنا وحقائقنا وأعضاءنا وجوارحنا لله جلَّ في علاه 

وهذا هو الفارق الكبير بين المؤمنين وبين الكافرين

فهم لهم أرزاق ظاهرة فقط

طعام شراب هواء مثل هذه الأشياء

أما نحن 


{وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً}

لنا أرزاقُ أخرى

رزقٌ من الإيمان

رزقٌ من الورع 

رزقٌ من الخوف والخشية من الله

رزقُ من السكينة

رزقُ من الطمأنينة

ورزقُ من الحـبِّ في الله ولله

وهذه الأرزاق ليست في الأرض ولكن

{هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ}

أين؟

{فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ}

فلا تباع في صيدلية ولا في سوبر ماركت ولا تنتجها الأرض

لكنها تنزل من الله إلى قلوب أحباب الله جلَّ في علاه إذا مشوا على نهج حبيب الله ومصطفاه

وهذه السكينة ماذا تفعل ؟


{هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَاناً مَّعَ إِيمَانِهِمْ} 
فهي ما تُزيد من جرعات الإيمان وهي الفيتامين الذي يقوِّي الإيمان

ومعنى ذلك أن تقوية الإيمان ليست من الطاعات فقط

فالطاعات بدون المادة الفعَّالة لا تفيد 

فما الذي يجعل الدواء يفيد ؟

المادة الفعَّالة الموجودة فيه 

إذاً فالمادة الفعَّالة للطاعة

هي السكينة التي تنزل من عند الله تعالي

إنها أرزاق إلهية تنزل على قلوب المؤمنين والمتقين

هذه الأرزاق عندما ننشغل بالدنيا وفيها
من أين تأتي ؟

لن تأتي



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري