الأحد، 15 يوليو، 2012

الأم البديلة


سؤال لماذا الأم تتحمل اشياء يصعب على الرجل تحملها ؟؟

المرأة = أم

الأم = قلب كبير حنون

القلب الكبير الحنون = قوة تحمل عالية جدا تحت اقصى الظروف الصعبة

ومع الضغوط الكبيرة الصعبة = صبر ورضا

هذه المكونات تتمركز داخل قلب الأم عندما تحمل فى احشائها وليد جديد وتبدأ هرمونات المرأة تتغير وتستعد لأن تكون أم .

هذه الغرائز تزداد يوم بعد يوم وهذا يحدث عند كل الأمهات ولكن يوجد بعض الأمهات تمحى من قلوبها هذه الصفات وانهم قليلون !

الفئة القليلة منهم لا يتحملون مسئولية الأمومة ولا يملكون ملكه الصبر على الألم او العناء وبالتالي لا يتحلون بصفة الصبر الجميل ومن أول مطب او أزمه تتأهب الى الرجوع للوراء وتستصعب الطريق وتنزل فى اول محطة تقابلها بدون التفكير فيما سيحدث لهؤلاء الأولاد من وحده وحزن لعدم وجود الأم الحقيقية .

وتأتى الأم الأخرى التى ترحب بتحمل المسئولية كونها امرأه و فى بعض الأحيان هذه السيدة لم يسبق لها الزواج او تزوجت ولم تنجب او لم تنجب من الأصل ولكن تحمل فى طيات صدرها كم كبير من الحب والحنان والعطف وتختزنه حين يأتى المؤشر لنقطة البداية لأخراج ما تمتلك من غريزه إلاهية طبيعية وتتحمل هى مسئولية الأم المتنحية او الهاربة من المسئولية وتتسلم رايه التربية والرعاية بل وتحسن التربية على اكمل وجه وبكل شجاعة وحب بدون انتظار حمل لقب الأم الحقيقية .

إذن الأم هى التى تربى وتسهر وتنشأ جيل سوى - متحضر - مسلم حقيقي صاحب مبدأ وقيم واخلاق .

ومن هنا أحيي هذه الأم وكل الأمهات اللاتي يقمن بتربية ابناء ليس ابنائهم سواء لهذا السبب او لاسباب اخرى خارجة عن الأراده واطلب من كل اب أو رجل ان يكرم هذه السيدة ويشملها بالحب والعطف لأنها تحملت عبء لم يعد بالسهل على عاتق الأب .

ومن هنا اكتب رثاء الى امى الحبيبة رحمها الله وكل الأمهات الذين سبقوها الى دار الحق ....

أمى كم اشتاق اليك واتمنى ان اراك مره اخرى لكى اضمك وتضميني الى صدرك الحنون

وتنظرين بعيون الرأفة والحنية واشتاق الى لمسات أيديك على شعرى واتحسس فيك الخوف عليا

وانظر الى رفعه ايديك لله عز وجل بالدعاء لى فى كل صلاة

والدموع الحنونة الممزوجة بابتسامه الفرح والحزن

وحشتينى يا أمى ووحشنى وجودك بجانبي

اشعر بفراغ كبير لعدم وجودك معى

وفى وجودك معايا اكيد ردود على كل اسئلتي تجاه أبنائي وابناء هذا الجيل

الذين يقسون ويعترضون ويعندون

لم نكن كذلك او حتى مثلهم ولكنا كنا طائعين – شاكرين – محبين

أمى

هل العيب عندي ولا العيب عندهم

هل قصرت فى التربية او هو تقصير فى التوعية

لا أعرف لماذا نحن غيرهم

كنت اتمنى وجودك للإجابة لكى اريح واستريح

ولا املك غير الدعاء لهم ولمثلهم

هناك تعليقان (2):

  1. الله يرحمها و يسكنها فسيح جناته و يجمعك بها في الفردوس الاعلى يارب
    و يرحم جميع موتى المسلمين يارب العالمين
    حقيقة الأم نعمة على الإنسان لا يقدرها الا من فقدها الله يرزقنا برهم و رضاهم :)

    ردحذف
  2. اللهم أمين

    الجنة تحت أقاد الامهات

    تحياتي

    ردحذف

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري