الثلاثاء، 13 مارس، 2012

بشرى للمسلمين والمسلمات

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مبشرات أزفها لأخواني المسلمين وأخواتي المسلمات ، وقد نقلتها لكم من مصادر صادقة وموثوقة جدا جدا ، وهي :
1- عدد المسلمين في الصين هم أكثر من عدد سكان الولايات المتحده الأمريكيه كلها ولله الحمد .
2- في دولة بلجيكا الأوربية تفيد تقارير الدولة الرسمية أنه في عام 2025 سيكون الإسلام هو الدين الأول في بلجيكا .. بإذن الله .
3- في دولة ألمانيا تفيد تقارير الحكومة الرسمية أنه في كل ساعتين يدخل شخص ألماني جديد في دين الإسلام بمعنى 4000 مسلم في السنة ، هذه تقارير الحكومة ، أما في الحقيقة فالجالية المسلمة هناك يقولون بأننا نجزم أنه في كل ربع ساعة يدخل شخص ألماني جديد في الإسلام بما يزيد على 25000 في السنة .
4- في دولة إيطاليا رأس النصرانية ومحتوية الفاتيكان ، منذ عام 2006 إلى اليوم ، يستخرج سنويا ما يزيد على 50 تصريح لمصلى جديد .
5- على مستوى أوروبا ، في كل يوم جمعة يعتنق الإسلام في كل مسجد شخص أوروبي من أصل أوربي ، ولك أن تتخيل كم عدد المساجد في أوروبا ... الله أكبر .
6- في كل شهر يؤلف سبعة كتب عن الإسلام في أوروبا .. كتب كاملة عن الإسلام وليست مجرد مختصرات ومطويات .
7- في كل شهر في أوروبا تغلق كنيسة ، بسبب أنه لا أحد يأتيها ، ويبنى مسجد جديد ، فلله الحمد والمنة .
سبحان الله ، دول الغرب فرحت بأحداث 11 سبتمبر ، وذلك لأنها أرادت أن تجعلها سببا لوقف مد الإسلام الهائل في أوروبا ، ولكن هيهات هيهات ، {يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ}
ومن العجائب أن دين الإسلام خلال تاريخه منذ عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى يومنا وهو يمر بضربات ، ولو مرت هذه الضربات على دين النصرانية أوالبوذية أو الهندوسية أو غيرها ، لما قام له قائمة .. بل إن هناك أديان قديمة مثل الكونفوشوسية والزرادشتية وغيرها من الأديان ، مرت عليها ضربات هي أقل وأهون وأيسر وأسهل مما مر على ديننا الإسلام ، ومع ذلك لم يقم لها بعده قائمة ..!! أما الإسلام فهو شامخ وعزيز حتى يوم القيامة رغم أنف الحاقدين .
ايضا ، عدد البوذيين في العالم أكثر من مليار وعدد الهندوس مئات الملايين ومع ذلك لم نرَ حربا عليهم أو على أديانهم ، أما المسلمين فبالرغم من قلة عتادهم وعلى اختلافهم فيما بينهم ، إلا أن الكفار اليوم يعقدون المؤتمرات ويقيمون اللقاءات وينشؤون القنوات والمواقع ومراكز الدراسات ، وكل هذا محاولة منهم لإيقاف هذا الطوفان الهائل للإسلام ..! وتقاريرهم اليوم تفيد وتشهد بأن دين الإسلام هو الأقوى والأسرع انتشارا في العالم .
قال صلى الله عليه وسلم (ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار ، ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله الله هذا الدين ، بعز عزيز ، أو بذل ذليل ، عزا يعز الله به الإسلام ، وذلا يذل الله به الكفر)
صدقت بأبي أنت وأمي يا رسول الله . اللهم صلِّ وسلم على محمد ما تعاقب الليل والنهار .
انشروا وبشرو اخوانكم المسلمين والمسلمات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري