السبت، 19 مايو، 2012

حكِّم ضميرك .. !


أنت في خصومة ضارية تستفز قواك، إذاً فأنت تحتاج إلى وازع أخلاقي يلجم غضبك واندفاعك، ويحميك من الهزيمة أمام قوى النفس الشريرة ..

لن تسمع صوت الآخر لأنه يسهل تصنيفه على أنه (ضد) أو (ضعيف) أو (متردد)، يمكن أن تسمع صوتك الموؤود في هدأة الليل!

مجموعة من الأطفال يعبرون إحدى الممرات، وعن يمينهم وشمالهم قطع الحلوى .. كانت أيديهم تمتد وتخطف وتختفي ..

يعبرون مرة أخرى والمرايا عن يمينهم وشمالهم تكشف لهم الشيء الذي يفعلونه فيكفون عن السرقة .. المرآة كانت تفضحهم أمام أنفسهم !

ضميرك هو تلك المرآة التي تصوّر لك عملك لترى جماله وشفافيته، أو ترى دمامته وبشاعته بعيداً عن المحيط الذي يسمعك ما تريد!

المحكمة الداخلية الناطقة بالحق، حتى حينما تحتال على الأنظمة والتشريعات وحتى حين تكون قوي الحجة أو ذلق اللسان « فَمَنْ قَضَيْتُ لَهُ بِحَقِّ مُسْلِمٍ فَإِنَّمَا هِىَ قِطْعَةٌ مِنَ النَّارِ ، فَلْيَأْخُذْهَا أَوْ لِيَدَعْهَا ».

ليس كرسي اعتراف، ولكنه صوت الرقيب الذاتي حين يصدق (اسْتَفْتِ قَلْبَكَ).

صوت يعتب ويوبخ ويؤنب ويحتج ويلوم (وَلاَ أُقْسِمُ بِالنّفْسِ اللّوّامَةِ) (سورة القيامة 2).

صوت يبشر ويطمئن ويمنحك السكينة حين تكون على توافق وانسجام معه (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ) (الفجر:27).

مصداقيتك مع نفسك تجعلك في قائمة الأبرار المنعمين، والبر ما اطمأنت إليه النفس، واطمأن إليه القلب.

سمه القلب (لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ)(قّ: من الآية37).

أو التقوى (وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ)(الحج: من الآية32).

سمِّه (الفطرة) أو (الميثاق) لأنه متصل بالعهد الأول (أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ )(الأعراف: من الآية172)، ولذا يسميه بعضهم : الضمير التوحيدي، والفلاسفة يقولون: الأنا العليا.

حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا .. الكلمة العمرية .. من ترى سيجري هذه المحاسبة إلا الضمير اليقظ الحي؟

وجدت في الإنترنت مقالاً بعنوان (الله هو الضمير) والضمير ليس اسماً لله تعالى، ولكنه "واعظ الله" في قلب المؤمن كما في الحديث.

يكبر الضمير وتزداد بصيرته فيصبح "فرقاناً" بسبب اليقظة والحساسية الداخلية (إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَاناً)(الأنفال: من الآية29)، أو يصبح "إحساناً" تعبد به الله كأنك تراه.

سرقة بسيطة من المال العام تسد فقرك ولا تضر أحداً، والكل يسرق فما معنى أن تمتنع أنت؟

جاء عمر للراعي وقال: اذبح لنا! قالت: إنها ليست لي، قال : رب المال لا يراك، فرد الراعي: ولكن ربه يرانا، فأعتقه عمر وقال : كلمة أعتقتك في الدنيا وأرجو أن تعتقك في الآخرة.

غش في المنتج يسير لا يظهر أثره، يا جارية اخلطي اللبن بالماء .. قالت الجارية: إن كان عمر لا يرانا فرب عمر يرانا ..

حالة إيمانية تراقب الله فتفعل أو تترك بإيعاز من المعنى الذاتي، أو هي حالة تربوية تحمل على فعل الحسن وترك القبيح.

قد يشتد الضمير على صاحبه ويبالغ في تأنيبه حتى عن المكروهات وبعض المباحات، وقد يصاب بالخواء، أو بالثقوب التي يدخل فيها "الجمل وما حمل!".

وربما يكون أحدهم بلا ضمير.. يمضي في الفجور والبهت والجريمة ويمارس كبتاً فورياً لأي بادرة احتجاج من داخله.

الضمير العادل السالم من التردد والاضطراب في القيم هو المعيار، وهو يزداد عدلاً بتراكم التجربة والخبرة.

الحساسية الزائدة تؤنب إنساناً على خطأ ارتكبه فلا تقنع حتى تنقله إلى النقيض والضد، وكما بالغ في الانحراف يحمله ذلك الضمير المثالي على المبالغة في الاستقامة وتجاوز الاعتدال.

عليك بأوساط الأمور فإنها خيار ولا تركب ذلولاً ولا صعبا

هل يمكن خداع الضمير؟

ولم لا؟ وفي الشريعة ما يسمى بـ "التأوّل" وهو الاحتيال على بعض الممنوعات .. الولوغ في الغيبة والنميمة والفحش في القول تحت ذريعة النقد والملاحظة والاحتساب، الولوغ في بعض المشتبهات أو المحرمات تحت ذريعة الاستكشاف والتجريب .. التأوّل في الأموال والأعراض والدماء.. وهي أخطر المحرمات حتى قال الإمام ابن دقيق العيد: "أعراض المسلمين حفرة من حفر النار وقع فيها طائفتان : العلماء والأمراء".

والعدوان على المال العام، وعلى الوقت العام، وعلى الدماء بالقتل أو الجرح لا يقل خطورة ولا وجوداً عبر التاريخ وفي صفحة الواقع والله المستعان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري