الأربعاء، 7 مارس، 2012

الإستفادة من الأخطاء ؟؟

الاستفادة من الأخطاء ؟؟؟

هل أنت من الناس الذين يستفيدون من أخطائهم ؟؟؟

(أتمنى أن تكون هناك إجابة)

من لا يرتكب أخطاء..لا يستطيع تحقيق الاكتشاف
أنت الآن .. وفي لحظة من لحظات حياتك .. هل صدف .. أنه عندما عجزت قدراتك عن عمل كذا من الأمور.. اكتشفت عن طريق يأسك وهمك وقنوطك أمورا أخرى لم تكن بالحسبان؟؟
من منا تعلم من هامش كتاب...أكثرمن تعلمه من مادة الكتاب نفسها..؟؟
من منا قام بشكر أخطائه يوما .. لأنك عرفت أنك لولا ارتكابك لها .. ما عرفت الأفضل من الأشياء..؟؟

من منا جعل الألم منه... قبسا علما من ضياء...يهتدي بها الآخرون في ظلمات جهلهم؟؟
من منا .. جمع الحجارة التي كان الآخرون يرموه بها .. وصنع منها....بناءاً عظيماً لشخصيته .. عجز أولئك .. من مجارات روعته..؟؟
من منا كان يخاف من(هناك).. واكتفى فقط ب (هنا)..؟

بالمقابل من منا نظرإلى (هناك) وقال : أستطيع
فقادته روحه المشبعة بالتصميم.. الخالية من الخوف العاشقة للعلو إلى (هناك).. وعندما وصل.. نظر لأبعد من(هناك)..؟؟

من منا ابتلعته الحياة... لأنه كان يخاف من تلك التي هي أبعد من مد بصره؟؟
بالمقابل
من منا جعل من أخطائه .. طريقاً معبداً.. أوصلته لطرق لم يكن يعرفها .. فصنع منها حياته الآن ..؟؟

من منا قال هذه الحكمة
عندي خيارين ... إما إني أحيى إلى الأبد
أو .. أموت محاولا العيش

من منا قتلته أخطاؤه لأنه لم يصل لما يريده بالضبط
لأهمس في أذنك شيئا
قد يكون ارتكابك للأخطاء.. هو بالضبط قدرك..لتعلوا
لأنك لولاها .. لما عرفت ما تريد

(الحاجة...هي أم الاختراع )
الحاجة.. هي كل الاختراع .. لأنك لولا حاجتك...لولا ضعفك .. لولا رغبتك اليتيمة الضعيفة
ومعرفتك بضعفها ..... لولا جرس الإنذار
لما سمحت للإصرار.. والتصميم ... بأن يجتاحا روحك
شعور.. يرفعك من الأسفل
ليصعد بك إلى آخرسماء
لا تستطيع أن تبني شخصيتك بسهولة وهدوء
فقط من خلال الخبرة في المحاولات .. وارتكاب الأخطاء والمعاناة
تستطيع روحك أن تكون قوية .. أن يكون نظرتك المستقبلية واضحة...وتمتلك طموحا أكثر قوة.. لتحصد بعدها.. مجدا... عندها تكون ناجحا
اسقط أولا... لتنجح بعدها
نحن أحيانا نكتشف ما سوف نفعله...عندما يتضح لنا مالا نستطيع فعله
وهذه مقولة صحيحة.. وصحية .. لايعرف الضرير أين يضع عصاه .. إلا إذا تلمس طريقه أمامه .. وعندما يعرف أن طريقه مسدودة .. يغيرالطريق
وأحيانا.. يصطدم بالجدار.. ولولا أن الضربة تؤلمه .. لما غير طريقه
وفي الغالب ... من لا يرتكب أخطاء.. لا يستطيع تحقيق الإكتشاف
لذا... لا تجزع إن اكتشفت أنك لا تستطيع فعل عمل كذا من الأمور
ربما تكون هذه بداية مجد قادم لك .. وربما هو جهاز إنذار لك لتغيرنهجك وطريقة تعاملك ونظرتك للأمور ... لتنجح في الحياة
الأشخاص الذين لا يرتكبون الأخطاء ... هم فقط أولئك الذين لا ينجزون شيئا
عندما تولد ياابن آدم يؤذن في أذنك من غير صلاة .....وعندما تموت يصلى عليك
من غير آذان ...وكأن حياتك في الدنيا ليست سوى الوقت الذي تقضيه بين الآذان والصلاة .. فلا تقضيها بما لا ينفع

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري