الأربعاء، 16 مايو، 2012

بلاد الشام بوابة التاريخ ومسرح الاحداث التاريخية الجسام

إن الذي يستقرء تاريخ بلاد الشام جيدا قبل التاريخ وبعد التاريخ وقبل الميلاد وبعد الميلاد وقبل الاسلام وبعد الاسلام,يجد أنها كانت ولا زالت(( بوابة التاريخ التي مرت منها جميع الحضارات التي نسجت تاريخ البشرية بجميع تناقضاته)) ومر منها صُناع هذه الحضارات وقادتها الذين صنعوا التاريخ,فكثير من هذه الحضارات وُلدت وانتهت على ثراها أو مرت من فوقها,والشام هي سُرة الجغرافية والعقدة الجغرافية التي تربط القارات الثلاث ببعضها,فالذي كان يسيطر عليها كان يتحكم بجميع الممرات والطرق التجارية ويتحكم ببوابة الجغرافية والتاريخ .

إن بلاد الشام كانت المسرح الذي شهد صراع هذه الحضارات عبر التاريخ الذي صنعت منه الاحداث التاريخية الجسام التي تحكمت في مصير البشرية التي كانت تنتمي لها هذه الحضارات إلى أن جاءت((الحضارة الاسلامية))فورثت جميع تلك الحضارات,حيث أصبح أهل الشام مسلمون,ومنذ ذلك الحين شهدت بلاد الشام احداث جسام هي جزء أساسي من تاريخ المسلمين الممتد عبرألف وأربعمائة عام.

(وهنا نقصد ببلاد الشام فلسطين والاردن وسوريا ولبنان,فمنذ الازل وبلاد الشام وحدة واحدة جغرافياً وديمغرافياً,فلم تعرف القسمة على أربعة إلا قبل تسعين عاماً فقط على يد الإنجليز والفرنسيين بما عُرفبإتفاقية سايكس بيكو).

إننا سنذكرفيما يلي أهم الحضارات التي تعاقبت على بلاد الشام وأهم المعارك التي جرت بينها وبإختصار,والتي كانت فاصلة ومصيرية في تاريخ هذه الحضارات,لنعرف بأن((الشام حقا بوابة التاريخ ومسرح الآحداث ونقطة الآرتكاز والمركز)) .

الحضارة الفرعونية والاشورية والكلدانية والفارسية والكنعانية والفينيقية والبيزنطينية واليونانية والبطالمة والرومانية ثم الحضارة الاسلامية وُجدت جميعها على أرض الشام المباركة,وكثير من احداث والقصص التي ذكرت في((القران الكريم))التي قصها الله علينا جرت على ارض الشام,والمسيح عيسى بن مريم عليه السلام ولد في الشام في فلسطين,والله سبحانه وتعالى نجى ابراهيم عليه السلام الى بلاد الشام,فهي مهبط الاديان.

فعلى مسرحها حدثت معارك طاحنة بين الفراعنة والاشورين إنتهت بخروج الاشورين وإنتصار الفراعنة,وعلى أرض الشام جرت معارك بين الكلدانين بقيادة ملك البابليين المشهور نبوخذ نصر والعبرانين والتي عرفت بالتاريخ ب((السبي البابلي))عندما سبى((نبوخذ نصر))اليهود الى بابل,ومن ثم جاء اليونانيون بقيادة((الاسكندر الاكبر))فانتصرعلى الفرس في((معركة ايسوس))وهي من أهم احداث القرن الرابع الميلادي,حيث اصبحت بلاد الشام جزءا من الامبرطورية اليونانية الإغريقية,ثم جاء البطالمة الذين هزموا اليونانيين في غزة عام 321 ق م,ومن ثم جاء الرومان فهزموا البطالمة عام 65 ق م وهزموا الفراعنة في((معركة اكتيوم عام 32 ق م))لتصبح بلاد الشام تحت حكم الرومان الى منتصف القرن السابع الميلادي,حيث فتحها المسلمون في((معركة اليرموك))عام 634 وقبل معركة اليرموك كانت((معركة مؤتة))عام 629 م التي كانت بمثابة تدريب عملي للمسلمين تهيئة لفتح الشام ومقدمة لمعركة اليرموك الفاصلة,حيث استشهد في هذه المعركة ثلاثة من خيرة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم هم(( جعفر بن ابي طالب الملقب بالطيار وزيد بن حارثة وعبد الله بن رواحة))والذين تحولوا إلى منارة يهتدي بها المجاهدون والمستشهدون الذين فتحوا الارض وإلى يومنا هذا وطوبوا بدمائهم الطاهرة الزكية ارض الشام,وقبل اليرموك أيضا جرت((معركة وادي عربة))جنوب البحر الميت عام 633 و((معركة اجنادين)) عام 634 .

فعلى ثرى الشام الطاهر جرت هذه المعارك الفاصلة في تاريخنا وكانت((اليرموك)) أم هذه المعارك والتي توجت بالفتح المبين الذي جعل الشام موحدة لله رب العالمين ولتدخل((حضارة الاسلام))التاريخ من اوسع ابوابه,فاليرموك أنهت حضارة الروم وإمبراطوريتهم التي ورثت الحضارات التي سبقتها لتسود حضارة المسلمين ودولتهم,ولترث حضارتنا الإسلامية جميع الحضارات التي سبقتها,فكانت أعظم حضارة انسانية عرفتها البشرية عبر تاريخها,قامت على مفاهيم الإسلام العظيم التي تدعو الى كل طيب وتحرم كل خبيث وتدعو إلى كل فضيلة وتحرم كل رذيلة وإلى البر والاحسان والرحمة والهدى والعدل وعدم التفريق بين الالوان والاجناس وأمنت الناس على اموالهم وأنفسهم ومعابدهم,مما جعل الناس يدخلون في دين الله أفواجا من حدود الأندلس في الغرب على أطراف أوروبا إلى اطراف الصين شرقا وهي حدود دولة الاسلام,وصارت دمشق حاضرة الشام عاصمة هذه الدولة ونقطة ارتكازها .

وعندما عاد الغرب الصليبي ليشن حرباً صليبية على الاسلام والمسلمين كانت مسرح هذه الحرب الصليبية بلاد الشام,فوقعت معظمها بأيديهم وفي مقدمتها فلسطين الارض المباركة وقلبها القدس وسادت دولتهم مائتي عام تقريباً,وعندما بدأت دولتهم بالإندحار والإنهياروالتراجع كانت الشام مسرح تلك المعارك الطاحنة مع الصليبيين وكانت أم هذه المعارك(معركة حطين)عام 1187 بقيادة البطل(( صلاح الدين الأيوبي))الذي إستعاد القدس وجزء كبير من بلاد الشام.

وإستمرت المعارك بعد((معركة حطين))على أرض الشام ما يُقارب مائة عام إلى أن جاء(الخليل بن قلاوون وولده اشرف)فقضيا على الصليبيين قضاءاً مُبرماً ونهائياً في(معركة عكا) عام 1291.

وعندما جاء التتار والمغول وإجتاحوا العالم الاسلامي كانت نهايتهم على أرض الشام في(معركة عين جالوت)عام 1259 في فلسطين بقيادة القائدين الهُمامين البطلين المملوكين((الظاهر بيبرس وقطز))وعندما جاء(نابليون)على رأس حملة صليبية في عام 1799 وإجتاح مصر وكثيراً من البلدان كانت نهايته في بلاد الشام في عكا التي حاصرها لمدة شهرين تقريبا ووقف عاجزاً أمام أسوارها وأمام صمود أهلها الأسطوري مما جعله يخسر خسائر فادحة فعاد من حيث أتى مخذولاً مدحوراً يجر أذيال الخيبة والانكسار,وعندما ورثت((الدولة العثمانية ))دولة المماليك دخلت من باب الشام وذلك بعد((معركة مرج دابق))بالقرب من حلب عام 1516 م,وعندما إنهارت((الدولة العثمانية))وخرجت من التاريخ خرجت من باب الشام من دمشق والقدس,فعندما سقطت القدس ودمشق بيد الصليبيين الجُدُد((قوات الحلفاء في الحرب العالمية الأولى))كان ذلك بمثابة إعلان خروج الدولة الاسلامية من التاريخ أي من صناعة التاريخ لاول مرة منذ دولة الاسلام الأولى في المدينة المنورة بقيادة((رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم)).

فمن دمشق أعلن الصليبيون الانجليز والفرنسيون انتهاء الحرب واستسلام الدولة العثمانية,فعندما دخل((الجنرال اللينبي))قائد قوات الحلفاء الصليبيين القدس في عام 1918 صرح وهو على ظهر جواده في باب الخليل وهو أحد ابواب القدس تصريحاً مدوياً فيه إذلال لكل مسلم قال فيه((الأن إنتهت الحروب الصليبية))يعني أنه إعتبر أن الحرب الصليبية الأولى منذ ((صلاح الدين الايوبي))لم تتوقف وأنها الأن إنتهت بإنتصار الصليبيين على الدولة العثمانية وبدخولهم للقدس التي حررها منهم صلاح الدين .

وعندما ذهب الجنرال الفرنسي((غورو)) إلى سوريا ودخل دمشق بعد ((معركة ميسلون))وهي من ضواحي دمشق ذهب إلى قبر(( صلاح الدين الأيوبي)) في المسجد الاموي ووكزه بسيفه وهو يقول بكل حقد صليبي أعمى وبتحدي لكل المسلمين((قم يا صلاح الدين ها قد عُدنا أخيراً)).

إن الصليبين عندما أرادوا أن يُفتتوا بلاد المسلمين ويُمزقوا أمة الإسلام قاموا بتمزيق بلاد الشام وإقتسامها في ما بينهم وكأنهم يقتسمون قطعة من الجبنة أو الزبدة فمزقوها إلى ثلاثة دول ورابعها كلبها والتي عُرفت بما يُسمى(إسرائيل- الكيان اليهودي الغاصب)وكانت زراعة الكيان اليهودي في فلسطين في قلب بلاد الشام من أجل أن يفصلوا مشرق العالم الإسلامي عن غربه وشماله عن جنوبه فلا يلتقي من جديد,ومن أجل أن تكون خنجراً في قلبه وفي ظهره,وهذا يدل على أن بلاد الشام هي قلب العالم الإسلامي,فإضعاف هذا القلب بغرس جسم غريب فيه هو إضعاف لكل الجسم,ومن أجل تأمين هذا الجسم الغريب وتوفير الحماية له من أي خطر يُهدده كان لا بد من إنتزاع أخطر جزء من بلاد الشام المعروف ب(سوريا)من أيدي المسلمين الذين يُشكلون الخطر الحقيقي على الكيان اليهودي في فلسطين وإعطائها إلى طائفة تحمل عقيدة معادية للإسلام والمسلمين وأقرب عقائدياً لليهود,قرر الصليبيون اقامة((دولة علوية غير مُعلنة وتحت غطاء القومية العربية))في سوريا لتكون رديفا للكيان اليهودي والوجه الاخر له والحارس الامين عليه,لان العلوين يحملون عقيدة مناقضة لعقيدة النسبة الساحقة من أهل الشام ويحقدون حقداً أسوداً عليهم وتاريخهم يؤكد على هذه الحقيقة,فهم عبر التاريخ قد تحالفوا((مع الصليبين والتتار والمغول والصفويين ضد المسلمين))وكانوا جزءا من دولة(الحشاشين والقرامطة)الذين ارتكبوا المذابح والمجازر ضد المسلمين والقيام بعمليات الاغتيال وأثاروا الرعب والذعر في الدولة العباسية وسرقوا الحجر الاسود من الكعبة في القرن الرابع الهجري,فأعطيت سوريا للعلوين الذين عملوا على سحق كرامة الشعب السوري وسحق إنسانيته والتنكيل به وإرتكاب المذابح والمجازر من أجل أن تبقى(إسرائيل)أمنة مطمئنة,ومن أجل أن يمنعوا نهوض الأمة ووحدتها من جديد والحفاظ على الواقع الذي فرضته إتفاقية(سايكس بيكو) وهذا ما يفسر تسليم حافظ الاسد للجولان عام 1967 دون قتال أو إطلاق رصاصة واحدة بل أعلن عن سقوطها قبل أن تسقط بيومين,لذلك فإن العلوين الذين يختطفون سوريا منذ خمسين عاما هم إمتداد طبيعي للغزو الصليبي لبلاد الشام ولكن ويمكرون ويمكروا والله خير الماكرين.

فبعد أن ظن العلويون بأن الأمر قد إستتب لهم وأنهم قد نجحوا بمهمتهم التي أوكلت لهم من قبل أعداء الأمة بإخضاع الشعب السوري لقبضتهم الحديدية,وبأن الشعب السوري لن يقدرعليهم في يوم من الايام,فإذا بهذا الشعب الحر الأبي الكريم يثور وينتفض وينفض عن نفسه غبار التاريخ وذل الايام بثورة بركانية هائلة مزلزلة ربانية فاجئت العلويين والعالم واليهود والامريكان,وإذا بالعلويين المُحملين على رقاب الشعب السوري بالقوة تثور ثائرتهم ويُجن جنونهم ويُعلنون حرب إبادة لا هوادة فيها ضد الشعب السوري لعلهم يقضون على هذه الثورة أو يُجهضونها مستخدمين جميع أنواع أسلحة البطش والهلاك والدمار,واذا بهم يعلنون تحالفا مقدساً مع((الصفوين الشيعة في ايران وحزب اللات الايراني وعلى المكشوف))وإذا بهذا((الحلف الشيطاني))يقوم بتدمير المدن السورية على رؤوس ساكينها ويقتل الاطفال والنساء والرجال ويهدم المساجد ويُدنسها ويُمزق المصاحف,وإذا بحقدهم الدفين يظهر بكل وضوح,وإذا بالشعب السوري الحر الأبي يُذهل العالم بصموده وتضحياته,وإذا بالثورة السورية تبلغ عامها الأول وهي في أوجها وذروة إنبعاثها وتزداد لهيبا,وإذا بالشعب السوري الحر الأبي يزداد تصميماً وعزيمة وإرادة على تحقيق النصر رغم فداحة الثمن الذي دفعه خلال العام المنصرم .

يا أيها المسلمون في الارض وفي مشارق الارض ومغاربها إن الثورة السورية ما هي إلا معركة تحرير سوريا من أعداء الله ورسوله والمؤمنين بل من أشدهم عداءاً,لذلك فان((الثورة السورية المباركة حدث تاريخي هائل ومفصلي سيُغيروجه التاريخ والجغرافية والديمغرافية,فهو سيلد أمتنا من جديد لتعود تصنع التاريخ من جديد)).

إن هذا الانتصار سيُعيدكم أيها المسلمون إلى التاريخ من جديد,فكما خرجنا من التاريخ في مطلع القرن العشرين من بوابة دمشق سنعود إلى التاريخ من جديد من بوابة دمشق,فدمشق لا زالت محتلة منذ اكثر من تسعين عاما,فالشعب السوري اليوم يخوض معركة التحرير الحقيقية الي ستعيد سوريا لإمتها .

لذلك إن كل من يقف مع(( الحلف العلوي الصفوي الشيعي)) الذي يقوم بذبح الشعب السوري المسلم انما هو عدو لامتنا وجزء من هذا الحلف ولا يريد تحرير سورية,وهو خائن وعميل للكفار وهو كافر وملعون وأتقرب إلى الله بتكفيره وأناأتحمل ذلك أمام الله سبحانه وتعالى يوم القيامة والدليل الشرعي على ما اقول

((لا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)) ]المجادلة:22 [

هل هناك من هو أكثر محاددة لله من العلوين والشيعة الذين يقولون(( لا اله الا بشار))ويقولون وهم يذبحون الاطفال في احضان امهاتهم(( الشيعة دمهم بغلى غلي ما إلنا غيرك يا علي))فعلي منهم براء وهذا أيضا ما يُفسر تواطؤ العالم الغربي مع هذا الحلف ويعطونه الغطاء الدولي تلو الغطاء ليُجهز على الشعب السوري,فكلما مزق غطاء وفروا له غطاء اخر لعلى وعسى ان ينجح في القضاء على الشعب السوري.

إن الدليل الاخر على كُفر هذا الحلف هو أن الذين يدافعون عن هذا الحلف الشيطاني من الذين يدعون بانهم من امتنا بحجة انه(( حلف مقاومة وممانعة))هم من بقايا اليسار الصليبي المندثر بشتى عناوينه ومن الصليبين دعاة القومية الذين يتخذون القومية واليسار غطاءاً لإخفاء عداءهم للاسلام والمسلمين والذين هم جزء من الحرب الصليبية على الامة,فهم عملوا بكل ما يستطيعون على أن تحل الماركسية والقومية محل الإسلام,فهم يحقدون على كل ما يمت للاسلام بصلة,فهم يعتبرون الإسلام رجعية وظلامية وتخلف,فهؤلاء الصليبيون يعتبرون الوقوف مع ((الحلف الصفوي المعادي للعروبة والاسلام))هو وقوف مع انفسهم,فموقفهم موقف عقائدي,فهم خائفون من ان تتحرر سورية وتعود ليحكمها المسلمون,وكما يعتبر((الحلف الصفوي))ذبح احفاد الصحابة في سورية هو أخذ بثأر القادسية,فإن اليسار الصليبي يعتبر ذلك اخذ بثأر اليرموك من احفاد خالد بن الوليد والصحابة الفاتحين,وهذا ما يفسر وقوف((اليسار الصليبي))إلى جانب((الحلف الصفوي))الذي يتناقض معه بالعقيدة ولكن الحقد على الاسلام والمسلمين والقادة الفاتحين جمع بين الطرفين .

يا أيها المسلمون إن((الثورة السورية المباركة)) التي تجري أحداثها الجسام على ارض الشام منذ عام ويزيد إنما هي عملية ميلاد جديدة لأمتنا ولكنه ميلاد عسير ومخاض صعب مملوء بالدماء والعذاب والآلام, ولكن المولود يوشك أن يخرج من رحم الامة من جديد على ثرى الشام الطهور وليؤذن المؤذن في أذنه((الله اكبرالله اكبر الله اكبر))شاءمن شاء وأبى من أبى,فهذا قدر الله

ومن يستطيع ان يمنع قدر الله ,فالنصر قريب,فمزيدا من الإستغاثة بالله ولا تستغيثوا بغير الله يا أحفاد أبي بكر وعمر و خالد وأبي عبيدة والصحابة رضوان الله عليهم اجمعين .

(( وقل جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا))] الاسراء: 81 [

(( بل نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ))] الانبياء:18 [

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السلام عليكم ضع تعليقك وأترك بصمتك علي الموضوع مع خالص أحترامي وتقديري