الأربعاء، 9 مايو، 2012

الإبداع المتاح في معرفة الابتداع من المباح


لقد قرأنا في كتب الأدب أن امرأة كانت لا تتكلم إلا بالقرآن الكريم مخافة أن تذل، ولم أسمع بغير تلك القصة، ولم أقرأ أن أحداً من الناس كان لا يتكلم إلا بالمأثور من قول الرسول صلى الله عليه وسلم. ورغم أن أبا هريرة رضي الله عنه كان يعمل كل شيء عمله رسول الله صلى الله عليه وسلم، إلا أنني لم أطلع على أي نص يفيد بأن أبا هريرة كان لا يتكلم إلا بالمأثور من كلام الحبيب صلى الله عليه وسلم.
فإذا كان ذلك كذلك فلماذا يعترض بعض الناس على عبارات الترحيب أو عبارات الدعاء إذا لم تكن من المأثور؟ ولماذا يجعلوننا نشعر بالذنب عندما يطلقون كلمة بدعة على كل عمل أو قول؟ لاسيما وأننا نعرف حكم البدعة، وأنها مردودة، وأنها ضلالة، وكل ضلالة في النار؟
وقد حدثني صديق أنه ابتلي بزميل في العمل لا يترك شيئاً إلا قال عنه بدعة. فسأله مرة عن تعريفه للبدعة فقال: كل ما لم يكن في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم. فقال صديقي: الشركة التي نعمل بها لم تكن في ذلك الوقت، ومنتجاتها التي نبيعها للناس لم تكن في زمنه صلى الله عليه وسلم، والسيارة التي تركبها سعادتك لمن تكن موجودة، ولباسك الذي تلبسه لم يكن معروفاً، بل إنك أنت لم تكن في ذلك الوقت، فأنت وما حولك بدعة ولا تدري!
لقد أهمني هذا الأمر ورحت أبحث عن قول شافٍ في الموضوع خوفاً من الوقوع في البدع دون قصد. فوقفت على كلام جميل منشور في الإنترنت من محاضرة ألقاها الشيخ صالح بن فوزان الفوزان، عنوانها: (في تعريف البدعة وبيان أنواعها وأحكامها). وأنقل منه حرفياً:
البدعة في اللغة: مأخوذة من البدع، وهو الاختراع على غير مثال سابق. ومنه قوله تعالى (بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ) أي: مخترعها على غير مثال سابق. وقوله تعالى (قُلْ مَا كُنْتُ بِدْعًا مِنَ الرُّسُلِ) أي: ما كنت أول من جاء بالرسالة من الله إلى العباد، بل تقدمني كثير من الرسل. ويقال: ابتدع فلان بدعة، يعني: ابتدأ طريقة لم يُسبق إليها.
والابتداع على قسمين: ابتداع في العادات كابتداع المخترعات الحديثة، وهذا مباح؛ لأن الأصل في العادات الإباحة، وابتداع في الدين وهذا محرم؛ لأن الأصل فيه التوقيف. قال صلى الله عليه وسلم (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد) [رواه البخاري(3 / 167)، ومسلم، الحديث برقم (1718(].
أنواع البدع: البدعة في الدين نوعان: النوع الأول: بدعة قولية اعتقادية، كمقالات الجهمية والمعتزلة والرافضة وسائر الفرق الضالة واعتقاداتهم. النوع الثاني: بدعة في العبادات، كالتعبد لله بعبادة لم يشرعها، وهي أنواع:
النوع الأول: ما يكون في أصل العبادة، بأن يحدث عبادة ليس لها أصل في الشرع، كأن يحدِث صلاة غير مشروعة، أو صيامًا غير مشروع، أو أعيادًا غير مشروعة كأعياد الموالد وغيرها.
النوع الثاني: ما يكون في الزيادة على العبادة المشروعة، كما لو زاد ركعة خامسة في صلاة الظهر أو العصر مثلا.
النوع الثالث: ما يكون في صفة أداء العبادة بأن يؤديها على صفة غير مشروعة، وذلك كأداء الأذكار المشروعة بأصوات جماعية مطربة، وكالتمديد على النفس في العبادات إلى حد يخرج عن سنة الرسول صلى الله عليه وسلم.
النوع الرابع: ما يكون بتخصيص وقت للعبادة المشروعة لم يخصصه الشرع، كتخصيص يوم النصف من شعبان وليلته بصيام وقيام، فإن أصل الصيام والقيام مشروع ولكن تخصيصه بوقت من الأوقات يحتاج إلى دليل. [انتهى النص المنقول].
ومن هذا النص أسأل من استنتج أن دعاء (جمعتكم مباركة) بدعة: كيف وصل إلى هذه النتيجة، لاسيما ونحن نسمع أئمة الحرمين الشريفين في القنوت في رمضان وهم يدعون بالمأثور وغير المأثور.
فإذا كان دعاؤهم في الصلاة مسموحاً بألا يكون من المأثور، فلماذا يكون الدعاء بغير المأثور خارج الصلاة بدعة؟
ومما يبدّعونه ما استجد من مناسبات وهي من العادات وليست من العبادات. فالدول اليوم تحتفل بمناسبات عديدة مثل اليوم العالمي للمرور، للبيئة، للطفل، للشباب، للعدالة، للامتناع عن التدخين... والقائمة تطول. وقد نرى بعض المشايخ على التلفاز في يوم المرور مثلاً يحثون الناس على ضرورة اتباع قواعد المرور لأن في ذلك السلامة، وفي مخالفتها الندامة، ويزيد بعضهم بأن اتباعها طاعة لولي الأمر الذي حدّد السرعة لكل طريق.
لكن بعض من ترجم كلمة يوم Day لبعض هذه المناسبات سماها عيداً فقال مثلاً عيد الأم وعيد الشجرة والعيد الوطني، فأوقعنا في الحرج، إذ ليس عندنا إلا عيدي الفطر والنحر، وكل ما عداهما فهو يوم أو مناسبة Anniversary، وهذه هي حقيقتها فهي ليست أعياداً، إنما هي مناسبات تذكّرنا بأمور خاصة، أو بأمور وطن بعينه، أو بأمور تخص أهل الأرض جميعاً.
بعض الأزواج مثلاً يحتفل بالذكرى السنوية لزواجه Wedding Anniversary، ربما ليذكر نعمة الله عليه بأن وفّقه لإعفاف نفسه، فيقدم الهدايا لزوجته، ويريحها في ذلك اليوم من عناء الطبخ، فيأخذها إلى المطعم، فهل أصفه بالمبتدع؟
وبعض الناس يحتفل بيوم مولده Birthday ربما ليتذكر أن الله أمد في عمره ليكسب مزيداً من الحسنات فيعقد العزم على مزيد من الأعمال الصالحة، فماذا أقول له؟. وقد درجنا في أسرتنا على الاحتفال بالذكرى السنوية السابعة لمولد كل طفل، فنقيم حفلاً متواضعاً يضم الأقارب المقربين، ونقدم للطفل الهدايا التي يرغب فيها، لنقول له: من الآن فصاعداً أنت مأمور بالصلاة، ونتأكد من إتقانه للوضوء والصلاة، فتكون هذه المناسبة عزيزة عليه، فلا يترك الصلاة بعدها.
ولقد جاءني هذا العام مقالات كثيرة عن بدعية عيد الأم، وأعود لاقول إنه يوم الأم Mother’s Day وليس عيد الأم، فالأعياد عندنا هي عيدان: الفطر والأضحى.
فهل أقول لمن قدّم هدية لأمه في هذا اليوم أنه مبتدع؟ وهل هو احتفال ديني أم من العادات؟ وإذا كان اليوم العالمي للمرور هو يوم محدد في جميع أرجاء العالم، فإن يوم الأم ليس كذلك، حيث يختلف موعده من بلد لآخر. وبعض الناس يقول بأنه عادة دخيلة علينا لأنه جاءنا من الغرب. لكن الذي أعلمه أن فكرته في المنطقة العربية نشأت في مصر من حوالي ستين سنة، حيث بدأه صحفي وردته رسالة من أم تشكو له جفاء أولادها وسوء معاملتهم لها، ونكرانهم للجميل. وأم أخرى قصت عليه كيف ترمَّلت وأولادها صغار، فلم تتزوج، بل كرست حياتها من أجلهم، ورعتهم حتى تخرجوا في الجامعة، وتزوجوا، واستقلوا بحياتهم، فانصرفوا عنها تماماً. فطرح الصحفي في مقاله اليومي فكرة الاحتفال بيوم للأم يقدم فيه الناس لأمهاتهم الهدايا ويرسلون بطاقات المشاعر وخطابات الشكر، ويقومون فيه بخدمة أمهاتهم فتأخذ الأم إجازة من أعمال المنزل في ذلك اليوم، وتصبح ملكة تصدر الأوامر والكل يريد رضاها. وقد لاقت الفكرة استحساناً لدى عدد كبير من القراء ووقع الاختيار على يوم 21 مارس، أول أيام فصل الربيع، ليكون رمزًا للتفتح والصفاء والمشاعر الجميلة. ومن مصر انتقلت الفكرة إلى بلدان عربية أخرى.
ولاشك فإن الفكرة يعارضها كثيرون بحجة أن كل أيام السنة يجب أن تكون للأم وليس يومًا واحدًا فقط، فديننا يأمرنا بهذا. وقد سأل رسولُ الله صلى الله عليه وسلم مَن أراد أن يجاهد معه: (أحيّة أمك؟) فلما أجاب بنعم، قال له (ويحك! الزم رجلها فثم الجنة). وفي القرآن الكريم (وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلا تَعْبُدُوا إِلا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا. إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ، وَلا تَنْهَرْهُمَا، وَقُل لَّهُمَا قَوْلا كَرِيمًا). فطوبى لمن استوعب الأوامر الربانية وأدى ما عليه وزاد عن المطلوب ابتغاء رضوان الله. وأما المقصرون فإن أرادوا الاحتفال بهذا اليوم بديلاً عن واجباتهم الدائمة تجاه أمهاتهم فنقول لهم: مهلاً لقد أسرفتم في التقصير. لكني كيف ألوم من تذكّر أمه في هذه المناسبة، سواء أكان مقصراً تجاهها أم قائماً بالواجب، فقدم لها الهدايا، والأجر من الله مرتهن بالنية.
ولئن مر يوم الأم بسلام في كثير من البلدان فإن قلوبنا تتفطر ونحن نرى الأمهات في الشام يُفجعن بفلذات أكبادهن، فأي يوم للأم مرّ عليهن هذا العام؟ أو نرى الشباب يُفجعن في أمهاتهم، فالقصف العنيف لا يفرق بين أم وطفل وشيخ كبير وشاب. فرحماك رحماك يا رب العالمين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري