السبت، 12 مايو، 2012

4 أمنيات لأربعة نساء أوروبيات


1-الأولى بريطانية

وكتبت أمنيتها قبل مائة عام !

قالت الكاتبـة الشهيرة آتي رود - في مقالـة نـُشِرت عام 1901م - :

لأن يشتغـل بناتنـا في البيوت خوادم أو كالخوادم ، خير وأخفّ بلاءً من اشتغالهن في المعامل حيث تـُصبح البنت ملوثـة بأدرانٍ تذهب برونق حياتها إلى الأبد .

ألا ليت بلادنا كبلاد المسلمين ، فيهـا الحِشمة والعفاف والطهارة … نعم إنه لَعَـارٌ على بلاد الإنجليز أن تجعـل بناتَهـا مثَلاً للرذائل بكثرة مخالطـة الرجال ، فما بالنا لا نسعى وراء مـا يجعل البنت تعمل بمـا يُوافـق فطرتها الطبيعيـة من القيـام في البيت ، وتـرك أعمال الرجال للرجال سلامةً لِشَرَفِها .


2-والثانية ألمانية

قالت : إنني أرغب البقاء في منزلي ، ولكن طالما أن أعجوبة الاقتصاد الألماني الحديث لم يشمل كل طبقات الشعب ، فإن أمراً كهذا ( العودة للمنزل ) مستحيل ويا للأســــــــف !

نقلت ذلك مجلة الأسبوع الألمانية .


3-والثالثة إيطالية

قالت وهي تـُخاطب الدكتور مصطفى السباعي – رحمه الله – :
إنني أغبط المرأة المسلمة ، وأتمنى أن لو كنت مولودة في بلادكم .

4-والرابعة فرنسية

وحدثني بأمنيتها طبيب مسلم يقيم في فرنسا ، وقد حدثني بذلك في شهر رمضان من العام الماضي 1421هـ

حيث سأَلـَـتـْـه زميلته في العمل - وهي طبيبة فرنسية نصرانية - سألته عن وضع زوجته المسلمة المحجّبة !

وكيف تقضي يومها في البيت ؟

وما هو برنامجها اليومي ؟

فأجـاب : عندما تستيقظ في الصبـاح يتم ترتيب ما يحتاجـه الأولاد للمـدارس ، ثم تنام حتى التاسعـة أو العاشـرة ، ثم تنهض لاستكمال ما يحتاجـه البيت من ترتيب وتنظيف ، ثم تـُـعنى بشـؤون البيت المطبخ وتجهيز الطعام .

فَسَألَـتْهُ : ومَن يُنفق عليها ، وهي لا تعمل ؟!

قال الطبيب : أنا .

قالت : ومَن يشتري لها حاجيّاتها ؟

قال : أنا أشتري لها كلّ ما تـُـريد .

فـَـسَأَلَتْ بدهشة واستغراب :

تشتري لزوجتك كل شيء ؟

قال : نعم

قالت : حتى الذّهَب ؟!!! ( يعني تشتريه لزوجتك )

قال : نعم .

قالت : إن زوجــــتـك مَـــلِــــكــــــة !!

وأَقْسَمَ ذلك الطبيب بالله أنهـا عَرَضَتْ عليه أن تـُطلـِّـق زوجها !! وتنفصل عنه ، بشرط أن يتزوّجهـا ، وتترك مهنة الطّب !! وتجلس في بيتها كما تجلس المرأة المسلمة !

وليس ذلك فحسب ، بل ترضى أن تكون الزوجة الثانية لرجل مسلم بشرط أن تـقـرّ في البيت .

هذه بعض الأمنيات لبعض الغربيات، وما هذه إلا نماذج .

ومن عجبٍ أننا نرى بعض المسلمات – أو من ينتسبن للإسلام – يُحاولن السير على خـُطى الغربيات وتقليدهن في كل شيء ...

هناك 4 تعليقات:

  1. واللهأكثر من رائعة زميلي العزيز .. أول مرة أقرأ عن هذا الموضوع الشيق والراقي الطرح سلمت الأنامل وبارك الله فيكم

    ردحذف
  2. السلام عليكم زميلتي العزيزة السيدة كريمة سندي
    ولكي بمثل ما دعيتي و تمنيتي بأذن الله وموفقة أن شاء الله في مشرعك الجديد وسوف نقراء قريبا أحلي اعمال

    تحياتي

    ردحذف
  3. جزاك الله خير اخوي

    ردحذف
  4. السلام عليكم أخي حاتم

    بارك الله فيك اخي الكريم

    وبالتوفيق

    تحياتي

    ردحذف

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري